الاتحاد

دنيا

حظر الترويج للتبغ مبادرة لبيئة نظيفة

تلك الخطوة المباركة بإصدار الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ولي عهد أبوظبي قراراً يحظر الترويج للتبغ، تعتبر خطوة خير نحو مجتمع سليم ومعافى، لأن ذلك القرار سوف يؤدي إلى تقليل التدخين لدى المدخنين، فلا يعقل أن لا يخطر في ذهن المدخن الأسباب التي تجعل صاحب القرار يتخذ مثل هذا القرار الرامي للحد من التعاطي المباشر للتبغ.
لا يخفى على أحد أن فريق عمل مكافحة التبغ في الدولة والتابع لوزارة الصحة، قد أكد في عام 2008 على أن نسبة التدخين بين الصغار قد بلغت 30 % في حين وصلت بين الكبار إلى 18 %، كما بلغت نسبة الوفيات 14 %، وتأتي في المرتبة الثالثة لأسباب الوفيات في الدولة.
قد يتساءل البعض عن العلاقة بين قرار له علاقة بالصحة وبالبيئة؟ ونحن نستغل هذه المساحة الخضراء الصغيرة التي تهتم بصحة كوكب الأرض ومن عليه بتأكيد تلك العلاقة، حيث قالت الباحثة الألمانية مارتينا بوتشكة لانجر، رئيسة المركز الألماني لأبحاث السرطان، إن زراعة التبغ تمثل خطرا بيئيا على العالم، وتخلف دمارا بيئيا وبؤسا اجتماعيا.
بوتشكة ذكرت أن علماء وخبراء أكدوا من خلال دراسات لهم ان زراعة التبغ تسمم التربة، وأن هناك كميات كبيرة من المبيدات المستخدمة تؤثر سلبيا على التربة والمياه، وهناك مساحات شاسعة من الغابات يتم القضاء عليها لصالح زراعة التبغ، ويمرض العاملون في مزارع التبغ بسبب اتصالهم المستمر بأوراق التبغ التي تحتوي على النيكوتين.
أيضا حين نقلل من الإعلانات المشجعة على الموت ببطء، فإننا في ذات الوقت نقلل من تشجيع زراعة التبغ بدلا عن المحاصيل ذات الأهمية، مثل زراعة المحاصيل التي تعالج قضايا الجوع والفقر حول العالم، وبمنع التدخين في الكثير من الأماكن العامة وبيئة العمل، نحن نساهم في عملية العلاج مع كل الجهات التي تسعى للقضاء على المرض والجوع حول العالم.

المحررة

اقرأ أيضا