الاتحاد

أخيرة

أوباما يحوز أعلى نسب الثقة بين زعماء العالم

الرئيس الأميركي باراك أوباما يتوسط مجموعة من الصحفيين المصاحبين للرئيس الكولومبي ألفارو أوريبي عقب لقاء ثنائي بينهما في البيت الأبيض أمس الأول

الرئيس الأميركي باراك أوباما يتوسط مجموعة من الصحفيين المصاحبين للرئيس الكولومبي ألفارو أوريبي عقب لقاء ثنائي بينهما في البيت الأبيض أمس الأول

أظهر استطلاع عالمي أن الرئيس الأميركي باراك أوباما يحوز أكبر ثقة بين زعماء العالم في حين حصل الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد على أقل النسب. وأوضح الاستطلاع الذي نشرت نتائجه أمس الأول أن 62% في المتوسط لديهم بعض الثقة أو الكثير من الثقة في أن أوباما سيتصرف بشكل سليم في شؤون العالم.

وبالمقارنة لم يحز أي زعيم آخر في العالم على ثقة الناس بنسبة تزيد على 40% في الاستطلاع. وحصلت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على ثاني مركز بعد أوباما فحصلت على 40%. وحصل على أقل من 40% الأمين العام للأمم المتحدة والرؤساء الصيني والفرنسي ورئيس الوزراء البريطاني. وجاء في المرتبة الأخيرة الرئيس الإيراني أحمدي نجاد بنسبة 28 % من حيث الثقة في التصرف بشكل سليم. وشمل الاستطلاع 19244 شخصاً من 20 دولة يمثل سكانها ثلث سكان العالم في الفترة بين الرابع من أبريل و12 يونيو وهامش الخطأ فيه يتراوح ما بين من 3 إلى 4%. وقال ستيفن ويبر من موقع «وورلد بابليك أوبينيون» (الرأي العام العالمي) على الإنترنت والذي أجرى الاستطلاع «في هذه الحالة فإن أوباما يشغل موقعا فريداً في عيون العالم». وأضاف أن «مهارات أوباما في التواصل والتغيير الذي يمثله يتيحان له فرصة نادرة للتفاهم مع الناس في جميع أنحاء العالم». من جهة أخرى أكد ممدوح قناوي رئيس الحزب الدستوري المصري وأحد المرشحين الخاسرين في الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي جرت عام 2005 أن الرئيس الأميركي باراك حسين أوباما «مسلم»، وأن اسمه الحقيقي «بركة حسين أبو عمامة». ونقلت صحيفة «المصري اليوم» المستقلة أمس عن قناوي قوله «بعد انفصال والد أوباما الأفريقى عن والدته الأميركية حرفت اسمه ليصبح باراك. وأضاف قناوي أن أوباما هدية السماء للعالم لينقذها من الإدارة الأميركية السابقة. وأضاف «أنا مستبشر خيراً في الفترة المقبلة».

اقرأ أيضا