الاتحاد

الإمارات

برنامج خليفة للتميز الحكومي خريطة طريق لتطوير قدرات القطاع الاتحادي

مراجعون لإحدى الدوائر الحكومية التي يهدف البرنامج إلى رفع مستوى ادائها وتعزيز قدراتها

مراجعون لإحدى الدوائر الحكومية التي يهدف البرنامج إلى رفع مستوى ادائها وتعزيز قدراتها

أكد وزراء ومسؤولون في القطاع الحكومي الاتحادي، أن برنامج الشيخ خليفة بن زايد للتميز الحكومي، يشكل خريطة طريق يمكن الاقتداء بها وتحقيق الأداء الحكومي المتميز من خلال وضع المعايير الأساسية لبناء المؤسسة والموظف الحكومي المتميز.

وقال الوزراء الذين استطلعت آراءهم «الاتحاد»، إن «البرنامج ينسجم مع توجيهات القيادة الحكيمة ورؤية الحكومة الاتحادية وترجمة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، لتحقيق الريادة والتميز في العمل الحكومي الاتحادي». واعتبر المسؤولون أن البرنامج إحدى أهم خطوات الحكومة الرامية إلى تعزيز القدرات الفنية لفرق الجودة والتميز الرئيسية، مؤكدين سرعة تطبيق معايير برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي في مؤسساتهم الاتحادية.

الجودة والتميز

وقال معالي الدكتور حنيف حسن علي وزير الصحة إن « إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» لبرنامج الشيخ خليفة» لجائزة التميز الحكومي يأتي ضمن مبادرات سموه التي يشهد لها الجميع بالسبق والفعالية. وأضاف، «تهدف الحكومة الاتحادية إلى تحقيق الجودة والتميز في كافة المؤسسات العاملة في الدولة»، مؤكداً أن البرنامج سيجعل فكرة التنافسية التي تشجعها القيادة الرشيدة موضع التنفيذ من أجل تطوير الأداء في مؤسسات الدولة المختلفة والارتقاء بالعمل في مختلف القطاعات مما يعود بالنفع على أفراد المجتمع والمستفيدين بالخدمات الحكومية في كافة أنحاء الدولة. ولفت إلى أن وزارة الصحة كواحدة من المنظومة الاتحادية تسعى لتحسين الخدمات وتطويرها وتحقيق الجودة والتميز في جميع معاملاتها وكافة الممارسات المتعلقة بالقطاع الصحي. وذكر حسن، أن من جملة هذه الخطوات هيئة الإمارات الصحية التي « ستمثل نقلة نوعية في مجال الخدمات الصحية لاعتمادها على الاستقلالية والتنافسية في جوهرها حتى تؤدي القطاعات الطبية والمؤسسات الصحية دورها بكل سهولة ويسر وباستقلالية تساعدها على التميز وتقديم الجديد والمبتكر». وأوضح وزير الصحة، أن جميع الكوادر العاملة في الحكومة الاتحادية ومنها كوادر وزارة الصحة ستعمل على تحقيق هدف القيادة الرشيدة من إطلاق البرنامج، لتبدأ جميع الكوادر البشرية العاملة في الحكومة مرحلة جديدة من العمل الجاد استكملا لمسيرة العمل والإنتاج،وصولا إلى العالمية والتميز اللذان يميزان العصر الذي نعيش فيه. وأشار حنيف حسن إلى أن برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي يتضمن مجموعة من البرامج والحوافز المتميزة في تحقيق معايير الجودة والتميز. وقال إن «برنامج الشيخ خليفة سيحقق على ارض الواقع تطلعات الحكومة الاتحادية نحو مستقبل يحمل مقومات النجاح والاستمرارية في تحقيق الطموح الوطني في اتجاه الرقي والرفاهية».

جوائز تحفيز

وقالت معالي مريم الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية، «يمثل برنامج الشيخ خليفة بن زايد للتميز الحكومي تتويجاً لجهود المؤسسات الاتحادية وتعتبر جوائزه حافزاً كبيراً للجميع من دون استثناء للارتقاء بالعمل والتطوير المؤسسي وتحديث العمل بشكل يتناغم مع أرقى المعايير الدولية». وأشارت الرومي إلى أن التطوير المؤسسي يجب أن يكون مبنياً على أسس ومعايير لتهيئة بيئة العمل، «وسوف يساعد البرنامج على الانتقال من بيئة عمل غير محفزة إلى بيئة أكثر قدرة على الإبداع». وترى الرومي أن الإعلان عن البرنامج جاء في وقته بعد طرح الاستراتيجيات الاتحادية وقطع شوط كبير في تنفيذها، منوهة أن وزارة الشؤون الاجتماعية تنوي التقدم إلى الجائزة في جميع فروعها.

تطوير الأداء الإداري

من جانبه، قال معالي حميد القطامي وزير التربية والتعليم رئيس الهيئة الاتحادية للموارد البشرية، «يساهم البرنامج في رفع معدات الأداء الإداري وتطوير الخدمات ويشكل حافزاً للتميز ورفع مستوى الكفاءة». واعتبر البرنامج مبادرة ترفع مستوى التطوير الإداري في الدولة وتحقق جودة الخدمات خلال الفترة المقبلة. وذكر القطامي، أن التميز المؤسسي والقيادي المستند إلى أفضل الممارسات العالمية هو أبرز عناصر النجاح في القطاع الحكومي، مشيراً إلى أن التميز أصبح معياراً أساسياً لتقييم مدى تقدم الدول ومواكبتها للتطورات والتحولات العالمية.

الحرص على التميز

إلى ذلك، أشار معالي عبد الرحمن العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، إلى أن فكرة برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي تدل على حرص القيادة على التميز ودعم كل ما من شأنه تحسين الخدمة العامة، مشيراً إلى أن الاستثمار في العنصر البشري سيكون الركيزة الأساسية التي يهدف إلى إنجازها البرنامج. وأكد العويس أن الدولة تمكنت في السنوات الأخيرة من رسم الطريق الصحيح في اتجاه تشجيع التميز ضمن المؤسسات الحكومية تجلت في جوائز برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز، وتنامي الاهتمام بتدريب الكوادر الحكومية وتأسيس إدارات خاصة بتطوير الكوادر البشرية في العديد من الدوائر الحكومية. واعتبر العويس البرنامج إضافة نوعية للعاملين في القطاع الحكومي الاتحادي وللوزارات نفسها بالإضافة إلى المتعاملين الذين سيشعرون بمزيد من الإيجابية والتعاون من قبل الجهات الحكومية.

انطلاقة جديدة

من جانبه، قال معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد وزير البيئة والمياه، أن برنامج التميز الحكومي انطلاقة جديدة تضاف إلى النقلة النوعية التي تطمح الحكومة الاتحادية إليها عن طريق توظيف وتعزيز النشاطات الحكومية». وأكد أن البرنامج يرسي قواعد ومقومات التميز الحكومي ويجسد أهمية تمكين الكوادر الوطنية وخاصة الشابة لتولي المسؤوليات في العمل الحكومي الاتحادي. وذكر ابن فهد، أن الوزارات الاتحادية تسعى إلى نشر وتعزيز ثقافة التميز ضمن مسيرة التقدم، بما ينع`كس بصورة مباشرة على المواطنين ومستوى الخدمات الحكومية ويخدم التنمية الوطنية ويحقق حكومة التميز. ويهدف البرنامج إلى تشجيع روح التعاون والشراكة الإيجابية بين الوزارات والجهات الحكومية وتحفيزها على التميز والتفوق في جميع المجالات. ويتولى البرنامج تقدير الممارسات والتجارب المتميزة، والمبادرات التطويرية الهادفة والأداء المتميز في القطاع الحكومي وتكريم الإنجازات المبدعة والأداء المتميز للموظفين وفرق العمل في القطاع الحكومي، وإطلاق قدرات الموارد البشرية لتحقيق التميز في الأداء والسلوك.

بذل العطاء

وأكد الدكتور علي بن عبود المدير العام في الهيئة الاتحادية للموارد البشرية، أن إطلاق برنامج للتميز الحكومي يعد منعطفاً مهماً نحو التميز في أداء الخدمات بالقطاع الحكومي الاتحادي وتحقيق التطوير المستمر في العمل الحكومي بصفة عامة. واعتبر ابن عبود أن البرنامج منطلق لجميع الوزارات والمؤسسات الحكومية الاتحادية نحو التسابق لتحقيق التميز والفوز بجائزة البرنامج، مشيراً إلى أن البرنامج يدعو إلى بذل مزيد من الجهد والعطاء للاستمرار في تحقيق التحسين المستمر في كافة جوانب المؤسسات الاتحادية. وأفاد الدكتور ابن عبود أن البرنامج يحتوي على 9 معايير أساسية منها 5 معايير تتعلق بالمؤسسة نفسها هي القيادة والتخطيط الاستراتيجي وإدارة الموارد البشرية والشركات والعمليات. أما بالنسبة للمعايير الأربعة الأخرى، فتتعلق برضا المتعاملين ورضا الموارد البشرية والمساهمات الاجتماعية ونتائج الأداء الكلي للمؤسسة.

اقرأ أيضا

قنصلية الإمارات تؤكد سلامة جميع مواطني الدولة في هيوستن