الاتحاد

الاقتصادي

«جافزا» تستقطب 454 شركة جديدة خلال 2012 بنمو 26%

مقر المنطقة الحرة لجبل علي «جافزا» في دبي (من المصدر)

مقر المنطقة الحرة لجبل علي «جافزا» في دبي (من المصدر)

دبي (الاتحاد) - استقطبت المنطقة الحرة لجبل علي (جافزا) 454 شركة جديدة خلال العام الماضي، بنمو نسبته 26%، مقارنة بعدد الشركات الجديدة المنضمة إلى المنطقة الحرة خلال العام الأسبق، بحسب بيان صحفي أمس.
وبلغت نسبة الشركات الأوروبية الجديدة المنضمة للمنطقة الحرة خلال العام الماضي 27% من إجمالي عدد الشركات الجديدة. وبلغت نسبة الشركات من دول مجلس التعاون الخليجي 25%، ومن منطقة آسيا باسيفيك 21%، تلتها منطقة أفريقيا وغرب آسيا بنسبة 18%، فيما ساهمت الأميركيتان بنسبة 9% من إجمالي الشركات الجديدة في المنطقة الحرة. واستحوذت الدول المتقدمة على الحصة الأكبر من الشركات الجديدة.
وأسهمت المملكة المتحدة وحدها بنسبة 11% من إجمالي الشركات الجديدة، فيما كانت نسبة إسهام الهند 9%، من إجمالي الشركات، وأسهمت كل من فرنسا وألمانيا والصين بنسبة 5%. ووصلت نسبة إسهام بعض الدول العربية إلى 18% من إجمالي الشركات الجديدة.
واستمر قطاع التجارة ليلعب دوراً مهماً في نمو جافزا، إذ بلغت نسبة الشركات العاملة بالتجارة 83% من إجمالي الشركات الجديدة، وبلغ إسهام الشركات العاملة في قطاع الخدمات 9%، فيما وصلت نسبة الشركات العاملة في القطاع الصناعي إلى 7%.
وبلغ إجمالي عدد الشركات العاملة في جافزا بنهاية العام الماضي 6918 شركة. ويقدر إجمالي حجم تجارة هذه الشركات مجتمعة خلال العام الماضي بـ 301 مليار درهم (82 مليار دولار)، وهو ما يسهم بأكثر من 25% من إجمالي تجارة دبي غير النفطية. وتسهم جافزا وحدها بأكثر من نصف صادرات دبي.
وقال إبراهيم محمد الجناحي، نائب المدير التنفيذي لجافزا والمدير التنفيذي للشؤون التجارية في مجموعة المناطق الاقتصادية العالمية: “إن استمرار اهتمام المستثمرين بتأسيس أعمالهم في جافزا أمر مشجع للغاية ويعكس تعافي الاقتصاديات الإقليمية. وفي الوقت ذاته، فإنه يعكس الأهمية المتزايدة لمنطقة الشرق الأوسط لدى الدول المتقدمة والنامية على حد سواء. كما أنه يعزز مكانة جافزا كبوابة تجارية للمنطقة، ومركز إقليمي لقطاعي التجارة والخدمات اللوجستية”.
وأضاف: يؤكد الاهتمام المتزايد من قبل الشركات العالمية على قوة جافزا ودبي كوجهة للتجارة والأعمال في مناطق الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب وغرب آسيا، ورابطة الدول المستقلة، والتي يفوق إجمالي ناتجها المحلي مجتمعة 8 تريليونات دولار.
وتعد منطقة الشرق الأوسط إحدى أغنى المناطق وأكثرها نمواً على مستوى العالم، لا سيما في ظل توقعات باستثمار أكثر من 4 تريليونات دولار لتطوير البنية التحتية في المنطقة خلال السنوات العشر المقبلة.
وشهد العام الماضي انضمام عدد من الشركات والعلامات التجارية الرائدة لجافزا، منها هاليبرتون، وشلومبرجر، وساينوبك، وسي إن بي سي، وجيوردانو، ومانوتشر، وفوشون باريس، وكرايوجينك للصناعات، وساميت لمعدات البناء، وكوماتسو، وجيه إكس نيبون، وروشيه، بالإضافة إلى عدد كبير من الأسماء الرائدة الأخرى.
وقال : يعود نجاح جافزا المستمر في استقطاب كبريات الشركات العالمية إلى قوتها اللوجستية منقطعة النظير، والتي تتمثل في موقعها بين أكبر محطتين تجاريتين في المنطقة وهما ميناء جبل علي ومطار آل مكتوم، فضلاً عن التزامها العميق نحو تميز الخدمات وكفاءتها، وقدرتها على توفير بيئة صديقة للأعمال.
وأضاف : ينضوي اقتصاد منطقة الشرق الأوسط على فرص جيدة للنمو خلال العام الجاري، ومن المتوقع أن تستمر الدول المصدرة للنفط في المنطقة في النمو بمعدلات جيدة في الوقت الذي تركز فيه هذه الدول على تنويع اقتصادياتها. كما يتوقع أن تستمر أنشطة تطوير البنى التحتية في دول المنطقة، ما يوفر فرصاً ضخمة للشركات العالمية. وتتوقع جافزا تحقيق مزيد من النمو خلال العام 2013.

اقرأ أيضا

"دبي للسلع المتعددة" يفوز بجائزة "أفضل منطقة حرة في العالم"