الاتحاد

الاقتصادي

سندات «التطوير والاستثمار السياحي» تستقطب 22 مليار درهم

مجسم لجزيرة السعديات

مجسم لجزيرة السعديات

استقطب الإصدار الأول من برنامج سندات شركة التطوير والاستثمار السياحي أكثر من 22 مليار درهم (6 مليارات دولار)، تم تقديمها من 300 جهة استثمارية من مختلف دول العالم، بحسب بيان صحفي للشركة أمس.

وكانت الشركة أصدرت سندات بقيمة 3.68 مليار درهم (مليار دولار) تمثل أول إصدار لها ضمن برنامجها «للسندات العالمية متوسطة الأجل» البالغة قيمته الإجمالية 3 مليارات دولار. وتم تحديد سعر الفائدة على السندات المخصصة النهائية في هذا الإصدار، البالغة قيمته مليار دولار ولمدة خمس سنوات، بـ 390 نقطة أساس فوق سعر سندات الخزينة الاميركية. وقال معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس مجلس إدارة «شركة التطوير والاستثمار السياحي»: «نحن سعداء بهذا الاهتمام الكبير الذي أظهره المستثمرون العالميون تجاه هذا الإصدار الأول للسندات من شركة التطوير والاستثمار السياحي. وقد بدى هذا الاهتمام واضحا من خلال الفائض الكبير في الطلب على السندات وهو ما ساعد أيضا على تسعيرها بمستويات أسعار منافسة جدا». وأضاف: «لقد وضعت شركة التطوير والاستثمار السياحي خططا طويلة الأمد تنسجم مع خطة أبوظبي الاقتصادية 2030، وذلك من خلال إقامة شراكات استثمارية مع جهات عالمية بهدف دعم الجهود الرامية إلى تطوير إمارة أبوظبي وتحويلها إلى وجهة سياحية ذات مواصفات عالمية». وهذا الإصدار هو الأول في برنامج الشركة «سندات عالمية متوسطة الأجل» والبالغة قيمته 3 مليارات دولار والذي ستستخدم عائداته لأغراض تمويل عامة في الشركة. ويبلغ سعر فائدة الكوبون لهذا الإصدار 6.5 بالمئة مع سعر إعادة عرض يبلغ 99.668 ليصبح سعر الفائدة 6.579 بالمئة أو ما يعادل 390 نقطة أساس فوق سعر سندات الخزينة الأميركية. وتم تخصيص السندات، الواجبة الاستحقاق في يوليو 2014، على النحو التالي: مستثمرون من أميركا 30%، مستثمرون من أوروبا 36%، مستثمرون من الشرق الأوسط 23%، ومستثمرون في آسيا 11%. وتم طرح السندات من قبل مجموعة من المنظمين والضامنين هم بنوك «ستاندارد تشارترد» و»بي إن بي باريبا» و»سيتي جروب» و»اتش اس بي سي». وتم تكليف هذه البنوك بالاشتراك مع «بنك أبوظبي التجاري» و»بنك أبوظبي الوطني» للعمل كمدراء رئيسيين. ولعبت شركة «ألايد إنفستمنت بارتنرز» دور المستشار المالي العام لـ «شركة التطوير والاستثمار السياحي». ومن جانبه قال لي تيبلر الرئيس التنفيذي لـ «شركة التطوير والاستثمار السياحي»: «تعمل الشركة على المساهمة في تحقيق أهداف إمارة أبوظبي في استيعاب 2.7 مليون سائح في فنادق الإمارة سنوياً بحلول عام 2012». وقال «إن أحد العناصر الأساسية في خطة أبوظبي الاقتصادية 2030 هي تحويل الإمارة إلى عاصمة للثقافة في منطقة الشرق الأوسط. ونحن، من خلال مشاريعنا الكبرى كجزيرة السعديات، نساهم في دعم الجهود الهادفة إلى تحقيق هذا الهدف». وكانت «شركة التطوير والاستثمار السياحي» قد حصلت في وقت سابق من هذا العام على تصنيف AA من قبل ثلاث وكالات تصنيف عالمية كبرى هي «موديز» و»ستاندارد آند بورز» و»فيتش». وقد منحت خدمة موديز للمستثمرين ومقرها في نيويورك تصنيف عملات أجنبية Aa2 مع نظرة مستقرة لبرنامج «سندات عالمية متوسطة الأجل» من «شركة التطوير والاستثمار السياحي»، بينما منحت كلا من «فيتش» و»ستاندرد آند بورز» تصنيف AA للائتمان طويل الأجل في البرنامج. وينسجم ذلك مع تصنيفات إصدارات الشركة التي منحت في مارس 2009 مع نظرة مستقرة.

اقرأ أيضا

مخاوف فيروس الصين ترفع أسعار الذهب