الاتحاد

عربي ودولي

اختتام الاجتماع الوزاري المشترك لدول الخليج مع الآسيان

رحب وزراء خارجية دول مجلس التعاون والآسيان بالتوقيع على مذكرة التفاهم بين أمانتي مجلس التعاون والآسيان مؤكدين الرغبة في البحث عن ميادين اضافية للتعاون وكلفوا الأمانتين العامتين لتطوير خطة العمل بين الجانبين مدتها سنتان وذلك لضمان التعاون الفعال وإحراز النتائج الملموسة وتقديمها إلى الاجتماع الوزاري المشترك الثاني بكامل هيئته لبحثها واستعراضها.

ووافق الوزراء خلال اجتمـــــاعهم المشــــــترك الأول لدول مجلس التعاون ورابطة دول الآسيان الذي اختتمــــت أعماله امس بالمنامة على عقد الاجتماع المشترك المقـــــبل في العام القادم في احدى دول الآسيان على أن يتم بعد ذلك عقد الاجتماعات الوزارية اللاحقة كل سـنتين وبالتناوب بين دول مجلس التعاون والآسيان بالإضافة إلى عقد اجتماع ســـنوي على مستوى الترويكا على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة. كما كلفوا الأمانتين العامتين بدراسة وإعداد التوصيات اللازمة بشأن إبرام اتفاقية تجارة حرة بين الجانبين والتعاون الاقتصادي والتنموي والتعليم والثقافة والإعلام، كما كلفوهما بإعداد التصور اللازم لدراسة هذه المواضيع وعرضه على اجتماع الترويكا القادم للمجموعتين. ووافق الوزراء بهدف تعزيز الشراكة بين الجانبين على أن يتم اعتماد سفراء دول مجلس التعاون في جاكرتا لدى سكرتارية رابطة الآسيان وبالمثل يتم اعتماد سفراء دول رابطة الآسيان في الرياض لدى الأمانة العامة لمجلس التعاون. وشددوا على أهمية توثيق الصلات بين الشعوب على كافة المستويات وعلى أهمية التنمية البشرية والإسهام في تضييق الهوة في التنمية وتشجيع الحوار بين الحضارات والثقافات والتعاون وإقامة الصلات في مجال التعليم عن طريق التبادل الطلابي والأكاديمي وكذلك نشر المعلومات بين الدول الأعضاء التي تم استعراضها في الاجتماع واكدوا على أهمية تعزيز التواصل ما بين الشعوب بما في ذلك تنقل مواطني دول مجلس التعاون والآسيان بين المنطقتين وفي هذا الإطار وافق الوزراء على تعزيز التعاون في المجال القنصلي. كما اتفقوا على السعي نحو تعاون أوثق في مجالي التجارة والاستثمار بينهما بما في ذلك بحث إمكانية إبرام إطار للتعاون واتفاقية تجارية بين الجانبين ..وفي هذا الشأن شددوا على أهمية الحاجة إلى تشجيع القطاع الخاص في المنطقتين والعمل سويا على تشجيع منتدى لأصحاب الأعمال من دول مجلس التعاون ودول الأسيان . وأكدوا أهمية الأمن الغذائي والتطوير المشترك للإنتاج الزراعي والإمداد الغذائي والمواصفات الغذائية بما قي ذلك إنتاج الأطعمة الحلال من خلال استثمار أوسع في هذه المجالات وتحسين البنية التحتية واللوجستية فضلا عن تطوير الأبحاث. ونوه الوزراء بأهمية التعاون في قطاع الطاقة بما في ذلك تبادل المعلومات حول الطاقة الهيدروكربونية والتطوير المشترك للطاقة البديلة والمتجددة وفي هذا السياق هنأ الوزراء دولة الإمارات العربية المتحدة على اختيار أبوظبي مقرا لأمانة الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (ارينا). كما أعربوا عن قلقهم تجاه الأزمة المالية والاقتصادية الراهنة وتأثيرها على الجانبين .. مشددين على أهمية زيادة التعاون بين المنظمات المالية والاقتصادية والتجارية الدولية .. وفى هذا السياق رحب الوزراء بنتائج قمة العشرين التي عقدت بلندن وكـذلك مؤتمر الأمم المتحدة حول الأزمة المالية والاقتصادية العالمية وتأثيرها على التنمية. وشددوا على أهمية التعاون في مجال السياحة بما في ذلك قطاع الخدمات العلاجية والطبية واتفقوا على العمل سويا نحو تطوير وتشجيع وتسويق هذا القطاع عبر تأسيس الشبكات الرسمية والتشجيع السياحي والأنشطة التي يشارك فيها القطاع الخاص وكذلك تطوير الاستثمار في هذا المجال بين دول الأعضاء في المنطقتين. وكان الوزراء قـد تبـــادلوا في اجتماعهم الذي استمر يومين وجهات النظر حول مجمل القضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك في إطار روح التعاون القائمـــــة بين بلـدان الجنـوب بما في ذلك جولة الدوحة لمنظمة التجارة العالمية والوضع المالي العالمي حيث شددوا على الدور الإيجابي الذي يقــــوم به الجانبان بهـــدف إشاعة السلام والاستقرار والازدهـار والاندماج الإقليمي والتنمية المستدامة وبناء المجتمعات في منطقتيهما.

اقرأ أيضا

«اللوردات» البريطاني يعدل قانونا اقترحته الحكومة بخصوص بريكست