الاتحاد

الإمارات

«العمل الدولية» تشيد بجهود الإمارات في حماية العمال

مفتش عمالي يثبت ملصقا عند موقع  مشمول بالقرار

مفتش عمالي يثبت ملصقا عند موقع مشمول بالقرار

أشادت منظمة العمل الدولية بجهود دولة الإمارات في تحسين أوضاع العمالة لديها وحماية صحتهم، ووصفت جهود وزارة العمل بـ«المتقدمة» و«الإيجابية» حيث إن المسؤولين لا يدخرون وسعاً للارتقاء ببيئة العمل.

وقال مدير برنامج الهجرة الدولية والخبير بشؤون العمال بمنظمة العمل الدولية الدكتور إبراهيم عوض، في اتصال هاتفي من جنيف مع «الاتحاد» إن الإمارات تمضي قدماً في طريق الالتزام بمعايير العمل الدولية. وأضاف أن الدولة حققت بالفعل تطوراً ملموساً في هذا المجال لتوفير بيئات عمل مناسبة للعمالة على أراضيها. جاء ذلك تعليقاً على تجديد وزارة العمل لقرار وقف العمل تحت الشمس وقت الظهيرة للعام الخامس على التوالي والنتائج الإيجابية التي جاء بها القرار حفاظاً على صحة العمال بقطاع الإنشاءات. وأضاف الدكتور عوض أن قرار وقف العمل تحت الشمس في شهري يوليو وأغسطس من ضمن القرارات المهمة التي أخذتها الوزارة، مؤكداً على أن القرار «إيجابي». وأشار إلى أن الإمارات من الدول التي أحرزت تقدماً ملفتاً خلال السنوات الماضية الأمر الذي يجسد جهودها لحماية حقوق العمالة سواء الوطنية أو الأجنبية. وبدأت وزارة العمل أمس، تطبيق قرار حظر العمل في الأماكن المكشوفة تحت الشمس من الساعة الثانية عشرة والنصف حتي الثالثة بعد الظهر ليستفيد منه نحو مليوني عامل في قطاعي الإنشاءات والبناء على مستوى الدولة ويسري القرار لمدة شهرين حتى نهاية شهر أغسطس. وأكدت الوزارة على بدء التفتيش أمس في كل إمارات الدولة لتطبيق القرار حفاظاً على صحة العمال وحياتهم. وناشد القائم بأعمال المدير العام للوزارة حميد بن ديماس الشركات الالتزام بتوقيف العمل خلال فترة الظهيرة، مشدداً على أنه لن يتم التساهل أو التهاون من تنفيذ العقوبات المنصوص عليها بالقرار على المخالفين. وفي الوقت ذاته، رافقت «الاتحاد» أحد فرق التفتيش خلال زياراته في اليوم الأول من بدء تنفيذ القرار في مدينة محمد بن زايد بأبوظبي. وقال مفتش الوزارة راشد هلال إن أربعة فرق تفتيشية تحركت أمس للتوعية وذلك في الساعة الحادية عشرة صباحاً لتوعية الشركات ومديري المواقع. وأكد هلال على أهمية مراجعة العمال إدارة التفتيش للإبلاغ عن صاحب العمل إذا أجبرهم على العمل كما أن العمال يمكنهم الاتصال بالوزارة عن طريق الرقم المجاني 800665. وشدد على ضرورة توفير المياه الباردة والسوائل في مواقع العمل خلال فترة الاستراحة أو للعمال الذين يعملون تحت مظلات. وأشار عثمان النقبي أحد مفتشي الوزارة إلى أنهم قاموا بلصق منشورات «بوسترات» للتوعية بالقرار في كل موقع قاموا بالتفتيش عليه. وأضاف النقبي أن الملصقات باللغات الانجليزية والأوردو إضافة إلى اللغة العربية. وقد زارت الفرق الأربعة في مدينة أبوظبي 270 منشآة وتم ضبط ثماني شركة خالفت القرار. وقال أحد العمال «م. أ.» إنه لا يعرف شيئاً عن القرار لأنه استلم عمله منذ شهر واحد، إلا أنه أشاد بالقرار وبتحرك الوزارة لحماية العمال. فيما أضاف منير آيا، عامل بنجالي، أن توقف العمل في هذا الوقت ضروري بسبب الحرارة المرتفعة التي تتخطى حاجز الـ 45 درجة. ووفقاً للقرار، يتم تطبيق غرامة مالية مقدارها 10 آلاف درهم بحق المنشأة التي يضبط للمرة الأولى العاملون لديها يؤدون أعمالاً خلال فترة الحظر الى جانب إدراجها في الفئة «ج» لمدة أقلها ثلاثة أشهر، علاوة على وقف قبول تصاريح العمل المقدمة من المنشأة المخالفة لمدة أقلها ستة أشهر مع تحصيل الغرامة المشار إليها وذلك في حال كانت مدرجة أصلاً في الفئة المذكورة. وبموجب القرار، تتضاعف قيمة الغرامة في حال ارتكاب المنشأة للمخالفة لمرة ثانية مع وقف طلبات تصاريح العمل المقدمة منها لمدة أقلها ستة أشهر ونقلها الى الفئة «ج» وتصل قيمة الغرامة الى 30 ألف درهم إذا ما ضبطت أية منشأة مخالفة للمرة الثالثة مع وقف طلبات تصاريح العمل المقدمة منها لمدة أقلها سنة الى جانب إدراجها في الفئة «ج». واستثنت الوزارة الأعمال التي يتحتم فيها لأسباب فنية استمرار العمل دون توقف مع توفير الوسائل التي تقي العمال مثل ماء الشرب البارد ووسائل ومواد الإرواء والإسعافات الأولية ووسائل التبريد الصناعية.

اقرأ أيضا

رئيسة وزراء صربيا تستقبل أمل القبيسي