الاتحاد

الإمارات

«خليفة الخيرية» تمول مشاريع تنموية في أفغانستان

الخوري وجوينلاين خلال توقيع الاتفاقية

الخوري وجوينلاين خلال توقيع الاتفاقية

وقعت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان الخيرية اتفاقية شراكة وتعاون مع مؤسسة «أوكسفام»، لتمويل عدد من المشروعات التنموية والإغاثية تتعلق بالأمن الغذائي والمياه والصحة العامة في أفغانستان. وقع الاتفاقية من جانب المؤسسة محمد حاجي الخوري المدير التنفيذي لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان الخيرية، فيما وقعها من جانب مؤسسة «أوكسفام» أولار جوينلاين مديرة برنامج التمويل بحضور غريس أومير مديرة «أوكسفام» في أفغانستان. وقال محمد حاجي الخوري لوكالة أنباء الإمارات، إن هذه الاتفاقية تأتي في إطار رسالة المؤسسة التي تهدف إلى بناء شراكات استراتيجية مع المؤسسات والمنظمات العالمية التي يتمحور عملها في تنمية المجتمعات الفقيرة. وقال إن الاتفاقية تتضمن مبادرات إنسانية متنوعة لإغاثة الشعب الأفغاني في المشروعات التنموية والبرامج الإغاثية داخل أفغانستان مثل الأمن الغذائي الطارئ والصحة العامة وتعزيز سبل النظافة ومياه الشرب النظيفة. وأوضح أن الاتفاقية تأتي ثمرة الاجتماعات والتفاهمات التي تمت سابقاً بين المؤسسة و»أوكسفام» للاستفادة من الخدمات والإمكانات التي تقدمها في توفير الغذاء والكساء ومحاربة الفقر والبطالة وإيجاد السبل لتمكين الناس من إعالة أنفسهم وتوفير حلول طويلة الأجل للقضاء على الفقر. وأشار إلى أن المؤسسة تواصل أداء رسالتها الإنسانية داخل وخارج الدولة من خلال مبادراتها الخيرية المتعددة وتعزيز فرص الشراكة مع المؤسسات والمنظمات الدولية من أجل تنفيذ المزيد من المبادرات والمشاريع التي تلبي حاجات الفئات الفقيرة من المجتمعات على الساحة الإنسانية العالمية. كما تسعى لخدمة كافة الشرائح والفئات الضعيفة والحد من شدة الفقر والعمل على زيادة فرص التنمية الاقتصادية من خلال طرح مبادرات إنسانية مشتركة تمثل الخطوة الأولى نحو إيجاد تغيير جذري في بنية المجتمعات بمحاربة البطالة وتوفير فرص العمل وتعزيز التنمية المستدامة.

حلول للفقر

من جانبها، قالت جوينلاين في تصريح إن مؤسسة «أوكسفام» هي ائتلاف دولي من 13 منظمة تعمل في «100» دولة حول العالم بهدف إيجاد حلول دائمة للفقر في العالم ولديها فرق متخصصة تعمل على تقديم العون والإغاثة الإنسانية للمحتاجين. وذكرت أن المجتمع الأفغاني بحاجة ماسة إلى مبادرات إنسانية خلاقة مثل المبادرة التي تم توقيعها اليوم مع مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان الخيرية. وأعربت عن أملها بأن تحدث هذه الاتفاقية مع المؤسسة نقلة نوعية في تنمية المجتمع الأفغاني الذي يعاني الفقر والحرمان ويواجه مشاكل عديدة في كافة المجالات خصوصاً في مجالي التعليم والصحة. وقالت إن مؤسسة «أوكسفام» تمتلك 37 مشروعاً في أفغانستان عادت بالنفع على قرابة 640 ألف نسمة في أكثر من 125 مركزاً اجتماعياً يعيشون بمناطق نائية. وأشارت إلى أن غالبية الموارد المالية تركزت في المحافظات المتضررة المعروفة التي تضم بيتشوان وينغشيو في سيتشوان في حين أن القرى غير المعروفة في مقاطعات شنشي وقانسو لاقت القليل من الاهتمام والدعم من الخارج. وذكرت أن أعداداً كبيرة من الشعب الأفغاني مازالت بحاجة إلى مساعدات وأن التحديات التي تواجه أعمال إعادة الإعمار متشعبة وصعبة والحاجة ملحة لمزيد من الاهتمام والجهود من أجل الفقراء في المناطق الريفية المهمشة لمساعدتهم على بناء حياة مستدامة خاصة النساء والأطفال الذين يعيشون في مناطق نائية. و تبين لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان الخيرية من خلال الدراسات الميدانية، أن 44 في المائة من حالات الوفيات بين الأطفال الأفغان دون سن الخامسة تنتج عن أمراض مرتبطة بالمياه والصحة العامة والتي يمكن تجنبها من خلال المساعدة في إقامة المشاريع التي توفر المياه النظيفة ووسائل الصحة العامة. كما تبين للمؤسسة من خلال التواصل الميداني مع المنظمات والمؤسسات العاملة في أفغانستان أنه في بعض الأقاليم في أفغانستان تستغرق الرحلة لجلب المياه النظيفة ما بين 30 دقيقة إلى ساعتين.

اقرأ أيضا