الاتحاد

عربي ودولي

بدء محاكمة 22 قرصاناً صومالياً في عدن

بدأت محكمة جزائية في عدن أمس، محاكمة 22 صوماليا وجهت إليهم تهمة الضلوع في عمليات قرصنة ضد السفن أثناء مرورها في الخطوط الملاحية الدولية في خليج عدن. وهذه المرة الأولى التي يحاكم فيها صوماليون بتهمة القرصنة أمام المحاكم اليمنية. وقالت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية ان المحكمة استمعت في جلستها اليوم إلى قرار الاتهام الموجه من النيابة اليمنية الذي تضمن توجيه تهمة اختطاف السفن إلى 10 متهمين وتهمة الشروع بالاختطاف إلى 12 متهما. وأضافت الوكالة أن المحكمة أمرت بتوفير مترجم للمتهمين لعدم إجادتهم اللغة العربية ورفعت جلساتها إلى 15 يوليو الحالي لمواصلة نظر القضية. وألقي القبض على المتهمين، على مجموعتين الأولى في ديسمبر 2008، والثانية في فبراير الماضي على أيدي بارجتين هندية وروسية في خليج عدن وسلموا إلى قوات خفر السواحل اليمنية. وذكرت مصادر قضائية يمنية أنه ضبط بحوزة المتهمين أسلحة متنوعة من بينها قذائف صاروخية ورشاشات وأسلحة خفيفة أخرى.

من جانب آخر، طالب قادة الدول المجاورة للصومال الذين عقدوا قمة استثنائية الليلة قبل الماضية في سرت بليبيا، بارسال قوات من دول أفريقية «بدون تأخير» من أجل مساعدة الحكومة الانتقالية الصومالية على الصمود أمام تقدم المتطرفين المسلحين. وخلال لقاء عقد عشية قمة الاتحاد الأفريقي، برعاية رئيس الحكومة الاثيوبية ميليس زيناوي وبحضور الرئيس الصومالي شيخ شريف أحمد، حثت مجموعة «ايجاد»، الدول التي وعدت بتقديم مساهمة في قوة السلام التابعة للاتحاد الأفريقي المنتشرة في الصومال، إلى الوفاء بالتزاماتها.

اقرأ أيضا

نتنياهو يهدد ببناء 840 وحدة استيطانية