الرياضي

الاتحاد

الإمبراطور يعود بـ «الثلاثة»

 فرحة عارمة للاعب الوصل بهدف الفوز (تصوير: أشرف العمرة)

فرحة عارمة للاعب الوصل بهدف الفوز (تصوير: أشرف العمرة)

معتصم عبدالله (دبي)

تخطى الوصل عقبة ضيفه شباب الأهلي دبي بالفوز 3-2 أمس على ملعب زعبيل، في إياب الدور نصف النهائي لكأس الخليج العربي، وضرب موعداً مع الوحدة في النهائي المقرر 29 مارس الحالي ، بعد مواجهة مثيرة أشهر فيها الحكم ثلاث بطاقات حمراء، وشهدت تقدم الوصل بالهدف الأول عن طريق عبدالله صالح، ليدرك الضيوف التعادل بوساطة إسماعيل الحمادي في الدقيقة 16، قبل أن يضيف البديل وليد عمبر هدف التقدم في الدقيقة 72، وجاء الرد «الأصفر» بعد الدقيقة 87 بتسجيل هدفين بواسطة البديل حميد عباس والبرازيلي كايو.
وألقت الغيابات المؤثرة في صفوف الفريقين بظلالها على التشكيلة الأساسية، حيث أشرك رودولفو مدرب الوصل الحارس العائد حميد عبدالله في ظل إصابة يوسف الزعابي، فيما عاد عبدالرحمن علي، لقلب الدفاع إلى جانب عبدالله جاسم بداعي ابتعاد الظهير سالم العزيزي المصاب أيضاً، كما شارك حمد البلوشي أساسياً في وسط الملعب إلى جانب النقبي والأسترالي كاسيرس لوجود علي سالمين مع المنتخب، في المقابل وجد مهدي علي مدرب «الفرسان الثلاثة» نفسه في موقف صعب، في ظل غياب رباعي المنتخب عبدالعزيز هيكل، وليد عباس، محمد مرزوق، وماجد حسن، حيث منح الفرصة لعدد من العناصر أمثال الظهيرين عبدالعزيز الكعبي ومحمد إسماعيل.
ولاحت الفرصة الأولى في المباراة للوصل في الدقيقة السابعة، من تسديدة هزاع سالم الذي حاول استغلال كرة مرتدة من دفاع شباب الأهلي دبي، من ركلة ركنية بتسديدة مباشرة بيمناه مرت قريبة من القائم الأيمن لمرمى الحارس ماجد ناصر، وترجم «الإمبراطور» أفضليته الهجومية بافتتاح التسجيل في الدقيقة 14، من كرة رأسية بعد ركلة ركنية نفذها رونالدو وارتقى لها المدافع عبدالله صالح، وحولها ذكية على يمين الحارس ماجد ناصر.
وجاء رد «الفرسان الثلاثة» سريعاً بعد أقل من دقيقتين بواسطة إسماعيل الحمادي الذي استغل كرة طولية خلف الدفاع استحوذ عليها بذكاء، وتوغل داخل المنطقة ويراوغ الحارس المتقدم حميد عبدالله، ويضع الكرة بيسراه في المرمى الخالي، قبل أن ينال البطاقة الصفراء الأولى في المباراة بداعي استفزازه جمهور أصحاب الأرض، لحظة الاحتفال بالهدف في الدقيقة 16.
وأجرى مهدي علي تبديلاً اضطرارياً بخروج قلب الدفاع سالمين خميس المصاب، ودخول خميس إسماعيل 28، وحصل الوصل على ركلة حرة على مشارف منطقة الجزاء بعد عرقلة البرازيلي ليما، ونفذها مواطنه رونالدو أبعدها ماجد ناصر بصعوبة في الدقيقة 36، وحاول شباب الأهلي الرد من كرة هيأها سعيد جاسم داخل المنطقة، وسددها بيسراه تصدى لها الحارس حميد عبدالله.
وجاء مشهد انطلاقة الحصة الثانية مشابهاً للشوط الأول في ظل استحواذ الوصل على الكرة، دون تشكيل خطورة حقيقية على مرمى ماجد ناصر، بسبب الدفاع المحكم الذي اعتمد عليه شباب الأهلي دبي، والذي حرم المنافس من الوصول إلى منطقة الجزاء، علاوة على اعتماده على سلاح الهجمات المرتدة التي لم تخل من خطورة، رغم خروج إسماعيل الحمادي ودخول وليد عمبر في الدقيقة 64.
وأثمرت استراتيجية شباب الأهلي دبي عن الهدف الثاني في الدقيقة 72 ، بعد كرة لعب فيها المدافع محمد سبيل الدور الأبرز بتوغله الناجح من وسط الملعب، قبل أن يرسل تمريرة عرضية قابلها البديل وليد عمبر بتسديدة مباشرة في المرمى ليمنح فريقه التقدم، وتتعقد أوضاع الوصل بصورة أكبر بعد قرار الحكم حمد علي يوسف طرد المدافع عبدالرحمن علي بالإنذار الثاني بعد العودة لتقنية الفيديو، والتي كشفت عن اعتدائه على مهاجم الأهلي وليد عمبر بعد تسجيل هدف التقدم.
ودفع الأرجنتيني رودولفو مدرب الوصل بحميد عباس بديلاً لحمد البلوشي 76، لينجح البديل في إدراك التعادل قبل نحو ثلاث دقائق على نهاية الوقت الأصلي، من كرة رأسية مستفيداً من ركلة ركنية في الدقيقة 87، لتشتعل أجواء المواجهة بعد التعادل، ونجح البرازيلي كايو في منح «الإمبراطور» هدف التأهل الثمين من كرة توغل بها داخل المنطقة، قبل أن يسدد قذيفة قوية عانقت شباك الحارس ماجد ناصر في الدقيقة 91.
واستمرت إثارة المباراة خلال دقائق الوقت الإضافي بعد توقفها نحو دقيقتين بداعي اقتحام جمهور الوصل الملعب، قبل أن يقرر الحكم استئناف اللعب ليعود ويشهر البطاقة الحمراء الثانية للاعب الوصل البديل خليل خميس، بعد كرة مشتركة مع مهدي علي مدرب شباب الأهلي دبي في المنطقة الفنية، عاد بعدها الحكم ليشهر البطاقة الثالثة على مدافع شباب الأهلي حسن إبراهيم، بعد اعتدائه من دون كرة على البرازيلي، ليما قبل لحظات من إطلاق صافرة النهاية .

اقرأ أيضا

منصور بن محمد يتوج الفائزات.. لوسي بطلة الطواف النسائي