صحيفة الاتحاد

الرياضي

يوفنتوس يستضيف كييفو وميلانو ضيف ثقيل على باليرمو الليلة

من مباراة سابقة لليوفي مع كييفو (أرشيفية)

من مباراة سابقة لليوفي مع كييفو (أرشيفية)

ميلانو (رويترز) - يتعين على روما ولاتسيو إلقاء مشاكلهما خلف ظهورهما، عندما يلتقي الغريمان في ثاني مباراة قمة بينهما هذا الموسم بعد غد، الأحد.
ويحتل روما المركز السادس في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم برصيد 38 نقطة، وأكد لأنصاره أن الأمور عادت إلى مجاريها بعد قرار المدرب لويس انريكي باستبعاد لاعب الوسط المحوري دانييلي دي روسي من مباراة الفريق الأخيرة أمام اتلانتا بداعي عدم الانضباط.
وعلى الجانب الآخر في لاتسيو الذي يحتل المركز الرابع برصيد 45 نقطة نحى المدرب إدواردو ريجا الخلافات مع النادي جانبا، والتي جعلته يعلن استقالته قبل عشرة أيام وهو قرار قوبل بالرفض من جانب مجلس الإدارة.
وتجرع روما هزيمة مذلة أمام اتلانتا بأربعة أهداف لهدف في الجولة الماضية بدون دي روسي الذي عوقب بسبب تأخره على اجتماع للفريق.
ورفض دي روسي الكشف عن تفاصيل الأزمة لكنه قال إنه لا يحمل أي مشاعر سلبية.
وأضاف “قال المدرب إن هذه الأمور تبقى داخل غرف تغيير الملابس وسوف أسير على خطاه.”
وتابع “لا يوجد ما أخفيه. أنا فرد في مجموعة يتم التعامل مع كل شخص فيها بشكل عادل. أتحدث دائما باحترام عن المدرب انريكي وسوف أواصل هذا النهج. إنه شخص طيب وأحب طريقة تعامله مع الجميع على قدم المساواة.”
واستطرد “لم يكن الأمر إيجابيا لكني أود أن أقول إنه لم تحدث أي مشادات. المشكلة أنني لم أنتبه جيدا.”
وقال ريجا إنه لا توجد أي مشاكل عالقة عقب الخلاف الذي دب الأسبوع الماضي قبل مباراة في كأس الأندية الأوروبية أمام اتليتيكو مدريد.
وأضاف ريجا الذي تغلب فريقه على فيورنتينا 1-صفر في الجولة الأخيرة “أرتبط بعلاقة ممتازة مع رئيس النادي بعيدا عن بعض المشاكل التي حدثت قبل أيام قليلة.”
وتابع “بالنسبة لي انتهت المسألة. نفكر الآن في مباراة روما. القمة مباراة لا تخضع للتوقعات. أتمنى أن يكون لدينا 11 أسدا في أرض الملعب.”
ويتساوى لاتسيو في الرصيد مع اودينيزي صاحب المركز الثالث الذي يؤهل صاحبه للعب في تصفيات دوري أبطال أوروبا.
ويحل ميلانو صاحب الصدارة برصيد 51 نقطة ضيفا ثقيلا على باليرمو اليوم بينما يستضيف يوفنتوس الذي يتأخر بنقطة واحدة وراء ميلانو ويملك مباراة مؤجلة، منافسه كييفو.
وتعادل ميلانو ويوفنتوس 1-1 يوم السبت الماضي وثار جدل بعد هذا اللقاء لعدة أيام.
وكان سولي مونتاري مهاجم ميلانو أحرز هدفا لم يحتسبه الحكم رغم أن الإعادة التلفزيونية أظهرت بوضوح أن الكرة تخطت خط المرمى قبل أن يخرجها الحارس جيانلويجي بوفون، وكان ميلانو متقدما آنذاك 1-صفر.
وقال زلاتان إبراهيموفيتش كبير هدافي ميلانو الذي غاب عن هذا اللقاء الذي كان الأخير في عقوبة إيقاف لثلاث مباريات “إنها مأساة في عالم كرة القدم ألا يشاهد حامل الراية هدف مونتاري.”
وأضاف “بعد المباراة شعرت بحزن بالغ أكثر من الغضب. الكل شاهد أن الكرة دخلت المرمى. لا يمكن السماح بحدوث هذا الموقف... ربما يحدث خطأ في تقدير حالة تسلل لكن لا يمكن أن يحدث خطأ في هدف مثل هذا.”
ويستضيف الإنتر المتعثر فريق كاتانيا غداً، وربما تضع هزيمة جديدة نهاية لمسيرة المدرب كلاوديو رانييري مع النادي. وتراجع الإنتر للمركز السابع برصيد 36 نقطة بعدما خسر آخر أربع مباريات له في الدوري الإيطالي دون أن يسجل أي هدف.