الاتحاد

الطريق إلى السعادة


نحن دائماً ما نبحث عن السعادة، ندنو منها ونقترب، ونعود نبعد عنها ونغترب، هكذا هي دائماً بين أيدينا ولا نملكها، فالسعادة كلمة تعني معاني كثيرة وأحداثاً أكثر وأكثر، فمن يحسها سوى الإنسان، وكيف تتواجد إلا من خلال الأحداث، ولها دلالات ذات معان جميلة تختلف باختلاف الفرد والحدث معاً، ولحظات السعادة عديدة، فالميلاد، فالنجاح، فالزواج والحب··كلها لحظات نتمنى لها أن تدوم، لكن سرعان ما تهدأ وتعود الحياة أدراجها وكأن موعدنا دائماً مع السعادة قصير، ربما لحكمة لا يعلمها إلا الله، وإذا نظرنا حولنا وجدناها في كل شيء، لكن من منا يستطيع أن يقتنص لحظاتها بكل ما فيها ويسعد بها ويسعد من معه، إنها نسبية في حياتنا وتختلف باختلاف الحالة المزاجية والشخصية والمواقف التي تعترضنا ومجريات الأحداث من حولنا، ومن منا لا يسعد بكلمات الحب والأغاني القديمة التي يملأها الشجن وتفيض بالمشاعر الصادقة ومن منا لا يسعد برؤية الأفلام الرومانسية الاجتماعية الهادفة ومن منا لا يمر بلحظات ما أجملها من رحيق عطر في حياته يظل يتذكرها وتعيش معه رغم الأحداث والزمن الذي يمر عليه، انها لحظات دائماً ما تمدنا بالاستمرارية والقدرة على تحمل المواقف وتخلق دائماً في نفوسنا البهجة·
إن كل ما يمر على الإنسان ويجعله يضحك أو يبتسم ويسعد أو يضحك الآخرين معه هي أجمل لحظات تمر في حياته وتظل معه عبر الأيام تسعده كلما أغمض عينيه عن الدنيا وما فيها وتسعده وهو يقظ وسط الأحداث، إنها السعادة التي طالما بحثنا عنها، انها بداخلنا وبداخل من حولنا، إنها تمدنا بالحياة فهي سر الحياة، ربما تكون هي الحياة نفسها بكل جمالها ورونقها البالي الذي يملأنا إحساساً بها، ففي كل لحظة حياة والحياة سعادة، والسعيد من يستطيع أن يقتنص الفرص التي تسنح له ليعيشها في تناغم مع نفسه ومع كل شيء جميل حوله، فهنيئاً لكل من استطاع أن يفعل ذلك في حياته وأتمنى أن يكون ذلك بالمثل، فأنا أعشق كل ما يدخل البهجة والضحكة والابتسامة على الوجود والوجوه، مع تمنياتي لكل من يقرأ كلماتي أن تشعره أو تمده بشيء جميل أو تذكره بأي لحظة من هذه اللحظات فيسعد وأسعد أنا بمن أسعدته كلماتي···
ولنا لقاء جديد مع طريق آخر للسعادة·
سميرة محمد

اقرأ أيضا