الاتحاد

الاقتصادي

أبوظبي تروج «السياحة الحلال» في «بورصة برلين»

جامع الشيخ زايد الكبير (من المصدر)

جامع الشيخ زايد الكبير (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

تعرض «هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة» الإمكانات والفرص المتوفرة التي ينطوي عليها قطاع السياحة الحلال في الإمارة، وذلك أمام كبريات شركات السياحة العالمية المشاركة في «معرض بورصة برلين للسياحة والسفر» الذي بدأت فعاليته اليوم ويستمر حتى 8 مارس.

ويشارك القطاع القطاع السياحي بالإمارة بقيادة الهيئة، مع 90 من أفضل الفنادق والمنتجعات ووجهات الجذب السياحي ومشغلي القطاع وشركات إدارة الوجهات في الإمارة.

ومن المتوقع أن تصبح أبوظبي وجهة رائدة للسياحة الحلال التي تمثل مفهوماً متنامياً ضمن قطاع السياحة، حيث تركز «هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة» على استراتيجية مبتكرة للسفر الحلال مع توفير طيف متنوع من عروض العطلات المتوافقة مع المفاهيم الإسلامية. وتتوقع وكالة التقييم «كريسنت ريتنغ» أن تصل قيمة قطاع السياحة الحلال العالمي إلى 140 مليار دولار وسط تقديرات ببلوغه 192 مليار دولار بحلول عام 2020.
وقال مبارك النعيمي، مدير إدارة الترويج والمكاتب الخارجية في الهيئة: «إن جذور أبوظبي تمتد عميقاً في التقاليد العربية الإسلامية، وندرك دور ثقافتنا وإرثنا الفريد ومجموعة منتجاتنا في استقطاب السياح المسلمين من مختلف أنحاء العالم، ونتعاون اليوم مع أبرز شركات السفر الحلال في العالم، ونواصل مناقشة هذا الموضوع مع جميع شركائنا، فضلاً عن تعزيز ابتكارنا لعروض ومنتجات الحلال».
وتروّج «هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة» لباقة متنوعة من عروض العطلات الحلال التي تعتمد على الإرشاد الذاتي، بما فيها زيارة «جامع الشيخ زايد الكبير» وغيرها من الوجهات السياحية المهمة في أبوظبي ومدينة العين، التي تشكل القلب التراثي النابض للإمارة. كما تعمل الهيئة على تسويق 18 برنامجاً سياحياً تغطي 3 فئات رئيسية هي الترفيه العائلي، والتوعية الثقافية، والمنتجعات والمطاعم والاسترخاء. وتتلخص هذه الجولات ضمن كتيّب ترويجي تم إطلاقه خلال معرض «بورصة برلين للسياحة والسفر»، وسيتم توزيعه في مكاتب الهيئة حول العالم.
وأضاف أن هذه البرامج تقدم نصائح أساسية حول المعالم والتجارب السياحية الفريدة، التي تضمن الالتزام بالقيم الإسلامية والاحتشام خلال الرحلات السياحية، وتوضح هذه البرامج مدى سهولة استكشاف معالم الإمارة وفرص القيام برحلات مميزة على مدار يوم كامل حافل بالتجارب.

وقال النعيمي إن العديد من الشركاء والفنادق يحرصون على تعزيز عروضهم المخصصة لعملاء السياحة الحلال عبر طرح منتجات تواكب متطلبات هذا القطاع، الذي من المتوقع أن يشهد نمواً بنسبة 6% سنوياً، أي ما يضاهي نحو ضعف نمو قطاع السياحة العالمي. ونتطلع إلى تشجيع المزيد من منظمي الجولات السياحية على استكشاف وترويج الفرص التي ينطوي عليها هذا القطاع الفريد.

يشار إلى أن أبوظبي تستضيف خلال شهر أكتوبر المقبل «المعرض والمؤتمر الإسلامي للسياحة والسفر 2015»، الذي يركز على تعزيز السياحة الداخلية بين الدول الـ 57 الأعضاء في «منظمة التعاون الإسلامي» والتي تعتبر ثاني أكبر منظمة حكومية دولية بعد الأمم المتحدة مع توزع الدول الأعضاء فيها على أربع قارات.

ومن المتوقع أن يشهد الحدث مشاركة دولية رفيعة المستوى من الجهات الحكومية، والجمعيات السياحية، فضلاً عن أبرز المشغلين السياحيين من القطاع الخاص، ورواد تمويل مشاريع السياحة الإسلامية.
ويتضمن الحدث، الذي سيتم تنظيمه في «مركز أبوظبي الوطني للمعارض» (أدنيك)، معرضاً يستقطب 200 مشارك، إضافة إلى مؤتمر سيحضره 1000 مشارك، ويشمل جلسات رئيسية وندوات نقاشية وحوارات وزارية، فضلاً عن تقديم 150 عرضا توضيحيا لنحو 70 متحدثا عالميا.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: دبي ملتقى رجال المال والأعمال