عمر الحلاوي (العين)

يخضع عمال النظافة في مراكز المسح الوطني من السيارة لتدريبات وقائية خاصة، باعتبارهم الخط الأول في نجاح مهام المراكز.
يبلغ عدد عمال النظافة والأمن الخاص في مركزي المسح الوطني من السيارة في الهيلي وعشارج بالعين 60 عاملاً، بعدد 30 عاملاً لكل مركز، خضعوا لتدريبات مكثفة على إجراءات الوقاية للمحافظة على أنفسهم والآخرين من عدوى انتقال فيروس كورونا، حيث يتم وضعهم في مسكن خاص معزول، ويخضعون لعمليات مسح وفحوص أسبوعياً.
وتوفر المراكز للعمال كل وسائل الراحة والمعدات والآليات الوقائية، مع توفير 3 وجبات يومياً بالمركز، بالإضافة إلى تقسيم الدوام فيه على فترتين، تعمل كل مجموعة فترة واحدة لمدة أقل من 6 ساعات يومياً.
وقالت الدكتورة هدى الفقيه، مدير مركز المسح من السيارة في منطقة الهيلي بالعين، إن عمال النظافة يشكلون الخط الأول لنجاح عمل المركز؛ لذلك يخضعون لعمليات تدريبية وتأهيلية مكثفة في الوقاية لهم حتى أصبحوا قادرين على أداء المهام بشكل آمن لهم ولغيرهم، وكذلك تم وضعهم في سكن خاص مناسب لعزلهم من الاختلاط والمحافظة عليهم، كما تجري عمليات مسح لكل الأطباء والعاملين بالمركز بشكل أسبوعي، مؤكدة أهمية أعمال النظافة والتعقيم التي تتم بشكل دوري في اليوم، وبتأهيل عالي المستوى.
وأضافت الدكتورة الفقيه أن المركز يوفر لجميع العمال وجبات مجانية، وهنالك غرفة خاصة للاستراحة، مشيرة إلى أن عدد عمال النظافة يغطي حاجة المركز للفترتين، بحيث لا يزيد الدوام في اليوم على 6 ساعات لكل عامل، ويستطيع العامل أخذ راحة، وهنالك مراعاة لكثير من الأشياء والاعتبارات، ويضع المركز إجراءات السلامة كأولوية قصوى ومهمة، لافتة إلى أنهم يمثلون خط نجاح المركز الأول من خلف الكواليس، ولكل فرد فيهم دور مهم في سير العمل.