الاتحاد

الرياضي

الورود تطوق عنق بطلنا أحمد بن حشر

صدقي عبدالعزيز:
بالمحبة والود والفرحة العارمة ووسط حفاوة بالغة تغلفها مشاعر الحب الصادق والاعتزاز والفخر جاء استقبال بطلنا النجم الأولمبي العالمي السوبر ستار الرامي الشيخ أحمد بن محمد بن حشر آل مكتوم بصالة كبار الزوار بقاعة المجلس حيث طوقت الورود والزهور عنق بطلنا الأولمبي والعالمي وذلك تقديراً وعرفاناً بالجميل على تحقيقه انجازه العالمي وحصوله على المركز الأول وذهبية بطولة كأس العالم للرماية والتي اقيمت في بلجراد بالتشيك إضافة إلى تسجيله وتحقيقه رقماً شخصياً عالمياً جديداً قدره 192 طبقاً ناسخاً رقمه الأولمبي في أثينا وقدره (189) طبقاً إضافة إلى تقدمه بفارق ثلاثة أطباق عن صاحب المركز الثاني والثالث وتسجيله لرقم جديد في التأهيل قدره (145) طبقاً بزيادة كذلك طبق عن رقمه البالغ
(144) طبقاً وهذا كله يؤكد إنجازه وبطولته وأنه بالفعل منجم الذهب لرياضة الإمارات·
وجاء الاستقبال أكثر من رائع لبطلنا الأولمبي والعالمي حيث كان في استقباله كبار المسؤولين بالقطاع الرياضي بالدولة على المستوى الرسمي إلى جانب الشعبي حيث تقدم مستقبليه سعادة سلطان صقر السويدي الأمين العام للجنة الأولمبية الوطنية وسعادة أحمد ناصر الريسي رئيس اتحاد الرماية والدكتور عمر عبدالعزيز الحاي ممثل اللجنة الاولمبية الوطنية وعبدالله النوبي والحاي عبدالعزيز الحاي إضافة إلى اللواء كمال المعداوي السكرتير الفني للاتحاد وأكرم محمد وأحمد الكمالي المنسق العام لماراثون دبي وبيتر وعدد من محبي وعشاق رياضة الرماية بالدولة·
وكما كانت لحظة رائعة عندما طوق بطلنا الأولمبي والعالمي بأطواق الورود والزهور المقدمة من الاتحاد واللجنة الأولمبية الوطنية إلى جانب باقة ورد رائعة من سعادة الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة وكذلك قام المدير الفني لماراثون دبي بيتر كونوتون باهدائه باقة ورد على شكل بندقية بالحجم الطبيعي وسط مظاهر الحفاوة الرائعة ودفء المشاعر الصادقة بتحقيقه لهذا الانجاز العالمي وحصوله على ذهبية بطولة العالم للرماية على الأطباق بالدبل تراب ليسجل بأحرف من ذهب مجداً رياضياً جديداً لدولة الامارات في الرماية وليتربع عن جدارة واستحقاق على العرش العالمي مرة أخرى إلى جانب الأولمبي وليؤكد للجميع بأنه البطل الذي لا يقهر والمستحق ليكون بطل الأبطال في رماية الأطباق بالدبل تراب بسيطرته على كافة البطولات العالمية وتتويجه في الاولمبياد·
إنه الرامي السوبر ستار الشيخ أحمد بن محمد بن حشر آل مكتوم منجم الذهب لرياضة الإمارات·
أحمد بن حشر: الضغوط كانت مؤثرة وأقوى من الأولمبياد
أعرب الرامي الأولمبي والعالمي الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم عن سعادته بتحقيقه لهذا الانتصار العالمي وتسجيله لانجاز جديد بتحقيقه رقماً جديداً وقدره (192/2000) طبق والذي أهداه لسعادة رئيس الاتحاد الجديد للرماية بدورته الجديدة·
موضحاً بأن البداية خلال البطولة كانت صعبة خاصة أن الأنظار كلها مسلطة عليه نظراً لكونه البطل الأولمبي إضافة إلى أن الأرقام لجميع الرماة كانت قوية خاصة بالدور التأهيلي الأول نظراً لتكيف الرماة مع الميدان الذي بالفعل كان أكثر من ممتاز ومن أحسن الميادين في العالم وبالطبع كان كل خطأ يلوم الرامي نفسه خاصة وأن جميع الرماة أشادوا بالميدان·
وكشف النقاب عن أن الضغط والمنافسة كانا من رماة الهند والصين خاصة في الدورة الأولى ودخل الاميركان والروس كذلك وازداد الشد العصبي وبالتالي الصعوبة ولا أخفي سراً أن الضغط العصبي والنفسي كان أكبر مما تعرضت له في اولمبياد أثينا والسبب يعود لتكيف جميع الرماة على الميدان إضافة إلى كوني في مرحلة التكيف مع سلاحي الجديد والذي أقوم بادخال بعض التعديلات والتغيرات عليه ومع كل بطولة تزداد العلاقة والتكيف مع السلاح·· والحمد لله نجحت وربنا أكرمنا بالفوز ·
وأضاف أنه يخوض كل بطولة بتكتيك معين يتبعه خلالها فكل محطة من الـ (75) محطة لها خطتها والتكتيك الخاص بها ولا يحمل نفسه أي عبء نفسي وشد عصبي قبل السفر بضرورة الفوز بالذهب لأن التوفيق من الله ولكني بالطبع عندما أشارك لا أقبل بأقل من الذهب هكذا أعلنها وذلك لرفع اسم الامارات عالياً·
وأعلن أن الرقم الجديد المسجل لم يفكر به في البداية حتى منتصف اللفة الأخيرة ويحتاج لحسابات والفكر حسابياً أدى إلى تشتيت التركيز من الناحية التكتيكية للنتيجة وبفضل الله تمكن من الفوز·· وأكد أن الجولة النهائية كانت صعبة ولم يكن راضياً عن العشرين الأوائل ولكن بالثلاثين الأخير حافظ على الفارق وحقق اللقب الغالي·
وقال إن الضغوط مؤثرة ولكنه تمكن من السيطرة على نفسه وتحقيق الفوز، والسلاح كذلك يحتاج لفترة للمزيد من التجانس معه خاصة بعد التطويرات التي يدخلها عليه·
أحمد الريسي: صائد الذهب وإنجازاته تتحدث عن نفسها
أشاد سعادة أحمد ناصر الريسي رئيس اتحاد الرماية بالانجاز العالمي للرامي السوبر ستار والبطل الأولمبي والعالمي الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم وتسجيله لرقم جديد كذلك إلى جانب اللقب العالمي·
وأعرب عن فرحته وأسرة اللعبة بالانجاز والذي كنا نراقبه خاصة مع المجهود الذي يبذله الرامي الشيخ أحمد بن حشر الفردي الجبار ليحقق هذه النتائج المتميزة وليتربع بها على عرش الذهب في رياضة الرماية على الأطباق بالدبل تراب بالعالم·
وأكد أنه بمجرد أن أبلغه شخصياً بالنتيجة كان شرفا كبيرا لي خاصة بعد أن توليت رئاسة الاتحاد فالخبر أسعدني ونأمل أن نكون قريباً جداً من هذا البطل الأولمبي والعالمي لبناء قاعدة للرماة الواعدين·· خاصة وأن هذه احد أهدافه التي يتبناها ويتمنى أن يراها· وأضاف الريسي أن الاتحاد لديه خطط وطموحات كبيرة لاستمرار المسيرة التي بدأها سمو الشيخ منصور بن طحنون آل نهيان من 93-2000 وكانت حافلة بالانجازات لرياضة الامارات وجعلها في صدارة رياضة الامارات وكذلك لاستكمال مسيرة الأخ الدكتور جاسم الرميثي التي بدأت عام 2000 وكلها حافلة·· آملاً وجود رماة متميزين للمرحلة المقبلة· وتمنى أن يقوم الرامي الأولمبي والعالمي أحمد بن حشر آل مكتوم بالاشراف على إعداد بعض الرماة المتميزين خاصة وأنه يود ذلك·
وأعلن أن تحقيق الرامي الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم لرقم جديد يبشر بالخير وهو يفاجئنا بالجديد ولن يقبل بالبطولات المقبلة بأقل من هذا الانجاز العالمي·
وأشاد سعادة رئيس الاتحاد بدعم الفريق اول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لفريق الرصاص والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية داعم فريق السيدات للرماية وكذلك له وسمو الشيخ سعيد بن مكتوم آل مكتوم متبني رياضة الرماية على الأطباق وكذلك للدور الرئيسي للرامي الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم الذي سيكون له دور في خطط الاتحاد ولهم جميعاً اليد الطولى في كل ما تحقق·
وأكد أنه بمباركة الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة واللجنة الأولمبية الوطنية ووجود خطط مدروسة للاتحاد سيكون هناك المزيد من الانجازات والتي لن تأتي من دون تخطيط وعلينا الاقتداء بما قدمه الرامي الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم فهو قدوة وحقق انجازات يفخر بها كل مواطن وما تحقق في أثينا يتحدث به الجميع في كافة أنحاء العالم مؤكداً بأنه له دور كبير ورئيسي مستقبلي بالاتحاد·
وأضاف أن الاتحاد لديه خبرات متمثلة في الرامي الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم وبدعم سمو الشيوخ يمكننا أن نحقق الطموحات وسنسعى لتوفير الدعم المادي اللازم لإنجاح خططنا·
وأكد أنه بتكاتف الجميع يمكننا تحقيق الأهداف المرجوة خاصة أن التشكيل الجديد للاتحاد يضم أعضاء لهم دور رئيسي في تنفيذ الخطة الموضوعة وكلهم فاعلية ولهم دور في دفع اللعبة ومسيرتها فالعمل بالاتحاد تكليف وليس تشريفاً وهو واجب وطني وبروح الفريق سنحقق أهدافنا متقدماً مرة أخرى بالتهنئة والمباركة للرامي السوبر ستار البطل الأولمبي والعالمي الشيخ أحمد بن محمد حشر آل مكتوم·
سلطان صقر: سوبر لرياضة الإمارات
تقدم سعادة سلطان صقر السويدي الأمين العام للهيئة بالتهنئة والمباركة للرامي الشيخ أحمد بن محمد بن حشر آل مكتوم على انجازه العالمي والذي يعد ثاني انجاز يحققه بعد الاولمبياد حيث بدأت الانتصارات تتوالى والرامي الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم بطل سوبر وغير عادي لرياضة الإمارات وما حققه يعد من المعجزات آملاً أن يكون لدينا أبطال على سيرته·
وأضاف أن الانتصار جاء مع أول تشكيل لاتحاد الرماية آملاً لرياضة الإمارات والرماية التقدم·· ونبارك لهم بهذا الانجاز والذي يعد فأل خير لمسيرة الاتحاد المقبلة·
وأوضح بأنه يعتقد أن هذا الانجاز سيسهم في دعم وخدمة رياضة الامارات واكسابها شعبية وهو سفير فوق العادة للدولة خاصة أنه أول بطل عالمي يتأهل لأولمبياد بكين 2008 آملاً أن يكون قدوة لجميع رماة الامارات مباركاً له رقمه الجديد فهو بطل متوج بكل البطولات متمنياً له كل التوفيق·
وأكد سعادته أن اللسان يعجز عن وصفه فهو قد قدم الكثير لوطنه ونحن بالهيئة سعداء بما حققه خاصة وأن الساحة الرياضية بالدولة تشهد العديد من القضايا المصيرية المهمة كالانتخابات للاتحادات الرياضية وقضية الاحتراف وقرار سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بتفرغ اللاعبين وبالطبع كلها تحرك وتدعم الحركة الرياضية بالدولة·
وأعلن أن معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التربية والتعليم رئيس مجلس ادارة الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة كان فرحاً وأول المتصلين مع البطل الاولمبي والعالمي مهنئاً بهذا الانجاز العالمي الذي نتمنى له التوفيق والاستمرارية في حصد الألقاب والبطولات·
الكمالي: الثقة بالنفس
سر الإنجازات
أثنى أحمد الكمالي المنسق العام لماراثون دبي على إنجاز بطلنا السوبر استار الرامي الأولمبي والعالمي الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم، وأصبح الآن منجم الذهب حالياً لرياضة الإمارات في كافة المحافل الخارجية وأصبحت مشاركته تضع لنا الطمأنينة والفوز متمنياً له التوفيق خلال مشاركته المقبلة في أولمبياد بكين ·2008
وأوضح بأن تسجيله لرقم جديد يؤكد على جدارته وموهبته وعلى ثقته الكبيرة في النفس والتي أصبحت مرهونة بالفوز وتحقيق أفضل النتائج وأحسنها والثقة بالفوز هي حال الألعاب الفردية عامة لأن الفوز يجيء من ثقة اللاعب بنفسه متمنياً له التوفيق في مسيرته المقبلة·
أرقام جديدة
تمكن بطلنا الأولمبي والعالمي الرامي السوبر ستار الشيخ أحمد بن محمد بن حشر آل مكتوم من تحطيم رقمه الشخصي وتسجيل رقم جديد عالمي ناسخاً ما حققه في اولمبياد أثينا 2004 ومتفوقاً على أقرانه بنهائي البطولة ذاتها·
فقد نجح البطل الأولمبي في تسجيل (192) طبقا مقابل (189) طبقا سجلها في اليونان كما حقق في التأهل 145/150 طبقا بفارق طبق عن رقمه المسجل في أثينا بفارق طبق واحد حيث سجل في أثينا 144/150 طبق·
الأولمبية تهنىء اتحاد الرماية
بعث سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية ببرقية تهنئة ومباركة لسعادة أحمد ناصر الريسي رئيس اتحاد الامارات للرماية بمناسبة الانجاز الرياضي الرائع الذي حققه البطل الأولمبي والعالمي الرامي الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم وحصوله على ذهبية مسابقة الدبل تراب لبطولة كأس العالم للرماية على الأطباق والتي اقيمت في بلغراد بالتشيك· متمنياً المزيد من الانجازات الرياضية المشرفة للبطل الأولمبي العالمي الرامي الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم ولاتحاد اللعبة·
الحاي: إنجاز رائع
تقدم د· عمر عبدالعزيز الحاي بالتهنئة والمباركة للرامي الأولمبي والعالمي السوبر ستار الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم على إنجازه العالمي الجديد، كما تقدم بالتهنئة والمباركة لسعادة رئيس الاتحاد الجديد، مشيداً بأداء الرامي الأولمبي والعالمي والذي استطاع أن يحقق الإنجاز العالمي ويسجل رقماً جديداً، مؤكداً على أن الوصول لتحقيق الإنجاز سهل ولكن المحافظة عليه صعب·
وما حققه بطلنا العالمي والأولمبي من إنجاز هو نتيجة جهد وعرق وعوامل عديدة خلقها هذا البطل لنفسه وبعرقه مؤكداً ان هذا العرق لن يذهب هباء بل جاء بنتيجة باهرة لسمعة الدولة في كافة المحافل، متقدماً بالتهنئة الى صاحب السمو رئيس الدولة ونائبه وأعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات ولشعب الإمارات متمنياً استمرارية جهوده في اللعبة·
عبدالله يعقوب: المحافظة على القمة صعب
توجه عبدالله يعقوب أمين السر العام للاتحاد السابق عضو الاتحاد الآسيوي للرماية بالتهنئة والمباركة للرامي الأولمبي والعالمي الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم على إنجازه العالمي وتسجيله لرقم شخصي جديد وان ما حققه يؤكد جدارته وبراعته كبطل عالمي، فالوصول الى القمة سهل ولكن الصعوبة في المحافظة على القمة والبقاء عليها، وما يحققه حالياً يؤكد على أنه بطل عالمي غير عادي وتأكيد على مهاراته وجدارته في اللعبة·· وانن ما حققه في أولمبياد أثينا لم يكن ضربة حظ بل هو عن استحقاق وجدارة، وهو ما لم يحققه أي رام آخر في العالم، مؤكداً بأن بطلنا العالمي بذل جهوداً جبارة في سبيل تحقيق تلك الانتصارات والإنجازات العالمية التي تسهم في رفع اسم الدولة عالياً في كافة المحافل الخارجية·

اقرأ أيضا

الإمارات تطلب استضافة مونديال الفروسية 2022