الخميس 29 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
ألوان

«المحطة».. مبادرة تنعش آمال المواهب الشابة

«المحطة».. مبادرة تنعش آمال المواهب الشابة
13 ابريل 2017 22:35
نسرين درزي (أبوظبي) وفرت النسخة الثانية من المعرض السنوي «المحطة»، فرصاً لأصحاب المشاريع الصغيرة من مواطني الدولة، مما يعزز تواصلهم مع الجمهور. وامتازت الفعالية بحرفية واضحة من المشاركين ونوعية التصاميم والمنتجات التي توزعت على 50 جناحاً متنوعاً للأزياء والإكسسوارات والمكياج. وكان اللافت في المعرض الحضور الإيجابي لوزارة الداخلية لدعم مبادرة «كلنا شرطة» عبر تقديم الشرح اللازم عنها، بهدف نشرها أكثر في المجتمع، ودعم مبادرة «منارة الأمل» التي قامت بتأسيسها الشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان، للإضاءة على أهمية تعليم الأطفال المحرومين في البلدان والمناطق التي تعاني الحروب والفقر والكوارث الطبيعية. وشهد المعرض تفاعلاً من الزوار الذين أبدوا تشجيعاً للمبدعين الشباب كل في مجاله. خطوط وألوان وعبّر العارضون عن ارتياحهم لهذا النوع من الفعاليات التي استضافها فندق باب القصر.. الداعمة لبداية مسيرتهم في مجال الأعمال. إذ إن أبرز العقبات التي تواجههم في انطلاقتهم الأولى كيفية الترويج لمشاريعهم في المجتمع وعلى نطاق أوسع من دائرة معارفهم. وذكرت خديجة المري، التي شاركت عبر عدد من رسوماتها، أنها اكتشفت مؤخراً موهبتها في الرسم أثناء حصة دراسية. وبعدما تخرجت في كلية التقنية، حيث تخصصت بالموارد البشرية وتعمل في مؤسسة اجتماعية، قررت أن تطور مهاراتها الفنية. وهكذا أخذت ترسم اللوحات وتلقى اهتماماً من المحيطين بها إلى أن قررت عرض أعمالها في معرض «محطة». وقالت: إنها بعدما لمست التشجيع من الرواد الذين طلبوا منها أعمالاً خاصة، ستفكر ملياً بضرورة الخضوع لدورات تدريبية في الرسم الاحترافي. وهكذا تجعل خديجة هذه الهواية باباً لـ«البزنس» تخصص له الوقت الكافي، مما ينمي شعورها بالثقة، لكونها تترجم أفكارها بالخطوط والألوان. وتحدثت أسماء العامري من داخل جناح العرض عن مشروعها الذي تتقاسمه مع شقيقتها عائشة وهو متجر لأزياء «الهوت كوتور». وذكرت أن المشاركة في المعرض جاءت لتعريف الجمهور على ما يقدمانه من تصاميم مميزة تضيف إلى رصيدهما المهني. وبعد الصيت الجيد الذي حصدتاه في مدينة شخبوط حيث يقع المتجر، كان لا بد من توسيع رقعة معارفهما. وهكذا جاءت الفكرة بتقديم نماذج من أزيائهما في معرض «المحطة» الذي يعتبرانه داعماً أساسياً لمسيرتهما في مجال الأعمال. وقالت أسماء: إنها تعمل صباحاً بوظيفة محلل موازنة في إحدى مؤسسات معهد التكنولوجيا التطبيقية، فيما تنصرف خلال الفترة المسائية لإدارة «البزنس». أما عائشة فقد اختارت التفرغ الكلي للتصميم، لأنها على قناعة بأن الأعمال الناشئة تحتاج لوجود دائم من مبدعيها. تخاطب مباشر وأشارت ميرا النعيمي، التي تعمل في مجال المكياج لحسابها الخاص، إلى أنها على الرغم من وظيفتها الحكومية في القيادة العامة للشرطة، فإنها لا تجد صعوبة في التنسيق بين المهنتين على اختلافهما. واعتبرت أن أهم ما في الحياة أن يعرف الإنسان كيف ينظم وقته ويمنح كل مهمة يتقنها الأسلوب المناسب لإتمامها على أكمل وجه. وقالت ميرا: إنها المرة الأولى التي تشارك فيها ضمن معرض جماهيري للمبدعين والمواهب، وقد أعجبتها فكرة امتهان المكياج، لدرجة أنها تفكر بدراسة تعاليمه في معهد دولي. الأمر الذي يكمل اختصاصها في مجال التجارة من جامعة العين للعلوم والتكنولوجيا، حيث أحبت مسار الأعمال. وبعد تجربتها في معرض «سكة» وجدت أن العمل بمهنية واحتراف يرفع من اسمها في مجال المكياج. وتحدث سيف الفلاسي عن مشاركته في المعرض، ضمن مبادرة «منارة الأمل» للشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان. وقال: إنه كمدرب حياة ومتخصص في مجال تطوير الذات، يعمل متطوعاً لنشر فكرة المبادرة والتي تتمحور حول تعريف اللاجئين الصغار إلى كيفية تشغيل المصابيح في الليل. الأمر الذي يوضح عنصر الاستدامة والطاقة المتجددة التي أكثر ما تحتاجها الفئات الفقيرة، حيث يتوجه فريق المتطوعين إلى ليببيريا والمغرب والأردن والعراق وسواها من الدول. وذكر سيف الذي أسس معهداً للتدريب في دبي، أن عرض مهاراته من خلال فعالية «المحطة» وضعته في تخاطب مباشر مع الجمهور، مما يعزز دوره في نشر التوعية الإيجابية والحث على الذكاء العاطفي. استقطاب جماهيري من جهتها، تحدثت مصممة الأزياء سيرينا عبد القادر، التي أسست معرض «المحطة» عام 2016، عن شغفها في تنظيم الفعاليات الداعمة لشباب الموهوبين من أصحاب المشاريع الفتية. وأوضحت أن «المحطة» تركز على انتقاء مواقع مختلفة من أبوظبي تجمع المواهب المحلية في منصة فاخرة تتيح لهم التخاطب عن قرب مع أفراد المجتمع. وأشارت إلى نجاح المعرض للسنة الثانية على التوالي، محققاً نسبة استقطاب جماهيري مرتفعة ومشجعة في آن.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©