الاتحاد

عربي ودولي

مقتل 100 جندي في مدرسة الشرطة في ريف حلب

قتل حوالى مئتي عنصر من قوات النظام ومقاتلي المعارضة في معركة استمرت ثمانية ايام في بلدة خان العسل في ريف حلب (شمال)، وانتهت بسيطرة مسلحي المعارضة "بشكل شبه كامل" اليوم الاحد على مدرسة الشرطة في البلدة، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم الاحد.

وقال المرصد في بيان "سيطر مقاتلون من عدة كتائب على مدرسة الشرطة في بلدة خان العسل بريف حلب بشكل شبه كامل"، بعد اشتباكات "استمرت ثمانية ايام واسفرت عن سقوط نحو مئتي قتيل من القوات النظامية والكتائب المقاتلة".

واوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي، ان "بين القتلى 120 عنصرا على الاقل من قوات النظام".

واشار الى ان المدرسة تمتد على مساحة كبيرة جدا تتعدى الثمانية هكتارات، وان مسلحي المعارضة سيطروا على المباني الرئيسية، ويواصلون "تمشيط المدرسة حيث لا تزال تسمع طلقات نارية".

واضاف "بذلك، يكون النظام خسر اهم معاقله في ريف حلب الغربي"، مشيرا الى وجود قطع عسكرية اخرى في المنطقة "لكنها اقل اهمية".

ووزع مركز حلب الاعلامي اشرطة فيديو يظهر فيها مقاتلون من "لواء الانصار" داخل مدرسة الشرطة التي تظهر بوابتها مدمرة بشكل كامل، كما تبدو آثار القذائف والرصاص والحرائق واضحة على جدران ابنيتها، ورفع علم لواء الانصار الاسود على احد هذه الابنية.

وظهرت في احد الاشرطة مجموعة من المقاتلين في باحة المدرسة، بينما ظهر مقاتلون في شريط آخر وهم ينقلون ذخيرة من المدرسة في عربات.

وفي شريط ثالث، يقوم مقاتلون بتمزيق ودوس صورة للرئيس السوري بشار الاسد، وتبعد المدرسة حوالى عشرين كيلومترا غرب مدينة حلب.

اقرأ أيضا

الأردن يطلب إجلاء رعاياه من ووهان الصينية بسبب «كورونا»