الإمارات

الاتحاد

سعود المعلا : المكتشفات الأثرية من رموز الهوية الوطنية وشاهد على تراثنا الحضاري

سعود المعلا خلال جولته في منطقة الدور الأثرية أمس يرافقه أحمد بن خالد المعلا  والعويس  وعبيد سلطان

سعود المعلا خلال جولته في منطقة الدور الأثرية أمس يرافقه أحمد بن خالد المعلا والعويس وعبيد سلطان

أكد صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين أهمية المحافظة على المناطق والمكتشفات الأثرية لما تمثله من أهمية تراثية وتاريخية وسياحية.

وقال سموه إن المناطق الأثرية تعتبر رمزاً من رموز الهوية الوطنية وهي شاهد حي على التراث الحضاري والثقافي للدولة ويجب حمايتها وهي تؤكد عمق وتاريخ المنطقة وعمق الصلات والروابط التي كانت تربط المنطقة بالعالم ، لافتاً سموه إلى أن القيادة الرشيدة للدولة تولي اهتماما بالغا بالتراث والآثار ، مثمناً التعاون القائم بين المؤسسات الحكومية بالدولة وحرصها على حماية تراث وتاريخ الإمارات . جاء ذلك خلال الجولة التفقدية التي قام بها صاحب السمو حاكم أم القيوين أمس لمنطقة الدور الاثرية بأم القيوين رافقه خلالها المهندس الشيخ أحمد بن خالد المعلا رئيس دائرة التخطيط والمساحة بأم القيوين ومعالي عبد الرحمن محمد العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع وناصر سعيد التلاي مدير الديوان الأميري بأم القيوين وبلال البدور المدير التنفيذي لقطاع الثقافة والفنون بوزارة الثقافة وعدد من المسؤولين . وأمر صاحب السمو حاكم أم القيوين بتخصيص قطعة أرض مساحتها 15 مليون قدم مربعة لدائرة الآثار والتراث بأم القيوين بمنطقة الدور لتسويرها لحماية المكتشفات الأثرية في المنطقة وتنظيم البعثات الأثرية للتنقيب . واطلع سموه على المكتشفات والمباني الاثرية واستمع من معالي عبد الرحمن العويس على نتائج مشروع المسح الاثري لمنطقة الدور والذي نفذته وزارة الثقافة والشباب بالتعاون مع دائرة الآثار والتراث بأم القيوين والذي يهدف الي رسم خريطة للآثار المكتشفة بالمنطقة والبحث عن آثار أخرى وتصوير المنطقة بكل ما اكتشف حتى الآن تمهيدا لدراستها أثريا وضمها إلى المناطق التراثية العالمية . وتعتبر منطقة الدور من أغنى المناطق الأثرية في الدولة حيث تضم مستوطنة بشرية يعود تاريخ تمركزها في المنطقة إلى ثلاثة آلاف عام قبل الميلاد . وثمن معالي وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع مبادرة صاحب السمو حاكم أم القيوين بتخصيص قطعة أرض مساحتها 15 مليون قدم مربعة لدائرة الآثار والتراث بأم القيوين والتي ستتعاون مع الوزارة من خلال إعادة وتأهيل وترميم المنطقة لتكون مقصداً سياحياً مميزاً في الدولة. وأشاد معاليه بدعم واهتمام صاحب السمو حاكم أم القيوين بالمشروع و بالمسح الأثري بالدولة.

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يفتتح مركز استكشاف الجادة