صحيفة الاتحاد

الرياضي

فيدرر يواجه موراي على لقب النسخة 20 لـ «تنس دبي» الليلة

معتز الشامي (دبي) - يلتقي مساء اليوم السويسري روجيه فيدرر المصنف الثالث على العالم مع الإنجليزي أندي موراي المصنف الرابع على لقب بطولة دبي الدولية للتنس في نسختها الـ 20 والبالغ مجموعة جوائزها مليوني دولار.
وتأهل فيدرر إلى النهائي بعد فوزه على الأرجنتيني ديل بوترو المصنف العاشر 7 - 6 و7 - 6، بينما تأهل موراي بعد فوزه على الصربي ديوكوفيتش المصنف الأول وحامل لقب البطولة بنتيجة 6 - 2 و7 - 5.
وتكتسب مباراة اليوم أهمية خاصة، لاسيما أن تاريخ مواجهات اللاعبين، يصب في صالح الفتى الإنجليزي موراي الذي تفوق على فيدرر 8 مرات، أبرزها نهائيان هما شنجهاي الصينية وتورنتو بكندا العام 2010، بينما تغلب فيدرر على موراي في 6 مناسبات فقط ومنها 3 نهائيات، أبرزها أستراليا المفتوحة 2010، وأميركا المفتوحة 2008 وبانكوك 2005، وهم يلتقيان وجها لوجه على لقب بطولة دبي التي يشهد كسر فيدرر للرقم القياسي في بلوغ هذا الدور 6 مرات، وهو ما لم يحققه لاعب تنس مصنف في العالم وهو أيضاً يقف على أعتاب إنجاز تاريخي آخر، في حال فوزه باللقب، ليكون اللاعب الوحيد الذي فاز بلقب دبي 5 مرات، وسبق لفيدرر الفوز بلقب بطولة دبي أعوام 2003 و2004 و2005، وخسرها أمام نادال في النهائي العام 2006، قبل أن يعود للفوز مرة رابعة في العام 2007.
وكان أندي موراي قد فجر مفاجأة من العيار الثقيل عندما حقق فوزاً سهلاً على الصربي نوفاك ديوكوفيتش حامل لقب البطولة 3 أعوام متتالية بواقع مجموعتين للاشيء وبنتيجة 6 - 2 و7 - 5، ليصعد للنهائي للمرة الأولى في تاريخه، وسط مساندة جماهيرية كبيرة من الجالية الإنجليزية التي حرصت على تشكيل ضغط كبير على حامل اللقب الذي ظهر مستسلما خلال اللقاء، كما رفعت من معنويات موراي في كل نقطة كسبها خلال المباراة التي امتدت لساعة و22 دقيقة، وذلك أمام 5 آلاف متفرج ملأو الملعب الرئيسي لستاد نادي الطيران بدبي.
وبهذا الفوز تمكن موراي من إيقاف تفوق ديوكوفيتش عليه، كما ثأر لنفسه من آخر هزيمة تعرض لها أمام اللاعب الصربي في الدور قبل النهائي لبطولة أستراليا المفتوحة يناير الماضي، وهي المباراة التي كان فيها موراي قريباً جداً من الفوز وأضاع فرصته الكبيرة بعد مباراة ماراثونية بينهما، ودخل اللاعب الإنجليزي مباراة الأمس وهو مصاب ورغم ذلك تمكن من الفوز على المصنف الأول.
والتقى اللاعبان 11 مرة من قبل، وحقق ديوكوفيتش التفوق في 6 مواجهات غير بطولة أستراليا المفتوحة الأخيرة، وهي بطولات روما وأستراليا المفتوحة في 2011، ومونت كارلو 2008، بينما في 2007 فاز 3 مرات ببطولات ميامي ومدريد وانديان ويلز.
بينما تمكن موراي من اعادة أمجاد عامي 2008 عندما فاز عليه في ربع نهائي بطولة تورنتو بكندا وكرر تفوقه في نهائي سنسناتي أوهايو بنفس العام، وأيضاً نهائي بطولة ميامي المفتوحة في 2009.
وفاز موراي على ديوكوفيتش مرة أخرى بنهائي بطولة سنسناتي “أوهايو 2011” بعد انسحاب ديوكوفيتش للإصابة.
ولم يقدم ديوكوفيتش المستوى المأمول على مدار البطولة رغم بلوغه مرحلة قبل النهائي والتي صعد إليها بصعوبة بعد فوزه على مواطنه تيبساريفيتش بربع النهائي، حيث كان مشواره سهلاً بينما كان لقاء أمس هو الاختبار الحقيقي له، وفاز ديوكوفيتش في دور الـ 32 على الألماني ستيبا في لقاء سهل، ثم ستاكوفيسكي في دور الـ 16، ثم مواطنه تيبساريفيتش، بينما قدم موراي مستوى متميز خلال مشواره إلى النهائي الذي أطاح فيه لاعبين مميزين أبرزهم الألماني بيرر في دور الـ 32، ثم الأسترالي شيودينيل في دور الـ 16 ثم توماس بيردتش بربع النهائي قبل أن يقصي حامل اللقب أمس.
ويقام مساء اليوم نهائي بطولة زوجي الرجال والذي يجمع بين الثنائي الهندي والبولندي في مباراة يتوقع لها الندية والإثارة بين كلا الطرفين الساعين للقب والفوز بالجائزة المالية البالغة 147 ألف دولار بخلاف إضافة 500 نقطة على تصنيفهم العالمي.
وفاز أمس الثنائي الهندي وروهان بوبانا المصنف 11 على العالم وزميله ماهيش بوباثي المصنف الـ 15، على الثنائي الأسترالي اليكسندر بيا المصنف الـ 18 وجوليان نويل المصنف الـ 33 بمجموعتين للاشيء وبنتيجة 7 - 6 و7 - 6، كما تأهل الثنائي البولندي ماريوسز وفايرستنبرج بعد مباراة سهلة أمام الثنائي اندي رام وجوناثان ايرليش.

خطة أمنية خاصة للنهائي
وكشف الرائد عيسى حمزة أهلي مدير أمن البطولة أن جهات الأمن ألقت القبض على 30 حالة بيع تذاكر خاصة بالبطولة في السوق السوداء بأسعار تراوحت بين 1000 و2000 درهم للتذكرة لمباريات ربع النهائي وقبل النهائي، ما يعتبر المعدل الأكبر في تاريخ البطولة.
وأشار حمزة إلى أن لقاء النهائي مساء اليوم سيشهد تنفيذ خطة أمنية خاصة لتأمين الجماهير ولتسهيل مهمة دخولهم وخروجهم من ملعب البطولة حيث يتوقع امتلاء ملعب المباراة عن أخره.
وأوضح أن اللجنة المنظمة وضعت قائمة بالمحظورات التي على الجماهير استخدامها خلال المباراة النهائية أبرزها استخدام الليزر أو التشجيع بأصوات عالية أو استخدام فلاش الكاميرات وغيرها من الأمور الأخرى.
لقاء النجوم على مائدة العشاء
وشهدت المسطحات العشبية لنادي الطيران بدبي الثلاثاء الماضي حفل عشاء حضره اللاعبون المشاركون في البطولة، ويعد هذا الحفل الذي يقام سنوياً أحد أبرز محطات لقاءات نجوم اللعب والبطولة.
وتقدم الحضور من اللاعبين نوفاك ديوكوفيتش، وروجيه فيدرر وجو ويلفرد تسونجا، وفيليسيانو لوبيز.


موراي: قاتلت في كل نقطة ورددت دين أستراليا

دبي (الاتحاد)- أبدى أندي موراي سعادته بالفوز الذي حققه أمام نوفاك ديوكوفيتش وتأهله لنهائي البطولة للمرة الأولى في تاريخه، وكشف عن الأسباب التي أدت لظهوره بمستوى مرتفع أمام المصنف الأول وقال: قاتلت في كل نقطة، كان هدفي الفوز لأني تعلمت من أخطائي الأخيرة التي ارتكبتها أمامه قبل شهر في بطولة أستراليا المفتوحة التي أخرجني منها في مباراة كانت في متناول يدي، ولكني هذه المرة أردت الثأر ورد الدين لخروجي من البطولة الماضية.
وتابع: لقد اعتمدت على كرات الإرسال القوية التي جعلتني مسيطراً على المباراة كما فزت بالمجموعة الأولى بسهولة وفي المجموعة الثانية حاول نوفاك العودة ولكني لم افقد تركيزي وكان الدفع الجماهيري حاضراً لأن هدفي هو الفوز باللقب وهو ما سأسعى لتحقيقه اليوم.
وأشار موراي إلى أن كرات إرساله القوية حسمت المباراة وكانت صعبة على نوفاك وقال: رأيت نوفاك أمامي غير مسيطر على أعصابه، وهو عادة ما يفعل ذلك أمام نادال أو فيدرر، ولكن ليس أمامي، ومعني هذا أنني وصلت لهذه المرحلة معه أنني أسير على طريق صحيح وسأسعى لمواصلة المشوار للفوز باللقب والتقدم في التصنيف مستقبلاً.