الاتحاد

الاقتصادي

إندونيسيا تصعد حملة مكافحة أنفلونزا الطيور


جاكرتا، لندن- 'رويترز'، 'د· ب· أ': أعلنت إندونيسيا أمس أن السلطات ستتخلص من جميع الدواجن والخنازير في المزارع المصابة بفيروس أنفلونزا الطيور في ثلاث مقاطعات انتشر فيها المرض وتسبب في وفاة ثلاثة أشخاص· وقالت وزيرة الصحة الاندونيسية سيتي فضيلة سوباري إن فيروس أنفلوانزا الطيور المعروف باسم (إتش 5 إن 1) انتشر الشهر الماضي في مقاطعات بانتن وجامبي شرق العاصمة سومطرة ومقاطعة شمال سومطرة· وقالت الوزيرة في مؤتمر صحفي 'إن الحكومة ستتخلص فورا من جميع الدواجن والخنازير في المزارع بعد اكتشاف إصابة بعض الدواجن والخنازير في هذه المقاطعات الثلاث'· وأضافت أن الحكومة جهزت 44 مستشفى في البلاد لمعالجة واكتشاف مرض أنفلونزا الطيور· وسجلت إندونيسيا أول حالة وفاة بين البشر بسبب أنفلونزا الطيور يوم أمس الاربعاء بعد أن أكدت فحوص أن رجلا وابنته توفيا في وقت سابق من الشهر الجاري بسبب إصابتهما بالفيروس المميت·
وقالت الوزيرة صرحت إن السلطات الصحية لم تتأكد بعد من مصدر الفيروس المميت الذي قتل الثلاثة· وعبرت الوزيرة عن ثقتها في أن انتشار أنفلونزا الطيور هذه المرة عرضي ولا يمثل خطرا يمكن انتقاله من شخص إلى آخر·
وقالت إن بلادها تجهز 44 مستشفى لعلاج وكشف حالات انفلونزا الطيور وقالت سيتي فضيلة سوباري للصحفيين بانه مازال على السلطات أن تحدد كيف انتقل المرض إلى مسؤول حكومي وابنتيه يعيشون في إحدى ضواحي العاصمة جاكرتا· وكانت العائلة تعيش في ضاحية تانجيرانج الواقعة على بعد 30 كيلومترا من وسط جاكرتا التي يسكنها عشرة ملايين نسمة· وقالت سوباري 'سنستمر في التحقيق وسنراقب الوضع حتى الآن لا نعرف السبب وراء انتقال المرض للمتوفين الثلاثة·
وحذر ممثل منظمة الصحة العالمية جورج بيترسون خلال المؤتمر الصحفي ذاته من 'أن هذا وضع يدعو للقلق ويكشف لنا أن معظم الدول يمكن أن تبتلى بهذا المرض·
نحن بحاجة لأن نكون حذرين ومتأهبين· وتسبب الفيروس الذي ظهر في آسيا في اواخر عام 2003 في وفاة 40 شخصا في فيتنام نصفهم منذ ديسمبر الماضي و12 في تايلاند واربعة في كمبوديا· وتخشى السلطات الصحية من ان يتحور فيروس انفلونزا الطيور ويتطور لسلالة قادرة على الانتقال بين البشر مما قد يسفر عن حدوث وباء عالمي· وأوصت سوباري الناس بتوخي الحذر لكن عدم الشعور بالفزع· وفي سياق آخر طلب وزير الزراعة أنطون أبريانتونو موافقة البرلمان على تخصيص مبلغ 52 مليار روبية (5,30 مليون دولار) كتمويل طارئ لوقف تفشي المرض·
إلى ذلك، أعلنت الحكومة البريطانية انها تزمع تخزين مليوني مصل لمكافحة سلالة اتش··5ان·1 من انفلونزا الطيور التي ضربت قارة آسيا·وسيستخدم المصل لحماية العاملين في مجال الرعاية الصحية والطوارئ اذا انتشر المرض في صورة وباء وذلك طبقا لما ورد في بيان صدر عن وزيرة الصحة باتريشا هيويت أمس الأول ودعيت شركات الدواء لتقديم عطاءاتها للفوز بعقود·
وقالت هيويت ان مخزونا استراتيجيا من مصل مضاد لسلالة سلالة اتش··5ان·1 قد يستخدم كاجراء دفاعي اولي بينما يتم تصنيع مصل مضاد بعد تحديد السلالة المهاجمة· ولدى كل من حكومات الولايات المتحدة الامريكية وفرنسا وكندا واستراليا خطط مشابهة لشراء كميات محدودة من مصل مضاد لانفلونزا الطيور من سلالة اتش··5ان··1 ووصلت انفلونزا الطيور لقارة اسيا في نهاية 2003 وقتلت إلى الآن 40 شخصا في فيتنام و12 في تايلاند وأربعة في كمبوديا بينما أعلنت اندونيسيا عن أول ثلاث حالات وفاة بالمرض أمس الأول· ويخشى خبراء الصحة العامة أن يتحور فيروس انفلونزا الطيور ليكون قادرا على الانتقال بسهولة بين البشر وهو ما قد يتسبب في مقتل الملايين في وباء· وبالاضافة الى تخزين الامصال فان حكومات الدول المختلفة تشتري كميات كبيرة من عقار تاميفلو الذي تنتجه شركة روش هولدنج لمعالجة الاشخاص الذين يتعرضون للعدوى بتلك الانفلونزا· وأعلنت شركة الادوية السويسرية أمس الأول أن أكثر من 25 حكومة اخرى تقدمت بطلبات لشراء تاميفلو استعدادا لتفش محتمل لانفلونزا الطيور بين البشر·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يصدر قانوناً بضم «التنظيم العقاري» لـ«أراضي وأملاك دبي»