الاتحاد

عربي ودولي

وزير الدفاع اليمني :لا خروج من الأزمة في ظل احتراب الجيش والأمن

صنعاء ( دب ا) - أكد وزير الدفاع اليمني اللواء الركن محمد ناصر احمد أن “الوحدة اليمنية راسخة رسوخ الجبال، ولن تنال منها أية قوى مهما حاولت لأنها وحدة شعب ومصير أمة”. وقال اللواء ناصر في حفل تدشين فعاليات الحملة التوعوية حول دور القوات المسلحة في توفير الظروف الملائمة لنجاح مؤتمر الحوار الوطني، نقل مقتطفات منها موقع 26 سبتمبر أمس، إنه “سيتم حل كافة المظالم والإشكاليات في مؤتمر الحوار الوطني القادم بحيث لا يكون هناك غالب ولا مغلوب ليعيش جميع أبناء اليمن في ظل دولة مدنية موحدة تسودها العدالة والمواطنة المتساوية والنظام والقانون”.
وأضاف أن “التجربة العصيبة التي مر بها الوطن والشعب خلال عامي 2011- 2012 ، أثبتت أنه لا خروج من الأزمة ولا يمكن إيقاف تداعياتها في ظل انقسام واحتراب الجيش والأمن.. وفي ظل عاصمة تئن تحت وطأة الرصاص والموت والدمار.. ووطن يقف على هاوية الحرب الأهلية إلا من خلال الحوار الوطني الشامل”. وأضاف “إن القوات المسلحة والأمن هي جزء رئيسي وحيوي من النسيج الوطني.. وهي معنية أيضا بالحوار الوطني الذي سيرسم ملامح المستقبل.. إن مشاركة المؤسسة الدفاعية والأمنية تتمثل في المشاركة الفاعلة والمباشرة في الحوار المتعلق بأسس بناء الجيش والأمن ودورهما وفي صياغة وإقرار التشريعات الخاصة بقضايا الدفاع والأمن وصياغة الاستراتيجية الدفاعية والعقيدة القتالية”. وأردف قائلا: “تضطلع لجنة الدفاع والأمن المنبثقة عن المبادرة الخليجية باستكمال مهامها في رفع المظاهر والمليشيات المسلحة من الطرقات والمدن وبالذات تلك المخصصة لعقد جلسات المؤتمر.. كما تضطلع القوات المسلحة بدور خاص واستثنائي في توفير الضمانات لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني”.

اقرأ أيضا

بريطانيا تبدأ عملية إعادة أيتام "داعش" من سوريا