الاتحاد

عربي ودولي

الاتحاد الأفريقي يرفع العقوبات المفروضة على موريتانيا

أعلن الاتحاد الأفريقي في بيان أمس أنه قرر رفع العقوبات عن موريتانيا وإلغاء تعليق عضويتها في الاتحاد نظرا للخطوات التي تخطوها لاستعادة الديمقراطية، وذلك في بيان نشر في سرت بليبيا عشية قمة أفريقية. فيما بدأت أمس في مدينة سرت نفسها، القمة الثالثة عشرة للاتحاد الأفريقي بحضور نحو 48 رئيس دولة وحكومة عضوا بالاتحاد لبحث العديد من الموضوعات أبرزها تحويل مفوضية الاتحاد إلى سلطة اتحادية، وموضوع الاستثمار في الزراعة من أجل تحقيق الأمن الغذائي والتنمية الاقتصادية. وكان الاتحاد الأفريقي علق عضوية موريتانيا بعد أن أطاح الجيش بالرئيس المنتخب في أغسطس 2008 وجمد أصولها وفرض حظرا على سفر أعضاء المجلس العسكري الحاكم وأنصارهم ومنحهم تأشيرات دخول. لكن تقرر إجراء انتخابات في 18 يوليو الحالي في ظل إدارة انتقالية اتفق على تشكيلها المجلس العسكري والمعارضة المدنية.

وأعلن مجلس الأمن والسلم بالاتحاد الأفريقي ان قرار رفع العقوبات عن موريتانيا اتخذ خلال اجتماع عقد مساء أمس الأول. وقال المجلس إنه «يتطلع إلى الانتخابات الرئاسية ويطالب بتوظيف كافة الجهود لكى تجرى الانتخابات في ظل الأجواء المطلوبة من الشفافية والنزاهة والحرية». وكانت وزارة الداخلية الموريتانية أعلنت أمس أن حملة الانتخابات الرئاسية ستنطلق اليوم الخميس في حين نشر المجلس الدستوري الموريتاني اللائحة المؤقتة للمرشحين وتضمنت 10 أودعوا ملفات ترشيحهم. والمرشحون هم الجنرال المستقيل محمد ولد عبدالعزيز، الذي قاد انقلاب 6 أغسطس الماضي، وحاميدو كان بابا منشق عن حزب ولد داداه، وصار إبراهيما وهو قيادي ومرشح سابق للرئاسة، واسغير ولد امبارك وهو رئيس وزراء أسبق، وأحمد ولد داداه زعيم المعارضة، ومحمد جميل ولد منصور رئيس حزب تواصل الإسلامي وأعل ولد محمد فال الرئيس السابق للمجلس العسكري ومسعود ولد بلخير رئيس مجلس النواب ومرشح الجبهة المناوئة للانقلاب، وحمادي ولد اميمو سفير موريتانيا لدى الكويت وصالح ولد حننا نائب في البرلمان. وفي ليبيا، افتتح العقيد معمر القذافي رئيس الاتحاد الأفريقي، قمة القارة السوداء بكلمة تناول فيها مختلف المسائل المتعلقة بالتعاون في إطار الاتحاد وعلى الصعيدين الدولي والإقليمي. تشارك مصر في القمة بوفد يرأسه رئيس الحكومة أحمد نظيف. وحضر الجلسة الافتتاحية الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر والرئيس الحالي للقمة العربية والرئيس البرازيلي دا سليفا وعمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية وبان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مفوضية الاتحاد الأوروبي ومراقبون من الاتحاد الأوروبي والصين وروسيا وعدد من المنظمات الإقليمية والدولية. وألغى رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلوسكوني زيارته المقررة أمس إلى ليبيا لحضور القمة الأفريقية. كما ألغى الرئيس الإيراني محمود نجاد مشاركته في القمة على ما أفاد مصدر في الرئاسة الإيرانية. من جهته، دعا دا سليفا القمة الأفريقية إلى ادانة الانقلاب الأخير في هندوراس. وقال الرئيس البرازيلي في افتتاح القمة «أطلب ان يدين البيان الختامي لهذا الاجتماع الانقلاب الذي حصل أخيرا في هندوراس وان يطالب بعودة الرئيس المنتخب ديموقراطيا إلى السلطة». في حين دعا الزعيم الليبي في كلمته الافتتاحية، إلى انضمام جزر الكاريبي للاتحاد الأفريقي معتبرا ان هذه الدول أقرب إلى أفريقيا. وقال العقيد القذافي «نأمل في ان ترتبط جزر الكاريبي بالاتحاد الأفريقي» مشيرا إلى حضور 7 من ممثلي دول الكاريبي، منها هايتي وجامايكا، القمة في سرت كمراقبين.

اقرأ أيضا