الاتحاد

عربي ودولي

دحلان: شارون و حماس متفقان على تدمير السلطة


غزة - 'الاتحاد': اعلن وزير الشؤون المدنية الفلسطيني محمد دحلان امس ان حركة 'حماس' تحاول القيام بانقلاب عسكري على السلطة الفلسطينية· وقال دحلان في حديث لصحيفة 'هآرتس' الاسرائيلية 'ان حركة حماس تحاول القيام بانقلاب عسكري على السلطة الفلسطينية والا ما معنى ان تقوم باطلاق صواريخ آر بي جي على مقار الشرطة والمقار الامنية الفلسطينية؟'· واضاف 'ان رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون وحركة حماس يسعيان الى الهدف نفسه وهو تدمير السلطة الفلسطينية' موضحا 'بالنسبة لشارون العدو الاسهل هو حركة حماس اما ابو مازن فهو عدو اصعب بكثير، لذلك فان شارون يقوم باضعاف السلطة ويقوي منطق حماس، ويقول ان ابو مازن ضعيف'· وتابع دحلان موجها كلامه الى الاسرائيليين 'ماذا فعلتم لنا؟ لم تفعلوا شيئا· لم يصبح وضعكم الامني افضل خلال الاربعة اشهر الماضية؟ أليس من واجب شارون تقوية معسكر السلام وتعزيز وضع عباس؟'· واتهم دحلان رئيس الوزراء الاسرائيلي شارون ومستشاره دوف فايسغلاس بانهما 'يريدان تدمير عملية السلام من خلال خطة الانفصال'· وقال 'لو احضرتم الجنرال مونتغومري للحفاظ على الامن لما فعل شيئا افضل مما فعلنا، والذي لم ينجح شارون في عمله في الاربع سنوات الماضية يريد ان يقوم به ابو مازن خلال ستة أشهر، واذا سألتم هل تستطيع السلطة ايقاف كل الارهاب، فان الجواب الواضح لا، ومن يقول غير ذلك يكذب'· واعترف دحلان بان حركة حماس في قطاع غزة هي اقوى اليوم من السلطة الفلسطينية وقال ' استغرب ان السلطة لم تصل حتى الان الى مرحلة الانهيار'· من جانبه كشف الناطق الاعلامي باسم 'حماس' سامي أبو زهري أن حركته أحبطت مخططا يرمي الى ضرب مشروع المقاومة··· مؤكدا أن هناك نية مبيتة من قبل بعض متنفذين في أجهزة أمن السلطة باستهداف مؤسسات وقادة الحركة·
وقال أبو زهري في تصريحات صحفية' هناك تصعيد يقوده بعض المسؤولين في الاجهزة الامنية يتمثل في احراق بعض المؤسسات التابعة للحركة وكانت من بينها المركز العربي للدراسات واحراق سيارة لاحد المقاومين الذين شاركوا في اطلاق الصواريخ مؤخرا على المستوطنات وتعرض لاطلاق نار من قبل أجهزة الامن الفلسطينية·
وأضاف' اننا في حركة حماس حرصنا على تفويت الفرصة وتوفير الهدوء ونحن لم نبدأ هذه الازمة وهناك قادة في الاجهزة الامنية هي التي تخلق التصعد ومع ذلك نحن نتعامل مع الامر بايجابية ومع كل فرصة لتوفير الهدوء'·
وكانت الاشتباكات قد تجددت فجر امس بين افراد من 'حماس' وقوات الامن الفلسطيني في غزة·
وقالت مصادر امنية ان عناصر من 'حماس' قامت بمهاجمة مقري قوات الامن الوطني والشرطة الفلسطينية في حي الرمال وفتحت النار عليهما، مما ادى الى حدوث اشتباك بين الطرفين· كما وقع اشتباك اخر في حي الزيتون بين عناصر من حماس وعناصر من قوات الامن الوطني الفلسطيني عندما بادر افراد من 'حماس' بفتح النار على عناصر الامن· وكانت الحركتان اكدتا في مؤتمر صحافي مشترك مساء امس الاول في مدينة غزة انهما اتفقتا على 'انهاء كافة اشكال الصدام والعنف وازالة كافة المظاهر المسلحة' في شمال قطاع غزة·
الى ذلك وصف عمرو موسى الامين العام لجامعة الدول العربية الصراع بين الفصائل الفلسطينية بأنه غباء سياسى غير مسبوق في لحظة فارقة في مصير الشعب الفلسطينى· ودعا الجميع وبخاصة الفلسطينيين الى مساندة ما تقوم به مصر في غزة محذرا من أن أي خطوة يمكن أن تعود بالفائدة على الفلسطينيين سوف تقضي عليها هذه الصراعات التي تهب اسرائيل هدية غالية في وقت حرج للغاية·

اقرأ أيضا

الولايات المتحدة: قادرون على تحديد المسؤول عن استهداف أرامكو