الاتحاد

عربي ودولي

عنصر في «القاعدة» يدلي بشهادة حول مقتل رهينتين فرنسيتين بالنيجر

باريس (ا ف ب) - أكد عضو في تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي ردا على سؤال لقاض فرنسي أن أحد الفرنسيين اللذين اختطفا في يناير 2011 في النيجر بيد عناصر من التنظيم أعدم من خاطفه والثاني قتل متفحما في حريق السيارة الرباعية الدفع التي كان أسيرا فيها. وفي عددها الصادر أمس نشرت صحيفة ليبراسيون الشهادة التي حصلت عليها في 30 يناير 2011 داخل سجن في نواكشوط من عضو في تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.
ولم يشارك هذا العنصر في عملية خطف انطوان دوليوكور وفنسان دولوري إلا أنه استمع إلى الرواية التي نقلها أعضاء قوة الكوماندوس الذين نجوا من هجوم القوات الخاصة الفرنسية التي كانت تحاول تحرير الشابين الفرنسيين. وتم استجواب محمد الأمين ولد محمدو ولد مبال المعروف بمعاوية (22 عاما) في العاصمة الموريتانية حيث هو معتقل منذ فبراير 2011 إثر محاولة هجوم على السفارة الفرنسية ، من جانب القاضي الفرنسي لمكافحة الإرهاب ايف جانييه.
وبحسب معاوية فإن الخاطفين قالوا ان احد عناصر الكتيبة التي نفذت الخطف ويلقب بفيصل الجزائري ، قام بقتل انطوان دوليوكور برصاصات عدة من بندقية كلاشنيكوف لأنه كان يؤخر هروبه على قدميه في الصحراء بعيد هجوم قوة الكوماندوس الفرنسية. وأكد أن فنسان دولوري قضى أيضا احتراقا في سيارة رباعية الدفع كانت تنقل وقودا بعد إصابته بطلقات نارية. وأكد أعضاء مجموعة الخاطفين بعد العملية أنهم لم يقتلوا الرهينة الثاني. كما حصلت صحيفة ليبراسيون على محضر جلسة الاستماع لقائد قيادة العمليات الخاصة الفرنسية الجنرال فريديريك بصفة شاهد في 16 ديسمبر. ولم يعط بيت سوى القليل من التفاصيل ولم يقدم أي عنصر جديد حول النقطة الأكثر حساسية وهي سبب احتراق السيارة رباعية الدفع.

اقرأ أيضا

كندا تمدد مهام بعثتيها العسكريتين في العراق وأوكرانيا