الاتحاد

الإمارات

«الهلال الأحمر» توزع المساعدات على النازحين في جبل بوما بولاية جونقلي

عدد من النازحين شملتهم مساعدات «الهلال الأحمر»

عدد من النازحين شملتهم مساعدات «الهلال الأحمر»

وزعت هيئة الهلال الأحمر كميات كبيرة من المواد الغذائية المتنوعة والملابس والبطانيات ومواد الإيواء على النازحين والمتأثرين في منطقة جبل بوما بولاية جونقلي في جنوب السودان.

كما قامت بتوزيع مستلزمات الأطفال من الملابس ومواد التغذية على الأطفال المرضى في مستشفى جوبا التعليمي، وذلك ضمن البرنامج الإغاثي الذي تنفذه الهيئة حاليا بناء على توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر لدعم الأوضاع الإنسانية في جنوب السودان. وأشرف وفد الهيئة الموجود حاليا في جنوب السودان لتنفيذ عدد من المهام الإنسانية على عملية توزيع المساعدات على المستفيدين في عدد من المواقع التي تم تحديدها في المنطقة التي تقطنها أعداد كبيرة من الفقراء والمحتاجين والمتأثرين من الأحداث التي شهدها جنوب السودان خلال السنوات الماضية. وكانت الهيئة قد نقلت المواد الإغاثية جوا من عاصمة جنوب السودان جوبا إلى منطقة جبل بوما على بعد 700 كيلو متر شرق جوبا عن طريق طائرة من طراز ك130 لها خاصية الهبوط في المدرج الترابي حيث لا يوجد مطار معبد في تلك المنطقة وحملت الطائرة على عدة رحلات عشرات الأطنان من مواد الإغاثة التي وصلت عبر الجسر الجوي الذي تسيره الهيئة حاليا من أبوظبي إلى جوبا لمساعدة النازحين ودعم إعادة توطينهم وتعزيز قدرتهم على مواجهة ظروف الحياة الصعبة. وخصصت هيئة الهلال الأحمر جانباً من عملياتها الإغاثية لعدد من المحافظات في ولاية جونقلي الأكثر تأثرا من الأحداث التي شهدها جنوب السودان في السنوات السابقة. وعززت الهيئة خلال اليومين الماضيين فعاليات برنامج المساعدات الإنسانية الذي تنفذه لصالح المتأثرين والنازحين في جنوب السودان ودعم جهود التنمية الإنسانية في تلك المناطق تنفيذا لتوجيهات قيادة الدولة الرشيدة التي أمرت بتسخير الإمكانات وحشد الطاقات لتلبية احتياجات الساحة السودانية في الجوانب الإنسانية للحد من معاناة النازحين وتسهيل سبل العيش لهم والوقوف بجانبهم في ظروفهم الراهنة. إلى ذلك قام وفد هيئة الهلال الأحمر بتوزيع الحليب ومواد التغذية والملابس على الأطفال المرضى في مستشفى جوبا التعليمي للحد من معاناتهم الصحية وتحسين ظروفهم الإنسانية وتفقد الوفد المرافق المختلفة للمستشفى الذي تأسس في العام 1927 ويعتبر الأكبر في الولاية الوسطى حيث يخدم حوالي 5ر1مليون نسمة في مدينة جوبا وما حولها كما يقدم المستشفى خدماته الصحية والعلاجية للمرضى من جميع أنحاء جنوب السودان وتصله حالات محولة من ولايات الجنوب العشر وتجول الوفد برفقة الدكتور داريو كورون مدير المستشفى داخل أقسام المستشفى المختلفة ووقف على خدماته الصحية التي يقدمها للمرضى. ولاحظ الوفد أن المستشفى يفتقر للكثير من المقومات ويعاني شحاً شديداً في الأدوية والمعدات والأجهزة الطبية كما تنقصه الأسرة والعنابر المهيئة. واستعرض المدير التحديات التي تواجه المستشفى للقيام بدوره الصحي و العلاجي تجاه المرضى، مشيراً إلى أن انتشار بعض الأمراض والأوبئة بين سكان الولاية يعتبر عائقا لعمليات التنمية المنشودة. وقال إن أكثر الأمراض انتشارا بين الأطفال تتمثل في الإسهالات والالتهاب الرئوي كما تنتشر الملاريا والتايفويد والحميات إضافة إلى الأمراض المنقولة عن طريق المياه مثل البلهارسيا والنزلات المعوية بين السكان بصورة عامة. وأعرب عن أمله في أن يجد الجانب الصحي في الولاية المزيد من الدعم والمساندة للحد من انتشار الأمراض والأوبئة في الولاية وحماية سكانها من تداعياتها المأساوية.

اقرأ أيضا

سلطان القاسمي يصدر مرسوماً بترقية وتعيين مدير