الاتحاد

الإمارات

أطباء يتوقعون تفاقم حالات الآلام العصبية في الإمارات

الاصابة بالسكري تزيد من حالات الالام العصبية

الاصابة بالسكري تزيد من حالات الالام العصبية

حذر أطباء متخصصون في علاج الألم شاركوا في أعمال ندوة طبية متخصصة عقدت في دبي مساء أول من أمس، من أن تصبح الآلام العصبية في طليعة المشكلات الصحية بدولة الإمارات، مثلها مثل بقية بلدان العالم، بسبب إصابة مئات الآلاف من مرضى السكري بهذه الحالة المرضية المضنية.

وتشير أحدث بيانات أصدرتها منظمة الصحة العالمية إلى أن دولة الإمارات تأتي في المرتبة الثانية عالمياً من حيث نسبة الإصابة بداء السكري الذي يعاني منه نحو ربع سكان الدولة، فيما تصل تلك النسبة إلى 40 بالمائة ضمن الفئة العمرية ما فوق الستين عاماً. وتشير الإحصاءات إلى أن أكثر من نصف مرضى السكري سيعانون اعتلال الأعصاب وتلفها في أطرافهم، فيما سيعاني 26 بالمائة من بين المصابين بداء السكري (النوع الثاني) الآلام العصبيّة التي تشمل في العادة ألماً حارقاً، وخدراً أو وخزاً في أحد الأطراف أو أكثر. وتعني الحقائق السابقة أن نحو 250 ألف شخص مصابين بداء السكري في الدولة سيعانون، على الأرجح، ممَّا يُعرف باسم الاعتلال العصبي السكري مع حلول منتصف العام 2009، في حال وصل عدد سكان دولة الإمارات العربية المتحدة إلى أكثر من خمسة ملايين نسمة في شهر مايو الفائت، حسب توقعات وزارة الاقتصاد الإماراتية. وشارك أكثر من 200 طبيب متخصص في أمراض العظام، والروماتيزم، والأعصاب، والأمراض الباطنية، والممارسين العامين، في ندوة علاج الألم التي عقدت في دبي وأبوظبي يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين. وقال الدكتور محمد سعادة الرئيس السابق للجمعية الإماراتية لأمراض الأعصاب والدماغ، واستشاري أمراض الأعصاب والدماغ في دبي إن السكري يتسبب عادة بآلام للمصابين به، ومن المعتاد أيضاً أن تكون وتيرة تلك الآلام مرتفعة، خصوصاً بعد مرور فترة طويلة على الإصابة بهذا المرض. وأشار إلى أن المريض عموماً، يحس بالألم في أطرافه الأربعة، وربما أحدها على وجه التحديد، وفي حالات معينة يشعر المرضى بنوع من الألم في الوجه أو الظهر، ويعتمد ذلك إلى حد بعيد على تصنيف التلف الذي أصاب الأعصاب. من جهته، قال الدكتور أيمن المفتي استشاري أمراض الروماتيزم في دبي إن معظم المصابين بالسكري ليسوا على دراية بمضاعفات الآلام العصبيّة التي يمكن تخفيفها باستخدام جيل جديد من العقاقير الدوائية الفعالة. وذكر أن هؤلاء لا يعرفون أن مرض السكري يسبب أعراضاً مؤلمة تفاقم المصاعب التي يعانونها بسبب هذا الداء. وأشار إلى أن بعض مرضى السكري لا يعطون حالتهم المرضيّة ما تستلزمه من رعاية ومتابعة، فهم يعرفون عن مرضهم غير أنهم يتجاهلونه، ولا يستشيرون أطباءهم إلا عندما تزداد حدّة الألم.

اقرأ أيضا