الاتحاد

الاقتصادي

مؤتمر «أدنوك» الأكاديمي يوصي بإعداد استراتيجية بحثية لتطوير قطاع النفط

صورة تذكارية لعدد من المشاركين في مؤتمر «أدنوك» (من المصدر)

صورة تذكارية لعدد من المشاركين في مؤتمر «أدنوك» (من المصدر)

أبوظبي (وام) - أكد المشاركون في مؤتمر أدنوك الأكاديمي الأول للأبحاث والتطوير ضرورة الوصول إلى رؤية بعيدة المدى تلبي متطلبات قطاعي النفط والغاز في مجال البحوث والتطوير، مطالبين بالمزيد من التعاون بين الأطراف المعنية لمواجهة تحديات صناعة النفط والغاز.
وشهد المؤتمر الذي اختتم أعماله بفندق ومنتجع ويستن أبوظبي مشاركة حوالي ألف من صناع القرار والخبراء والمهتمين والمختصين في قطاع النفط والغاز، إلى جانب أساتذة وأكاديميين وباحثين وطلاب من أكثر من 20 جامعة من دولة الإمارات والولايات المتحدة وأوروبا وآسيا والشرق الأوسط، إضافة الى شركات النفط والغاز المحلية والعالمية.
وهدف المؤتمر، الذي عقد خلال الفترة من 26 إلى 28 فبراير الماضي، إلى المساهمة في التوصل لفهم شامل لإمكانية مساهمة البحوث في تطوير وتقدم صناعة النفط والغاز.
ومن المتوقع أن تسهم نتائج المؤتمر وتوصياته في خلق رؤية بعيدة المدى لرسم استراتيجية شاملة للبحوث والتطوير لصناعة النفط والغاز.
يذكر أن المؤتمر يعد أول منتدى يجمع بين صانعي القرار في قطاع النفط والغاز والأكاديميين والباحثين لتبادل الآراء والتداول حول البحوث المتقدمة وتقنيات التطوير، من خلال أوراق عمل فعالة وذات تأثير عال بهدف رسم معالم الطريق، فيما يتعلق بالبحوث في هذا المجال.
ووفر المؤتمر منبراً لفهم وتطوير ومقارنة الطرق المتبعة في عمل البحوث بهدف تطوير وتقييم سياسات النفط والغاز، في ضوء سلسلة عريضة من الأطر الجيوسياسية والاقتصادية والديموغرافية والاجتماعية والثقافية.
وشملت محاور الأبحاث والتطوير في مجال العمليات التحت سطحية تحسين استخلاص النفط والغاز وتحسين ضخ المياه ومحاكاة المكامن وتصنيف بياناتها وخواصها والتقنيات الجيوفيزيائية الكربونية والحفر، إضافة إلى محاور العمليات السطحية وتكامل المنشآت والأنابيب وأتمتة الحقول الذكية وهندسة نظم المعالجة ومعالجة الغاز وتحليته وكفاءة الطاقة والبيئة والطاقة المتجددة.
وتم على هامش المؤتمر تنظيم ورشة عمل حول التحديات التي تواجهها الشركات العاملة وأقيم حفل لتوزيع الجوائز، تقديرا لجهود الباحثين وما قدموه من أفكار ومعرفة وحلول لمواجهة التحديات.
وأعرب علي راشد الجروان الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي العاملة في المناطق البحرية “أدما العاملة” عن أمله بأن تسهم نتائج المؤتمر في تطوير استراتيجية طويلة الأجل تساعد بدورها في تحديد التحديات في صناعة النفط والغاز وإيجاد حلول لها.
من ناحيتهم، أشاد الأساتذة والباحثون والطلاب المشاركون بالمؤتمر، بوصفه منبراً للتعارف والتفاعل مع الآخرين.
وقال البروفيسور كامي سفرنوري أستاذ الهندسة البترولية بجامعة تكساس في اوستن بالولايات المتحدة، والذي منح جائزة المؤتمر تقديراً لجهوده المميزة في مجال النفط والغاز، إن المؤتمر كان جيدا وشكل منبراً لتبادل الأفكار، معرباً عن أمله في أن يشكل المؤتمر مساهمة في خلق أفكار جديدة، خاصة فيما يتعلق بتعزيز استخلاص النفط.
بدوره، أكد البروفيسور كلارانس ميللر أستاذ الأبحاث في كلية رايس للهندسة الكيميائية في هيوستن بالولايات المتحدة، الذي حصل أيضاً على جائزة المؤتمر نظير إسهاماته البحثية القيمة، أن المؤتمر كان مفيداً وشهد مناقشات جيدة يؤمل أن تقدم اسهامات كبيرة في مجال استخلاص النفط من وجهة نظر بحثية.
وأشاد عدد من الطلاب المشاركين بالمؤتمر، من بينهم رضا حسين خوري الطالب بمعهد مصدر للبحث العلمي، وفرح يونس وشما الزعابي من المعهد البترولي والذين قدموا محاضرات خلال المؤتمر وعبروا عن سعادتهم للاستفادة من هذه الفرصة للتفاعل مع اساتذة ذوي خبرة طويلة في هذا المجال من أجل مناقشة أفكارهم وتطوير مهاراتهم البحثية.

اقرأ أيضا

المنصات الرقمية.. داعم محوري للقطاع العقاري