الاتحاد

الإمارات

«أخبار الساعة» تهنئ الدبلوماسية الإماراتية بقيادة عبدالله بن زايد لنجاحها في استضافة مقر الوكالة الدولية

هنأت نشرة «أخبار الساعة» الدبلوماسية الإماراتية النشطة بقيادة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية على فوز دولة الإمارات باستضافة مقر الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «إيرينا».

ولفتت النشرة، التي تصدر عن مركز الإمارات للدراسات و البحوث الاستراتيجية، تحت عنوان «إنجاز إماراتي تاريخي»، إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة كانت أمس الأول على موعد مع التاريخ بعد إنجاز كبير عزز موقعها على خريطة العالم كدولة مؤثرة في توجيه اهتماماته وأولوياته الرئيسية وذلك بفوزها باستضافة مقر «إيرينا» في أبوظبي في التصويت الذي جرى في الاجتماع الثاني للجنة التحضيرية للوكالة في مدينة شرم الشيخ المصرية. ووصفت هذا الإنجاز الإماراتي الكبير بأنه ترجمة لتقدير العالم لسياسة الدولة والتوجّهات الحكيمة لقيادتها التي جلبت لها احترام الجميع، كما أنها تعبير عن الثقة الدولية بتوجهات الإمارات في مجال الطاقة المتجددة وقدرتها على استضافة مقر «إيرينا» بكفاءة عالية ومساهمتها في رفع مستوى الوعي بأهمية هذا النوع من الطاقة من خلال مشروعاتها وخططها الرائدة في هذا الشأن وفي مقدمتها مشروع «مدينة مصدر»، التي تعدّ المدينة الوحيدة على المستوى العالمي الخالية من الانبعاثات الكربونية. وأضافت النشرة أن نجاح الإمارات في جلب مقر «الوكالة الدولية للطاقة المتجددة» إلى أبوظبي هو نجاح للدبلوماسية الإماراتية النشطة بقيادة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية الذي جاب العالم شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً بحثاً عن الدعم لطلب الإمارات المشروع، حيث لم تتوقف تحركات سموه ومحاولاته حتى آخر لحظة قبل التصويت. وأشارت إلى أن سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان قاد خلال الفترة الماضية كتيبة الدبلوماسية الإماراتية في ملحمة رائعة كان عنوانها التصميم والتخطيط والعمل المتكامل والثقة بالقدرة على تحقيق النصر الذي كان نتيجة طبيعية لحجم الجهد الجماعي الذي بذل وكفاءة الملف الذي تمّ تقديمه واقتنع العالم به وصوّت لمصلحته. وأوضحت أن دولة الإمارات أكدت من خلال حملتها من أجل استضافة مقر «إيرينا» قدرتها على خوض المعارك الدبلوماسية الكبرى بكفاءة عالية والانتصار فيها مهما كانت شدّتها وضراوتها وهذا يعكس ثقتها بنفسها وبإمكاناتها وبكوادرها البشرية وبالصدقية التي تتمتع بها والصورة الإيجابية لها على الســاحة العالميــة. وشددت على أن الانتصار الذي حققته دولة الإمارات إضافة إلى أنه انتصار وطني عزيز هو انتصار للعالم العربي والدول النامية كلها التي ظلت سنوات طويلة محرومة من وجود أي مقرّ لأي وكالة دولية فيها، حيث أن هذه هي المرة الأولى التي تنجح فيها دولة نامية في استضافة مقر منظمة دولية وهذا يفتح المجال لدور فاعل للعالم النامي في تقرير أجندة اهتمامات العالم في قضية من أهم القضايا المطروحة على ساحته انطلاقاً من أبوظبي، وهي قضية الطاقة المتجددة. وأكدت «أخبار الساعة» في ختام مقالها الافتتاحي أن وجود مقر «الوكالة الدولية للطاقة المتجددة» في أبوظبي يمثل دعماً قوياً للوكالة يصب في مصلحة مستقبل الطاقة المتجددة على المستوى الدولي، ولذلك فإن العالم اختار المكان المثالي لاستضافة هذه الوكالة الوليدة وتكفي الإشارة هنا إلى أن الإمارات سوف تموّل الوكالة بمبلغ 136 مليون دولار حتى عام 2015 وستقدم لها كل التسهيلات التي تمكنها من تحقيق الأهداف المرجوة منها.

اقرأ أيضا

أحمد بن محمد يوجّه بسرعة إعداد استراتيجية إعلامية موحّدة بدبي