الاتحاد

دنيا

"روتانا خليجية" تغامر وتعرض مسلسلاً "ممنوعاً".. فهل تتحمل النتائج؟

بعد عامين كاملين من منع عرضه على شاشة LBC، حصلت قناة "روتانا خليجية" على حقوق عرض مسلسل "جزيرة النسوان"، وهو عمل كوميدي يمتد إلى 30 حلقة، ومن تأليف وسيناريو وحوار عبدالله العامر وإخراج وائل فهمي عبدالحميد، وتم تصوير كامل مشاهده في مدينة الإنتاج الإعلامي في مصر وقد استغرق التصوير شهرين كاملين.
واشترت LBC قبل عامين حقوق عرض المسلسل الذي كان يحمل اسم "عمشة في ديرة النسوان" بوصفه جزءاً مكملاً لمسلسل "عمشة بنت عماش" الذي عرض على شاشة القناة نفسها قبل ثلاثة أعوام خلال شهر رمضان، إلا أنه تم تغيير اسم المسلسل إلى "جزيرة النسوان" بناء على طلب "روتانا خليجية".

سيطرة نسائية

ويتناول المسلسل قصة مجموعة من السياح الذين التحقوا برحلة من تنظيم مؤسسة أبو طاير للسفر والسياحة وهي رحلة مخصصة للمتزوجين فقط، وبعد إقلاع الطائرة يحدث خلل فيها يعرضها للسقوط في منطقة مجهولة، ومع هذا الوضع الجديد تصبح المرأة هي المسؤولة في هذا المكان حيث تتولى الحكم في جميع أمور الحياة ويصبح الرجال تابعين لها ويقومون بالأمور التي كانت تقوم بها مثل الطبخ والتنظيف، ومع تطور المسؤوليات تصبح هناك وزيرة للداخلية ورئيسة لقسم الشرطة وتصبح النساء هن المسيطرات على كل مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية والأمنية، ويتم اختيار ملكة لهذه المنطقة لتصبح هي السيدة الأولى وكل قراراتها مطاعة.

لكن هذه القصة جعلت قناة LBC تتريث في عرضها خوفاً من حدوث ردة فعل سعودية ساخطة عليها، واشترطت على المنتج حذف بعض المشاهد التي قد تدخلها في دائرة من الإشكالات، لكن عبدالله العامر "منتج العمل" رفض الرضوخ لطلبات القناة، ليظل أمر العمل معلقاً حتى الأسبوع الماضي الذي تحمست فيه "روتانا خلجية" لعرض العمل، متحملة كل العواقب التي ستنتج عنه.

غير مخيف

ويرى عبدالله العامر أن تحفظ LBC على العمل مبالغ فيه "واستغرب أن تخاف قناة بحجمها من عرض مسلسل غير مخيف"، معتبراً أن انتقاله إلى "روتانا خليجية" التي عرضت له العام الماضي "هوامير الصحراء"، سيكون أمراً داعماً للمسلسل الجديد.
ويقوم ببطولة "جزيرة النسوان" عبدالله العامر، مروة محمد، عماد اليوسف، بشير الغنيم. ضياء مرغني، عبدالعزيز الفريحي، محسن الشهري، مرزوق الغامدي وعلي السعد، أحمد الحازمي، زهور حسين، ولمياء طارق وهيا الشعيبي وعبير أحمد من الكويت، وميمي جمال، وفاء مكي من مصر، وصفاء سلطان من سوريا، والعنود، إيمان البلوشي، منه جلال، ريم عبدالعزيز، فتحية عبدالعزيز من اليمن، وعبدالله السناني الذي يشارك في ثلاث حلقات ومي هادي ورانيا محمد وأغادير السعيد.

وأبدى العامر تفاؤله بنجاح المسلسل وتوقع له صدى جيداً خاصة أنه يتناول فكرة جديدة هي حكم النساء في الأرض وكيف ستصبح الحياة في ظل سيطرتهن على المجتمع.

رجال في المنازل

واعتبر مدير الإنتاج أحمد باسلامة أن أهم الصعوبات التي واجهت العمل تمثلت في كثرة عدد الممثلين المشاركين في العمل، وصعوبة التنسيق بحيث كان يوجد أحياناً في بعض المشاهد أكثر من 10 ممثلين.
وأضاف:"معنا ممثلون من جميع الدول العربية والخليجية وفي الفترة التي صورنا فيها كان أغلب الفنانين مرتبطين بعدة أعمال و90% من المشاهد تضم مجموعة كبيرة من الممثلين وهذا كان مصدر الصعوبة".

ويضم العمل أكثر من 250 «كومبارس» في بعض المشاهد حيث وجد هذا العدد في مشهد مباراة كرة قدم بين فريقين من النساء، وكان الرجال في المنازل يتابعون المباراة حيث يمنعون من حضور المباريات في الملاعب.

وتعليقاً على دورها في المسلسل، تقول الفنانة السعودية مروة محمد بطلة العمل:"الرجال غاضبون مني بسبب دوري في مسلسل "عمشة بنت عماش" الذي عرض قبل ثلاثة أعوام، وكانت ردود فعلهم قوية وبعضهم كتب قصائد هجاء في عمشة، فهم يرفضون أن تلبس المرأة ثوب الرجل أما النساء فقد أحببن الشخصية التي قدمتها، والله يستر من ردة فعل الرجال في هذا العمل رغم أني أقدم دوراً كوميدياً".
وتستطرد:"أثناء وبعد عرض "عمشة بنت عماش" وقفت الصحافة ضدي.. ولم أغضب بسبب إيماني بدوري، كما أنني هيأت نفسي لأي ردة فعل، لكنني بصدق لم أتوقع مثل هذا الهجوم بسبب ارتدائي الثوب ووضعي للشنب".

وتابعت:"للأسف لم يهتم أحد لمقصدي من ذلك واكتفوا بالظاهر فقط. أنا أريد أن أوضح مدى صعوبة الحياة التي تواجه المرأة ورغبة في تحقيق هذا الهدف لا تهمني الانتقادات.. والدليل أنني في "جزيرة النسوان" سأكون أكثر جرأة"

اقرأ أيضا