لندن (الاتحاد)

أعلن ريتشارد فليمينج ومارك فيرمين وبن كيرنز من شركة ألفاريز آند مارسال أوروبا، بصفتهم الحراس القضائيين لشركة «إن إم سي» للرعاية الصحية، تشكيل مجلس إدارة جديد للشركة، حيث تتمثل أولوية المجلس الجديد في العمل مع المديرين لتطبيق التغييرات في معايير الحوكمة المؤسسية في مجموعة «إن إم سي».
وقام الحراس القضائيون بتعيين أربعة مديرين غير تنفيذيين جُدُد بهدف تطوير سياسة حوكمة أكثر قوةً، والإشراف على سير عمل الشركة مع فرق الإدارة المسؤولة عن أعمال إن إم سي. ولم يعد مجلس الإدارة السابق يتمتع بأي صلاحيات تخوله اتخاذ القرارات بخصوص الشركة، وتم عزلهم جميعاً من مجلس الإدارة.
وتم تعيين الحراس القضائيين لشركة «إن إم سي المحدودة» بقرار من المحكمة العليا في إنجلترا وويلز بتاريخ 9 أبريل 2020، في أعقاب التماس قدّمه بنك أبوظبي التجاري، أكبر الدائنين لشركة «إن إم سي». وتشمل قرارات الحراس القضائيين شركة «إن إم سي» للرعاية الصحية، والتي تعتبر الشركة القابضة لإحدى أكبر مجموعات الرعاية الصحية الخاصة في الإمارات. وسيتمثل الهدف الأبرز للحراس القضائيين في ضمان تقديم الرعاية الصحية للمرضى والاستقرار للموظفين والموردين وتحقيق الأمن المالي الفوري للكيانات التابعة لشركة «إن إم سي»، ولن تتأثر الكيانات التابعة بتعيين الحراس القضائيين، ولن يطرأ أي تغيير على أعمال المستشفيات والمراكز الصحية ومنشآت الرعاية والخدمات الأخرى.
وقال ريتشارد فليمينج، أحد الحراس القضائيين المعينين لدى «إن إم سي» للرعاية الصحية: «قمنا بتشكيل مجلس إدارة جديد يتمتع بخبرة كبيرة في إعادة هيكلة الشركات لتطوير معايير حوكمة أكثر قوةً لشركة «إن إم سي» للرعاية الصحية، وقد اجتمع المجلس لوضع تفاصيل منصة الحوكمة في المجموعة التي تدعم استقرار سير عمليات الشركة».
وأضاف فليمينج: «ينصب تركيزنا أيضاً على تعزيز العمل مع فرق الإدارة للشركات الأخرى العاملة، بهدف ضمان حصول الأطباء والممرضين ومقدمي الرعاية في «إن إم سي» على كل ما يلزم للاستمرار بتقديم الرعاية اللازمة للمرضى، وهو أمر بالغ الأهمية لمكافحة جائحة «كوفيد- 19» في جميع أنحاء العالم».
ويضم مجلس الإدارة الجديد إيلي شاهين الذي يحمل خبرة تزيد على 25 عاماً في مجال المصارف والبنوك، والاستشارات الإدارية، وإعادة الهيكلة المالية للشركات في أوروبا والشرق الأوسط.
وكريستوفر هول الشريك الإداري في شركة أكسفورد للاستشارات الاستثمارية، ومايلس هالي وهو رئيس مجلس إدارة عدد من الشركات، وفيليب جور راندال محاسب قانوني ويترأس حالياً عدداً من مجالس الإدارة.
ويحتفظ مايكل بريندن دافيس بمنصبه رئيساً تنفيذياً ورئيساً تنفيذياً لشؤون العمليات بشكل مؤقت، من غير أن يكون عضواً في المجلس، في حين يحتفظ سايمون واتكينز بعمله كأمين سر للشركة، كما استقال نيرمان شيتي، الرئيس التنفيذي لشؤون عمليات التوزيع من منصبه.
وتمت إقالة فيصل بلهول وعائشة محمد وجوناثان بومفورد وباتريك جيمس ميد وسلمى علي سيف بن حرب وطارق النابلسي.