الاتحاد

منوعات

طيار نهر هدسون أحدث أبطال نيويورك

طائرة من طراز إير باص 320  بعد سقوطها في نهر هدسون بمدينة نيويورك أمس

طائرة من طراز إير باص 320 بعد سقوطها في نهر هدسون بمدينة نيويورك أمس

كرمت نيويورك أحدث أبطالها وهو الطيار الذي هبط بطائرة ركاب تابعة لشركة الخطوط الجوية الأميركية في نهر هدسون وأنقذ حياة جميع الذين كانوا على متنها وعددهم 155 شخصا، فيما وصفه خبراء بأنه عمل بارع وسط صراع بين الحياة أو الموت· ولم يظهر بعد تشيسلي ''سولي'' سولينبرجر علانية حتى صباح أمس بعد يوم من هبوطه الاضطراري المتقن بطائرة ايرباص من طراز 320 في النهر الذي يفصل بين مدينة نيويورك ونيوجيرسي فيما وصفه حاكم نيويورك بأنه ''معجزة على (نهر) هدسون''·
وقال مسؤولو المدينة إنه لن يتسن له الظهور حتى يقدم معلومات إلى هيئة سلامة النقل القومية التي تحقق في الحادث· وقالت إدارة الطيران الاتحادي إنها تحقق في تقارير بأن الطائرة اصطدمت بسرب من الطيور بعد وقت قصير من اقلاعها من مطار لا جوارديا في نيويورك·
وقام سولينبرجر (57 عاما) وهو طيار سابق بالقوات الجوية الأميركية ومستشار للسلامة الجوية بتوجيه الطائرة المعطوبة فوق مدينة مزدحمة بالسكان وهبط بها في النهر وحذر الركاب لكي ''يستعدوا للارتطام''·
وأصيبت امرأة بكسر في الساقين ولكن معظم الركاب لم يلحق بهم أذى باستثناء المعاناة من البرد الشديد· وقامت عبارات بإنقاذ الركاب من جناح الطائرة الذي وقفوا عليه في درجات حرارة بلغت ست درجات مئوية تحت الصفر، بينما كانت أقدامهم منغمسة في مياه درجة حرارتها خمس درجات مئوية·
وقال مصدر شرطة لصحيفة نيويورك ''ديلي نيوز'' التي كان عنوانها ''بطل نهر هدسون'' أن الطيار ''رجل بحق''· وقال للصحيفة ''بعد سقوط الطائرة كان يجلس في رصيف العبارات يرتدي قبعته ويتناول القهوة ويتصرف وكأن شيئا لم يحدث''·
وقال ضباط المراقبة الجوية إنه ربما فقد المحركين في الطائرة الإيرباص إيه 320 المصممة للتمكن من الطيران بمحرك واحد· ووفقا للتفاصيل والمعلومات التي تم جمعها من ضباط المراقبة الجوية ومسؤولي طيران لديهم علم بالرحلة فإن هذا الحادث الذي استغرق بضع دقائق اقتضى من سولينبرجر استخدام كل جزء في خبرته التي اكتسبها في الطيران على مدى 04 عاما·
وأعلنت تعتزم شركة ''إيرباص'' الأوروبية لصناعة الطائرات عزمها إرسال مجموعة من الخبراء في أمن الطيران إلى الولايات المتحدة في أعقاب الحادث الغريب من نوعه· وقالت مصادر الشرطة أمس في تولوز إن هؤلاء الخبراء سيقدمون المساعدة الفنية للمحققين· ولم تصدر الشركة بيانات حول الاسباب المحتملة للحادث·
ووفقا لمصادر ''إيرباص'' فان الشركة سلمت هذه الطائرة لشركة ''يو إس ايروايز'' في أغسطس ·1999 وتشير التكهنات الاولية إلى أن الهبوط الاضطراري للطائرة جاء بسبب اصطدام سرب من الأوز البري بمحرك الطائرة·
وتوجهت الأنظار باهتمام بالغ إلى الطيار تشيلسي سولنبرجر الذي نجح في تنفيذ عملية هبوط اضطراري بكفاءة بالغة فوق نهر هدسون الامر الذي ساهم في انقاذ حياة ركاب الطائرة وعددهم 155 شخصا· ويتمتع الطيار(57 عاما) بخبرة واسعة في مجال أمن الطيران ولديه خبرة 40 عاما في الطيران·
وبعد أن أنهى سولنبرجر عدة تدريبات في أكاديمية سلاح الجو الأميركي وعددمن الجامعات المختلفة عمل سولنبرجر كطيار مقاتل في سلاح الجو الأمريكي· وبدأ سولنبرجر أو ''سولي'' كما يناديه زملاؤه العمل لدى شركة ''يو إس ايروايز'' قبل 29 عاما· وبالإضافة إلى مشاركته كمدرب على تقنيات أمن الطيران في اتحاد الطيارين (ألبا) شارك أيضا ضمن لجنة محلية مسئولة عن التحقيق في الحوادث·
وتولى سولنبرجر تدريب مئات الطيارين على أحدث التقنيات الأمنية كما يقدم استشارات حول طريقة تعامل الطيارين مع الحوادث والاستراتيجيات المناسبة لتأمين الطائرات· وعمل سولنبرجر كمحاضر زائر في علوم إدارة الكوارث بجامعة بيركلي العريقة كما تعاون مع علماء من وكالة ناسا الفضائية الأميركية للوقوف على الاخطاء التي تحدث في عالم الطيران·
أما زوجة سولنبرجر فقالت إنها أصيبت بصدمة شديدة شلت تفكيرها فور سماع النبأ مبررة ذلك بأن زوجها كان يقول دائما إنه من النادر للغاية أن يتعرض طيار لحادث عصيب· وأضافت لوري أنها لم تتلق خبرا عن الحادث طوال أمس الأول إلى أن اتصل بها زوجها تشيلسي وقال :''لقد وقع حادث'' وقالت إنها بدأت ترتعد بعد أن استمعت من زوجها تفاصيل الحادث الغريب· ونجا كافة الركاب بعد أن هبطت الطائرة فوق نهر هدسون في الوقت الذي غرقت فيه الطائرة ببطء في المياه المتجمدة قبالة مانهاتن·

اقرأ أيضا

العثور على "جرافيتي" عن هجوم نيوزيلندا بعد حريق مسجد في كاليفورنيا