إبراهيم سليم (أبوظبي)

أكد مبارك على القصيلي المنصوري، المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الزراعية في هيئة أبوظبي للزراعة السلامة الغذائية، استمرار الهيئة في تقديم كافة الخدمات الفنية المقدمة، عبر مراكز الإرشاد الزراعي التابعة لها، والمنتشرة بالقرب من المزارع في مختلف مناطق إمارة أبوظبي، مشيراً إلى أن فرق مكافحة الآفات الزراعية ومهندسي الإرشاد يواصلون عملهم، لضمان تقديم أفضل الخدمات، ودعم قدرات المزارعين، وتوعية العمال بشأن تطبيق أفضل الممارسات الزراعية.
وقال: «لدينا 27 مركز إرشاد زراعي، تؤدي عملها في إطار من الالتزام بكافة الإجراءات والتدابير التي اتخذتها الدولة لمواجهة فيروس «كورونا المستجد»، حيث اتخذت الهيئة كافة التدابير اللازمة لحماية الموظفين ومهندسي الإرشاد الزراعية، وفي الوقت نفسه المحافظة على أداء الواجبات الوظيفية، ودعم جهود المزارعين، واستمرار الإنتاج في المزارع، بما يضمن تدفق المنتجات المحلية من المزرعة إلى السوق، وضمان استدامة قطاع الزراعة في إمارة أبوظبي».
وأضاف أن الهيئة تعمل على توعية عمال المزارع، بأهمية الالتزام بكافة النصائح والتعليمات الصادرة من الجهات الصحية المختصة، واتخاذ الاحتياطات والتدابير والإجراءات الوقائية، وبخاصة الالتزام بارتداء الكمامات، واستخدام المعقمات والتباعد الاجتماعي، حيث يحرص مهندسو الإرشاد خلال زياراتهم الدورية للمزارع في مختلف مناطق الإمارة، على توعية وتثقيف العمال بأهمية الوقاية الشخصية، واطلاعهم على كافة المستجدات المتعلقة بالإجراءات الصحية والوقائية الصادرة عن الجهات المختصة بالدولة.
وناشد أصحاب المزارع ضرورة التنبيه على العمال، بالامتناع عن التجمع في المزارع، وتطبيق اشتراطات التباعد الجسدي، بالإضافة إلى الالتزام بارتداء مستلزمات الوقاية الشخصية عند التعامل مع النباتات والمحاصيل في المزرعة أو قطعان الثروة الحيوانية في العزبة.
وكانت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، استعدت للظروف العالمية الطارئة التي سببها فيروس «كورونا المستجد»، من خلال رفع جاهزيتها لاحتواء الحدث، وتنفيذ حزمة من الإجراءات الوقائية والاحترازية، بالتنسيق مع الجهات المختصة، لضمان السلامة الغذائية في إمارة أبوظبي، وحفاظاً على سلامة المستهلك والعاملين في المنشآت الغذائية والعاملين في العزب والمزارع.