صحيفة الاتحاد

الرياضي

«مهول» يحلق بناموس جير بيور فرخ و«ذهب» وصيفاً

تتويج الفائزين بالألقاب في بطولة الصيد بالصقور (من المصدر)

تتويج الفائزين بالألقاب في بطولة الصيد بالصقور (من المصدر)

منطقة الظفرة (الاتحاد)

شهدت منافسات بطولة الصقور، التي أقيمت ضمن فعاليات مهرجان ليوا الرياضي تل مرعب 2018 أمس الأول، إقبالاً ومشاركة منقطعة النظير في 5 فئات، بمشاركة أكثر من مئتين وستين صقراً من مختلف أنحاء الإمارات.
وحظيت البطولة التي أقيمت في أجواء إيجابية تفاعلاً كبيراً من مختلف الحاضرين، وحصد المركز الأول في فئة جير بيور «فرخ» الطير مهول لمالكه بطي خلفان القبيسي، وحل ثانياً الطير ذهب لمالكه خلفان شافي المنصوري، في حين جاء بالمركز الثالث الطير بي ون لمالكه بطي خلفان القبيسي، وحل في المركز الرابع الرزين لجمعة عبد الله حارب الفلاحي، وجاء خامساً المارد لمالكه مروان أحمد مجرن.
وفي فئة جير شاهين «فرخ» حل في المركز الأول «شواق» لمالكه خالد بن ناصر آل شافي الهاجري، أعقبه في المركز الثاني الطير 78 لمالكه حميد راشد أحمد المنصوري، في حين حل بالمركز الثالث الطير الصيرمي لمالكه بطي خلفان القبيسي، ورابعاً «ريح بالك» لمالكه خالد بن ناصر بن مذكر، وخامساً الطير العيناوي لمالكه بطي خلفان القبيسي، وفي فئة جير تبع «فرخ» جاء في المركز الأول الطير لهب لبطي خلقان القبيسي، وثانياً الطير ايدي 19 لمالكه خالد بن ناصر بن مذكر آل شافي الهاجري، وثالثاً الطير مرعب لبطي خلفان القبيسي، وفي فئة جير قرموشة «فرخ» حل في المركز الأول الطير الواري لمالكه مروان أحمد مجرن، وثانياً الطير لوس أنجلوس لمالكه بطي خلفان القبيسي، وثالثاً شافي لخالد بن ناصر بن مذكر الهاجري، ورابعاً مكسورة لحميد سالم الشامسي، وخامساً الطير جمرة لمالكه مروان أحمد مجرن.
وجاءت فئة النخبة «جرناس» لكي تهدي الفوز والمركز الأول إلى الطير الشرس لمالكه خالد بن ناصر بن مذكر آل شافي الهاجري، وحل ثانياً وثالثاً مشكور وسلسبيل لمالكهما بطي خلفان القبيسي.
وأقيمت المنافسة في أجواء مثالية بدأت في الصباح الباكر بميدان الصقور، وأطلقت شارة البداية بجوار تل مرعب في منطقة التل، وكان المشاركون قد بدؤوا بالتوافد في السابعة صباحاً لتنطلق المنافسة في التاسعة، ويبدأ الحماس والتحدي بين مختلف الملاك، وسط إقبال وحضور كبير من المشاركين والزوار الذين تفاعلوا مع البطولة والأوقات والأزمنة التي تحققت من خلال مختلف الفئات.
وكرم الفائزين عبد الله القبيسي رئيس مجلس إدارة نادي ليوا الرياضي، وحمدان المزروعي مدير عام النادي، وسط حضور عدد كبير من المشاركين ورواد المهرجان.
وشهدت مسافة الـ 400 متر تحقيق أرقام قياسية، حيث تمكنت صقور المراكز الأولى من كسر حاجز 17 ثانية، وسجل أفضل رقم في مجموع الفئات الخمسة الطير لهب في فئة جير تبع بزمن قدره 17.118 ثانية، وكان للطقس الجيد دور كبير في تسجيل أكبر نسبة من الحضور في المنافسات التي انتهت مع حلول الثانية والنصف ظهراً.
وعبر الملاك والفائزون بالمراكز الأولى عن رضاهم الكبير بالأجواء التي أقيمت المنافسة خلالها، وأثنوا على توفير نادي ليوا الرياضي لكل مقومات النجاح والتفوق للبطولة، وأكد مروان أحمد بن مجرن أحد الفائزين أن البطولة جاءت قوية من ناحية المشاركين والحضور وتنوعت الفئات، ما أسهم في جذب الصقارين وإعطائهم المساحة من أجل التجربة والمشاركة، وأضاف: «المهرجان يعطي للشباب فرصة من أجل القدوم والاستمتاع بفعاليات التخييم، ولذلك فإن بعض المشاركين هم من أصحاب المخيمات في منطقة التل، وهو ما زاد من نسبة المشاركة والحضور في البطولة».
وعبر ناصر بن خالد بن مذكر آل شافي الهاجري أحد أصغر الصقارين المشاركين عن سعادته بالحصول على أكثر من مركز والوصول إلى الناموس في فئات عديدة، وأكد أن الحضور والتحدي كان كبيراً، خاصة أنه واجه العديد من الصقارين وكبار المنافسين في هذه البطولة، وقال: هدفي من المشاركة والحضور كان إحراز أكثر من مركز، وهو ما تحقق لي بالتواجد ضمن المراكز الأولى في أربع فئات من أصل خمسة، استمتعت كثيراً بالتحدي، وأشكر كل من كان ضمن طاقمنا وفريقنا في المنافسة، الجدير بالذكر أن ناصر بن مذكر هو من أصغر المشاركين سناً الذين وصلوا إلى منصة التتويج، حيث يبلغ من العمر 14 عاماً.
عبر عبد الله القبيسي رئيس مجلس إدارة نادي ليوا الرياضي عن سعادته بالنجاح الباهر لمنافسات بطولة الصيد بالصقور، وأثنى على الحضور الكبير من الجماهير والمشاركة الفاعلة في جميع الفئات، موضحاً أن إشادة الملاك وسام على صدر اللجنة المنظمة.
وتابع: «ساهمت عوامل التقنية الحديثة في جعل التحكيم أكثر دقة ووصل بالبطولة لمستويات عالية من النجاح الفني، حرصنا في النادي ولجنة التحكيم على أن نستعين بحساسات دقيقة ولاقطات حديثة من أجل الإشراف على لحظة خروج كل طير ولحظة وصوله من أجل حساب المدة الزمنية لكل محاولة بشكل دقيق وسليم، وهو ما حدث مع أكثر من مائتين وخمسين محاولة في فئات البطولة الخمس».
وأضاف: «لم نشهد أي عوائق تذكر من خلال التحكيم وكان الرضا عاملاً مشتركاً لدى الجميع، كما أن الشاشة الإلكترونية عرضت أوقات المشاركين بكل دقة قد ساهمت كثيراً في أن نرى تفاعلاً وحيوية من الكل».
وعن الأرقام العالية التي حققها صغار السن والمشاركين في البطولة قال القبيسي: بحضور صغار الصقارين وإصرار الملاك على مشاركة أبنائهم وتنمية حب هذه الرياضة لديهم فإننا مطمئنون إلى أن الرسالة ستصل للأجيال جيلاً بعد آخر، وستظل هذه الرياضة الجميلة تنمو لديهم باستمرار، سعدنا أيضا بأن نرى أبطالاً صغاراً مثل ناصر بن مذكر يتفوق في المنافسة ويحصد المراكز الأولى، ما يكسر حواجز كثيرة لدى الصغار ويصنع منهم شخصيات أقوى وأفضل.

الجدعة وضغط الماكينة تستهوي المتسابقين
الاستعراض الرملي يتحدى المشاركين اليوم
منطقة الظفرة (الاتحاد)

ضمن فعاليات وتحديات مهرجان ليوا الرياضي تل مرعب 2018 تنطلق اليوم منافسات تحدي الاستعراض الرملي للسيارات التي تقام على الكثب المجاور لتل مرعب وتشهد مشاركة وحضوراً كبيراً من محترفي ومحبي هذه الرياضة من الإمارات والسعودية.
وتنطلق فعاليات الاستعراض اليوم في الرابعة مساء وتستمر مع المشاركين والمتسابقين في هذه الفئة حتى آخر الليل، وكان الظهور الأول للاستعراض الرملي من خلال مهرجان ليوا في الموسم الماضي، وشكل نجاح التجربة والشعبية الجارفة لها عاملاً كبيراً في أن تنطلق مجدداً خلال الموسم الحالي ويخصص لها يوم كامل بالمهرجان.
وستكون أبرز الحركات المطلوبة من كل مشارك اليوم هي القيام بالجدعة وحركة الاستفهام وأخيراً قوة ضغط الماكينة، ولو حاولنا تفصيل كل حركة من الحركات السابقة فإن الجدعة هي قوة لف السيارة إلى اليمين أو اليسار بشكل كامل ما يتطلب مجهوداً من المتسابق لا سيما أنه يقوم بهذه الحركات على التل الرملي، وحركة الاستفهام هي القيام بالاسترسال بالسيارة بمفهوم الشحف حتى نهاية التل، وهو ما يرسم علامة استفهام وهمية على الرمال، بينما قوة الآر بي إم مفهومة بالضغط القوي على الماكينة على الرمال، الجدير بالذكر أن لكل متسابق خمس طلعات على التل يحاول أن ينهي حركاته الثلاث من خلالها، ولو استطاع إنهاءها في أول ثلاث طلعات، فلن يحتاج للقيام بالبقية، ما يصب بكل تأكيد في مصلحة المتسابق في حال أنهى الحركات المطلوبة منه مبكراً.
من ناحيته، وجه حمدان المزروعي الدعوة للجمهور للحضور والمشاركة في فعاليات المهرجان والاستمتاع بالأجواء في منطقة التل، مؤكداً توفر كل الخدمات والاستعدادات من أجل مخيمات العوائل والشباب في المنطقة، وكشف عن جاهزية اللجنة المنظمة واستعدادها من أجل تفاصيل هذه المنافسة القوية، وإدارة التحدي بشكل سليم من خلال طاقم تحكيمي مواطن يشرف على تفاصيل الاستعراض ويعطي النقاط لكل متسابق.

فاصل بهيج يستقبل العام الجديد
منطقة الظفرة (الاتحاد)

في بادرة مميزة ورائعة فتح نادي ليوا الرياضي أبواب حلبة الاستعراض الحر أمام أكثر من أربعين سيارة رياضية قبل منتصف ليلة رأس السنة بدقائق معدودة حيث قامت السيارات المشاركة بتقديم فاصل بهيج تحت اسم بيرن أوت أو احتراق عادم السيارة، ليرتفع هدير السيارات عالياً مع دقات الساعة وهي تشير إلى منتصف الليل ودخول العام الجديد وهي الفعالية التي لقيت تفاعلاً كبيراً من الزوار والرواد واحتشد حول الحلبة آلاف المتفرجين والحضور وأصحاب المخيمات في منطقة مرعب، الجدير بالذكر أن الاحتفالية أقيمت بمناسبة ليلة العام الجديد وكانت بالإضافة إلى الألعاب النارية فاصلاً مهماً وممتعاً لكل من حضر عبر منطقة تل مرعب، وشهدت المنطقة حضوراً قياسياً في تلك الليلة مقارنة بالليالي السابقة.