الاتحاد

الإمارات

خليفة يصدر قانوناً بشأن تعديل شعار إمارة أبوظبي

أبوظبي (الاتحاد)- أصدر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بصفته حاكم أبوظبي، القانون رقم (1) لسنة 2013 بشأن تعديل بعض أحكام القانون رقم 5 لعام 2010 الخاص بشعار إمارة أبوظبي.
ويقضي القانون بأن يكون شعار إمارة أبوظبي في شكل صقر أسفله خنجران متقاطعان، ويعلـوه من كل جانب علم باللونين الأبيض والأحمر بينهما لافتة على شكل مستطيل تحمل اسم (أبوظبي) تعلوه ثلاث قباب، ونص القانون على جواز أن يكون إطار الشعار باللون الذهبي أو الفضي أو الأسود.
وقد تولت الأمانة العامة للمجلس التنفيذي الإشراف على تطوير شعار حكومة أبوظبي، وتعمل حالياً على إدارة استخدامه وتصميمه بما يعكس الموروث الثقافي والمعرفي للإمارة، وتم في مراحل تطوير الشعار فحص كل عنصر من عناصره على نحو صارم وبما يعكس القيمة التراثية والأهمية التاريخية له.
كما تم اختيار أحد الفنانين الرواد بالعالم لوضع المخطط الأولي للصقر واستعارة خناجر حقيقية من المجموعة الخاصة لـ«آل نهيان»؛ لضمان تطبيق التفاصيل في النموذج الرمزي على نحو دقيق، الأمر الذي انعكس على إيجاد توليفة ملائمة للشكل والمحتوى لضمان تطبيق الشعار بشكل فعال في مختلف الوسائط الإعلامية.
يذكر أن شعار أبوظبي ظهر أول مرة على طوابع البريد في مطلع عام 1968، وقام الفنان ومصمم الطوابع البريدية البحريني عبدالله المحرقي بتصميمه. وتتأصل عناصر الشعار الرئيسية في تراث وتاريخ شبه الجزيرة العربية.
وسيقوم المجلس التنفيذي بإصدار الدليل الإرشادي لاستخدام شعار إمارة أبوظبي متضمناً الضوابط التي على كافة الدوائر والجهات التقيد بها في حال استخدام الشعار سواء من حيث التصميم أو المواد المستخدمة وكيفية استخدامه في المطبوعات والهدايا الرسمية والمواد الترويجية، لضمان الاستخدام الأمثل وبما يؤكد على المكانة الرفيعة لشعار إمارة أبوظبي.


أبوظبي (الاتحاد)- امتدت مبادرة تنفيذ شعار حكومة أبوظبي لأكثر من خمس سنوات، وجرى توثيقها في كتاب مؤخرا.
وظهر الشعار للمرة الأولى على الطوابع البريدية المتداولة، ليصبح أحد أبرز الرموز المعبرة عن إمارة أبوظبي، وتمتد الجذور العميقة لعناصره الأساسية إلى تاريخ شبه الجزيرة العربية وتراثها، كما يرمز استخدام هذا الشعار إلى الارتباط الرسمي بالحكومة باعتماده على علم الإمارة الذي يعود تشكيله لعام 1820.
قصة الشعار
يعد الصقر من أبرز مكونات الشعار وهو صورة من صور الاهتمام برياضة الصيد بالصقور التي تعد من الرياضات الشعبية المفضلة للشيوخ والاعيان والمواطنين في المنطقة، وتمثل جانباً مهماً من الموروث الشعبي والتراث في أبوظبي.
وقد اختيرت صورة الصقر في الشعار الرسمي لإمارة أبوظبي كونه أكثر الطيور هيبة، ويتميز بالهدوء والرزانة، كما يعرف عنه الشجاعة والذكاء،و قدراته الحادة كطير كاسر.
وقد ركزت التوجيهات بشأن الشعار الرسمي على تجسيد أسمى خصال الصقر كالنقاء والجمال والرزانة التي شرفت بها سهول صحراء أبوظبي. ويعد هذا الطير الصبور رمزاً مهماً للمزج بين التقاليد العربية والمستقبل الذي يزهو بالفخر ويصبو إلى التقدم. وقد اختير الفنان آندرو إيلس الذي يعد أحد الفنانين الرواد على مستوى العالم الشغوفين بالحياة البرية ليتولى وضع تصميم أولي للصقر. وينحدر الطير المستخدم من أفضل السلالات، متميزاً ببنيته القوية ومنقاره الحاد وساقيه كثيفتي الريش وعينيه العميقتين الواسعتين بنظرتهما الثاقبة وجناحيه الطويلين المنسحبين إلى الخلف، وكان على الرسمة أن تجسد وجود صقر قوي ومهيمن.
اختيار الخنجر
يمثل الخنجر رمزاً عملياً وجمالياً يعبر عن مكانة المرء قديما، وكثيراً ما ارتداه الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه في رحلاته وزياراته، وسرعان ما أصبح الخنجر العربي رمزاً وطنياً مهماً منذ عام 1968 عندما ظهر في الشعار الرسمي لأبوظبي.
قصة علم
يعود تاريخ علم أبوظبي إلى عام 1820 وقد تطور على مدار السنين من الأحمر الصافي إلى الأخضر، ثم إلى الأحمر بمربع أبيض في الركن . وفي ستينيات القرن الماضي ظهر علمان لأبوظبي مع رمحين متقاطعين على الطوابع البريدية، كما أنهما قدما شاهداً مرجعياً على أصول الشعار الرسمي الذي نعهده اليوم. ومنذ عام 1968 أصبحت الأعلام جزءاً لا يتجزأ من الشعار الرسمي لأبوظبي، حيث قدمت خلفية ملونة وفعالة لشكل الصقر.
واكتسبت الرماح في الشعار شكلاً ثلاثي الأبعاد يتناسب مع الثنيات الواقعية للأعلام
تفاصيل من الشعار
وضعت اللفافة المعلقة في رماح الأعلام داخل الشعار الرسمي الذي يشير إلى “أبوظبي” بالخط العربي لغرض معين ألا وهو الإشارة إلى الجهة التي تعود إليها ملكية الشعار، وهناك حاجة لتطوير هذا الشكل بحيث يتلاءم مع العناصر الأخرى التي تم تطويرها، وقد لوحظ أن هناك فرصة لإضفاء منحنيات سلسة إلى التصميم الجديد للفافة والذي يشير إلى الملامح الخارجية لجامع الشيخ زايد الكبير الذي يعد تحفة معمارية ذات تصميم خلاب وفن مبهر. وقد بنيت القباب الفنية المستديرة للجامع لتكون صورة رمزية لأبوظبي وعلامة دالة على حداثتها المزدهرة وصورة ملائمة تنعكس على خلفية الشعار الرسمي بعد تطويره.
لقد وضع الفنان التصويري تخيلاً للقباب الثلاث الأساسية للجامع كجزء من إطار اللفافة، مع الحفاظ على أصالة الصورة والعمل في الوقت ذاته على تبسيط التصميم ليصبح إطاراً مبهراً يتكون من الخطوط الخارجية الرمزية.

تاريخ الشعار الرسمي
1820 تشكيل علم أبوظبي
1958 إضافة مربع أبيض إلى ركن العلم
1964 ظهور شعارات تمثل رايات ورماحاً متقاطعة على الطوابع البريدية
1968 ظهور شعارات تمثل صقراً ورايات على المراسلات الحكومية
1968 اكتمال شكل الشعار الرسمي كما نعرفه اليوم على الطوابع البريدية
1971 ظهور الشعار على المراسلات الحكومية
2013 إصدار الشعار الجديد لحكومة أبوظبي لضمان الاستخدام الأمثل وبما يؤكد المكانة الرفيعة للشعار

اقرأ أيضا