الاتحاد

الاقتصادي

900 شركة في معرض كابسات 2015 بدبي مارس المقبل

معرض كابسات في دورته السابقة (من المصدر)

معرض كابسات في دورته السابقة (من المصدر)

دبي (الاتحاد)
تستضيف دبي، خلال الفترة من 10 إلى 12 مارس المقبل، معرض الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لتقنيات البث والاتصالات «كابسات 2015» في نسخته الـ 21، في مركز دبي التجاري العالم، ويسلط المعرض الضوء على الوضع العالمي لصناعة الإعلام، وكيف يمكن للشركات في المنطقة اعتماد منتجات واستراتيجيات لاستكشاف فرص جديدة للنمو والتوسع.
ويعتبر معرض كابسات منصة رائدة متخصصة في قطاعات البث التلفزيوني وإدارة المحتوى الإعلامي والوسائط الرقمية وتقنيات الأقمار الصناعية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا، حيث يجمع على مدار ثلاثة أيام أكثر من 900 عارض من 60 بلدا، بالإضافة الى العديد من النشاطات المرافقة، بما في ذلك المؤتمرات المتخصصة والدورات التدريبية، وحلقات نقاش حول تقنيات البث الفضائي، والقسم الخاص بالمحتوى الجديد كلياً والذي يقام بالاشتراك مع مجموعة MBC واستوديوهات ستارجيتس، وقسم تقنيات المحتوى الإعلامي والذي يعتبر نقطة جذب للعارضين المهتمين بالمنصات المحمولة التي تقدم محتوىً إعلامياً مميزاً للجمهور في المنطقة.
وقالت تريكسي لوه ميرماند، النائب الأول لرئيس مركز دبي التجاري العالمي: مع توقعات بزيادة إجمالي الإنفاق في مجال الترفيه ووسائل الإعلام في مختلف أنحاء الشرق الأوسط وإفريقيا من 43.5 مليار دولار في 2014 الى 65.9 مليار دولار في 2018، يوفر معرض كابسات 2015 منصة متخصصة لشركات صناعة الإعلام في المنطقة للإطلاع على أفضل الممارسات والاستراتيجيات العالمية لتطوير منتجاتها وخدماتها لمصلحة المشاهدين والمستهلكين.
وأضافت: تُظهر الأبحاث أن حصة الأسواق الناشئة في هذا القطاع في المنطقة ستتجاوز مثيلاتها المستقرة في العالم بحلول عام 2020، ما يضع معرض كابسات في موقع الريادة كأول منصة إقليمية لتعزيز التعاون بين أصحاب المحتوى الإعلامي، والمشغلين، والموزعين في المنطقة والعالم.
ويقام على هامش المعرض، المؤتمر السنوي الثاني «كابسات وناب شو» ومؤتمر الشرق الأوسط التدريبي لمرحلة ما بعد الإنتاج، حيث يفتتح الأول «كوري بريدجز» أحد المديرين المؤسسين للموقع المشهور «نتفلكس» في الولايات المتحدة الأميركية، ومؤسس شركة «ملتي يونيفرس» والمدير التنفيذي لشركة «لايف ماب» والعضو في نقابة المنتجين الأميركية، وهو أيضاً نائب الرئيس الأسبق للتسويق لشركة المخرج الهوليوودي المعروف جيمس كاميرون «كاميرون بايس» ومستشار لمجلس إدارة شركة «ساوث بي ساوث ويست» ومقرها ولاية تكساس.
وسيقوم كوري بعرض تقديمي لتسليط الضوء على خبرته العملية في بناء شركات المحتوى المبتكر والمميز كموقع نتفلكس، وشركة جيمس كاميرون المتخصصة بالتقنيات ثلاثية الأبعاد، بالإضافة الى استكشاف طرق مبتكرة للعمل على التحول من إنتاج محتوى تفاعلي يعمل على العديد من المنصات المحمولة الى تقديم تجربة تفاعلية كاملة عبر وسائل الإعلام المختلفة.
ويأتي المؤتمر نتيجة لتعاون معرض كابسات مع شركة ناب شو، اللذين يعتبران من أكبر العلامات التجارية في هذا المجال، لإنتاج مؤتمر عالمي للإعلام الإلكتروني يسلط الضوء على أهم وأحدث التقنيات في جميع وسائل الترفيه ومحتوى الوسائط الرقمية في أسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والذي يقام تحت شعار رئيسي «تواصل فرص المحتوى المباشر» ويتضمن مشاركة أهم الشركات والمؤسسات العالمية الكبرى كقناة ESPN، ودوري رابطة المحترفين الأميركي لكرة السلة NBA وقناة اي تي في البريطانية، وشركة كرياتيف جريد، وغرفة إعلام إريكسون وآخرون.
أما بالنسبة الى مؤتمر الشرق الأوسط لمرحلة ما بعد الإنتاج التدريبي، والذي يقام على مدار يومين كاملين من حلقات التدريب مقدمة بالاشتراك مع شركة «فيوتشر ميديا كونسبتس»، ومدينة دبي للاستوديوهات، ولجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي يديرها عدد من المدربين المعتمدين من «أبل» و«أدوبي» و«افيد» وغيرهم من الشركات العالمية، وتشمل دروساً حول تقنيات التصوير «تايم لابس»، وتقنيات إنتاج ملفات الفيديو، وإنتاج الأفلام التي تصور على الشاشة الخضراء، والفيديو على شبكة الانترنت، ودروس تدريب تقني على آخر برامج الإنتاج الإعلامي والصوتي.
وفي مكان آخر سيعرض القسم الخاص بالمحتوى، والذي يعتبر منطقة جديدة كلياً في معرض كابسات مخصصة للمبدعين والموزعين في قطاع الترفيه التلفزيوني محتوى «التلفاز المدفوع» و«القنوات المجانية»، والتي ستظهر إمكانات التقنيات المتعددة الشاشات الحديثة والفرص المرتبطة بها، بالتزامن مع دراسات توقعت وصول حجم الطلب على محتوى الفيديو الى 22.7 مليار دولار بحلول عام 2018 من 6.5 مليار دولار في 2015، ما دفع منظمي معرض كابسات 2015 الى توسيع القسم الخاص بالمحتوى ليحتل قاعة كاملة من قاعات مركز دبي التجاري العالمي.

اقرأ أيضا

«أرامكو» تقرر حصر عملية الطرح داخل السعودية ودول الخليج