دبي (الاتحاد)

فازت «أميتو» لجودلفين بسباق تاب افنيو للتكافؤ، المخصص للمهرات والأفراس في سن ثلاث سنوات فما فوق، الذي أقيم صباح أمس بمضمار وارويك فارم في أستراليا، ليؤكد بأنها نجمة من الطراز الأول.
وجاء انتصار ابنة «لونهرو» بفارق طولين عن وصيفتها «ايرث سونج»، مما يؤكد سيطرة خيول جودلفين على سباقات الإناث والذكور على الساحة الأسترالية.
من جهة أخرى، شهد سباق أوكا شو «1000 جينيز الياباني»، ميلاد نجمة جديدة استثنائية محتملة، من خلال براعة وأداء جسور متمثل في المهرة «ديرنج آكت»، التي تفوقت على بطلة الخيول الناشئة في الموسم الماضي «ريسيستنسيا» لتبقى دون هزيمة، وتحصد أول سباق كلاسيكي للموسم الياباني، خلف أبواب مغلقة.
وتحت مقاييس كوفيد- 19 الجديدة، ظهر مضمار هانشين دون الحشد الكبير الذي بلغ 50000 شخص قبل 12 شهراً، لكن أداء المهرة المهيب، التي يشرف عليها المدرب هاروكي سوجياما، لم يكن مخيباً للآمال، حيث حققت ثلاثة انتصارات من ثلاث مشاركات.
وعلى غرار أدائها السابق في سباق ألفين ستيكس فبراير الماضي، تم قيادة «ديرنج آكت» بصبر من قبل كوهي ماتسوياما، لانتزاع فوزها بقوة في عمق المستقيم، على الرغم من أن الحرص المبكر كان سبباً للقلق في الأرضية الممطرة، وأظهرت ابنة بطل كأس اليابان وسانت ليجر «ابيبهانيا»، أن لديها الكثير من قوة الانقضاض، حيث منحت الفارس ماتسوياما الفوز بفارق طول ونصف الطول.
وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، أعلن الاتحاد الياباني أن السباق سيستمر خلف أبواب مغلقة في ظل إجراءات صارمة، والتكيف مع القيود الجديدة، في ظل حالة الطوارئ التي أعلنها رئيس الوزراء شينزو آبي، الثلاثاء الماضي، ويعني اسم «أوكا شو»، زهرة الكرز التي تزهر بالكامل في هذا الوقت من الموسم، وفتحت أبواب السباق للخيول المدربة في الخارج في عام 2010، متضمنة الكلاسيكيات للخيول البالغة من العمر ثلاث سنوات.