الاتحاد

الرئيسية

بوش يؤكد خفض القوات في العراق منتصف العام

بوش وملك البحرين يحملان سيفين خلال مراسم الاستقبال في قصر الصخير في المنامة

بوش وملك البحرين يحملان سيفين خلال مراسم الاستقبال في قصر الصخير في المنامة

أكد الرئيس الأميركي جورج بوش على نجاح استراتيجيته العسكرية في خفض أعمال العنف في العراق وقال أن واشنطن ماضية في مسارها نحو استكمال سحب 20 ألف جندي بحلول منتصف العام الحالي·
ودعا بوش الذي انتقل في جولته الشرق أوسطية ظهر أمس الى البحرين محطته الثالثة بعد الكويت حيث كان التقى القادة الكويتيين وكبار قادته العسكريين والمدنيين بالعراق، سوريا الى ''خفض أكبر في تدفق الإرهابيين'' على العراق كما دعا إيران الى ''الكف عن دعم الميليشيات'' التي تشن هجمات على قوات التحالف والعراقيين· وشدد العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة في مراسم الاستقبال التي أعدت لضيفه بوش بقصر الصخير، على متانة العلاقات البحرينية الأميركية· وقال الملك حمد ''ان البحرين تعتبر الولايات المتحدة صديقا وحليفا وشريكا تعمل معه يدا بيد في مفهوم مشترك يجمع بيننا ويستند الى الإيمان بقيم الحرية والتعددية وحقوق الانسان''· وتابع العاهل البحريني ''نقدر لكم تعاونكم الدفاعي''، معتبرا ان ''هذه زيارة تدعم الأمن والاستقرار في هذه المنطقة مقلدا بوش وسام عيسى من الدرجة الأولى، وهو أعلى وسام بحريني· من جانبه، قال بوش ''أنا فخور جدا بأن أكون أول رئيس يزور البحرين خلال ولايته''، مشيدا بتنظيم البحرين عمليتين انتخابيتين منذ 2002 · وخلص الى القول ''أتطلع الى محادثاتنا حول كيفية تعزيز الأمن في الخليج''· ووسط إجراءات أمنية مشددة، كتبت الصحف المحلية ان زيارة بوش الأولى الى البحرين ''تاريخية'' في حين قال التلفزيون البحريني الرسمي خلال تغطيته لوصول الرئيس الأميركي ان ''هذه الزيارة ستعزز العلاقات بين الولايات المتحدة والبحرين''· وكان بوش قد زار إسرائيل والأراضي الفلسطينية والكويت قبل وصوله الى البحرين· وفي الكويت، التقى بوش مع قائد القوات الأميركية في العراق ديفيد بتريوس والسفير الأميركي لدى العراق رايان كروكر كما ألقى كلمة أمام القوات الأميركية في معسكر عريفجان· وقال بوش أمام الجنود إن تحسن الأوضاع الأمنية في العراق ''يسمح لبعض القوات الأميركية بالعودة للوطن'' ·وتابع ''أي انسحاب إضافي للقوات سيعتمد على توصيات الجنرال بتريوس في مارس المقبل والتي ستعتمد أساسا على الأوضاع الميدانية في العراق·'' واعترف بوش بأنه حتى العام الماضي ''كانت استراتيجيتنا ببساطة غير ناجحة'' وكانت أعمال العنف الطائفي تمزق العراق ومتشددو ''القاعدة'' يشددون قبضتهم على العديد من المناطق· وقال ''العراق أصبح الآن مكانا مختلفا عنه قبل عام·· هناك حاجة لمزيد من العمل الشاق ولكن معدلات العنف انخفضت بشكل كبير· بدأ الأمل يعود لبغداد وبدأ الأمل يعود لبلدات وقرى في شتى أنحاء البلاد''· وأضاف ''تنظيم القاعدة ما زال يمثل خطرا وسيستمر في استهداف الأبرياء بأعمال العنف· ولكننا وجهنا ضربات شديدة إلى التنظيم ''· وأجاب بتريوس ردا على سؤال عما إذا كان يمكن سحب المزيد من القوات العام الحالي قائلا إن ذلك ممكن ولكن لم يتخذ قرار بعد· وقال بوش إنه يتحتم على الحكومة العراقية بذل المزيد من الجهد· وقال ''هل فعلوا (الحكومة العراقية) ما يكفي؟ لا''· وقالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إن محادثات الخليج ستنتقل الآن إلى ''التهديدات التي رأيناها في الخليج ومشكلة التطرف سواء كان تطرف القاعدة أو التطرف السني أو إيران وأتباعها مثل حزب الله والجانب من حماس الذي تدعمه إيران''· وقال بوش متحدثا من القاعدة الأميركية أمس إن إيران وسوريا عليهما وقف إثارة العنف في العراق مضيفا ''جرى الكشف عن دور إيران في إثارة العنف''· الى ذلك، أعلن الجنرال بتريوس أمس ان الهجمات ضد الجنود الأميركيين في العراق بواسطة عبوات ناسفة قد يكون مصدرها إيران، ازدادت بشكل كبير منذ بداية العام· وقال بتريوس للصحفيين في معكسر عريفجان بالكويت، ان هذه الهجمات تراجعت خلال الأشهر السابقة، ''لكنها ازدادت خلال الأيام العشرة الأخيرة بمعدل اثنتين أو ثلاث''·

اقرأ أيضا

تظاهرات غاضبة في العراق بعد ليلة دامية في بغداد