الاتحاد

الاقتصادي

الإمارات تتحول إلى مركز عالمي لليخوت والقوارب الترفيهية


دبي- ' وام': أكد عدد من المختصين ورجال الأعمال والسياحة على أن دولة الإمارات ستصبح في المستقبل القريب مركزا هاما يتم عبره إعادة تشكيل أهم ملامح سياحة اليخوت والقوارب الترفيهية وفق المعطيات الدولية الجديدة بحيث تضمن الإمارات مكانا بارزا لها على خارطة سياحة اليخوت العالمية·
واتفق الجميع على أن الإمارات استهدفت مع بداية الألفية الثالثة تطوير قطاع سياحة اليخوت بالتزامن مع القطاعات الأخرى وتبنت استراتيجية شاملة من أجل الولوج بقوة في قطاع اليخوت العالمي سواء على مستوى الخدمات السياحية أو التصنيع·
وقال سعيد حارب، المدير التنفيذي لنادي دبي الدولي للرياضات البحرية والمنظم العالمي لسباقات الزوارق السريعة للفئة الأولى: الإمارات تطور كل شىء وتقدمه للعالم على طبق من ذهب العقارات والفنادق وحتى النوادي ومراكز التسوق والآن تطور سياحة الصفوة لمحبي وهواة ركوب اليخوت والقوارب من السائحين والمقيمين'· وأعتبر سياحة اليخوت والقوارب الترفيهية أهم أنواع السياحة الراقية في الدولة خاصة أن أعدادا متزايدة من هذه اليخوت والقوارب ترسو على شواطئها التي جهزت بأفضل المرافئ البحرية السياحية المتخصصة في المنطقة· وجاء حديث المدير التنفيذي لنادى دبي الدولي للرياضيات البحرية والمنظم العالمي لسباقات الزوارق السريعة للفئة الأولى قبل انعقاد معرض دبي العالمي للقوارب 2005 الذي سيقام في الميناء السياحي بالنادي يوم الثلاثاء المقبل وينظمه مركز دبي التجاري العالمي حيث يحظى الحدث باهتمام عالمي كبير·
وعزا حارب الازدهار المتوقع لسياحة اليخوت والقوارب إلى أن الإمارات أنشأت مؤخرا عددا من أروع وأحدث 'مارينا اليخوت' في المنطقة وأنشأت أحدث مصانع تصنيع وإصلاح اليخوت في العالم وبدأت كل هذه السياحة الغنية تتجه إلى الإمارات خاصة دبي لان أصحاب اليخوت يجدون خدمات وورش أفضل وأرخص من أوروبا والمناطق الأخرى من العالم بالإضافة إلى أن المشاريع البحرية التي يجرى تطويرها حاليا في دبي مثل مدينة دبي الملاحية ودبي مارين وجزر النخلة وجزر العالم ودبي فستيفال سيتي ستوفر الآلاف من المراسي الإضافية مشيرا إلى انه وفقا لدراسة تحتاج دبي إلى حوالي عشرة آلاف موقف والمراسي الحالية توفر حوالي ألفي موقف فقط·
وفيما يتعلق بالمستقبل الذي ينتظر هذه السياحة في الإمارات قال حارب: أتوقع أن تصبح الإمارات قريبا مركزا عالميا لسياحة اليخوت والقوارب فكما تشهد واجهاتها البحرية رواجا سياحيا من أنحاء العالم كافة ستبدأ المرافئ البحرية في استقبال السائحين والزائرين الذين يأتون بالقوارب واليخوت السياحية في ظل تزايد الطلب العالمي على السياحة البحرية خاصة أن نمط سياحة اليخوت تغيرت فبعد أن كانت حكرا على بعض المشاهير الذين يقومون برحلات قصيرة وخاطفة أصبحت رحلاتها طويلة تستمر لعدة أسابيع وبات القيام برحلة بحرية ساحلية عبر البحر المتوسط مرورا بشرم الشيخ وميناء العقبة الأردني أمرا مألوفا·
من جانبه قال محمد بن حسين الشعالي رئيس مجلس إدارة شركة الخليج لصناعة القوارب منطقة شرق البحر المتوسط يوجد بها نحو150 ألف يخت منها حوالي 12 ألف قارب ويخت في منطقة الخليج·
ولفت إلى أن الإمارات تحتل حسب آخر إحصائية مرتبة الصدارة في مجال صناعة اليخوت والقوارب في منطقة الشرق الأوسط ويبلغ الطلب السنوي الكلى على اليخوت والقوارب في منطقة الخليج حوالي ألف و500 وحدة ويتجاوز إنتاج 80 مصنعا خليجيا 15 بالمائة من الإنتاج العالمي فيما تحتل دول مجلس التعاون الخليجي المرتبة الأولى في قائمة المشترين والمستأجرين لليخوت مما يجعلها سوقا رئيسية مستهدفة من الشركات الأوروبية والأميركية·
وقال الشعالي: تجاوزت قيمة مبيعاتنا 100 مليون درهم وحققت الشركة زيادة في المبيعات العام الماضي بنسبة 85 بالمائة مقارنة بالعام الذي سبقه وحققت زيادة في الإنتاج بمقدار 100 بالمائة وتسعى إدارة الشركة لتحقيق 50 بالمائة زيادة في المبيعات هذا العام وبلغت نسبة التصدير 73 بالمائة العام الماضي من حيث عدد القوارب واليخوت أما من حيث القيمة بلغت 68 بالمائة· ولفت إلى أن قيمة أفخم يخت من إنتاج الشركة بلغت حوالي عشرة ملايين دولار تقريبا والطاقة الإنتاجية تصل إلى 600 قارب أما الإنتاج الفعلي يتراوح من 250 إلى 300 قارب سنويا·
وقال إبراهيم الهاشمي، المدير التنفيذي للمبيعات التجارية في أعمار العقارية أن أعمار طرحت نهاية العام الماضي تجربة مشروع مرسى دبي ضمن مشاركتها في معرض 'موناكو لليخوت '2004 كأحد أضخم المشاريع العمرانية المقامة على ضفاف أكبر قناة مائية اصطناعية في العالم ويضاهي الريفييرا الفرنسية في منطقة الشرق الأوسط ويعتبر واحدا من أكثر مشاريع أعمار ابتكارا ومن شأنه أن يثري حياة المراسي الفاخرة المتنامية في الدولة·
وتابع: 'نحن سعداء جدا بالدور الذي تلعبه إعمار في تنمية قطاع الملاحة الترفيهية في منطقة الشرق الأوسط لان المراكب المستأجرة وصناعة القوارب تعتمد على منشات متطورة كالتي يوفرها مرسى دبي ومشاريعنا تستهدف يخت لكل شقة'· وأوضح أن المشروع أصبح مسكنا لما لا يقل عن ألف عائلة من مختلف أنحاء العالم ولاقى قبولا واستجابة كبيرة من قبل الكثير من المستثمرين المحليين والعالميين·
وعن أهم المشاريع البحرية المتخصصة في خدمة سياحة اليخوت التي أعلن عنها في الدولة مؤخرا، قال فيل ماك ارثر، مدير التأجير والتسويق في دبي فستيفال سيتي: مشروع فستيفال مارينا جاء لتلبية احتياجات قطاع اليخوت الفاخرة في ظل التطورات الايجابية المهمة التي شهدها هذا القطاع مؤخرا في الدولة خاصة أنه يستهدف فئة اليخوت التي يبلغ طولها أكثر من 25 مترا·
وذكر أن التوسع الكبير الذي شهدته البنية التحتية للمراسي في دولة الإمارات أسهم في دعم قطاع الصناعات البحرية ومعداتها في المنطقة حيث تقدر قيمة استثمارات القطاع الخاص في هذا القطاع وخصوصا في مجالات المراسي البحرية والمنتجعات وغيرها من المشاريع المائية بما لا يقل عن 20 مليار دولار ووفقا للخبراء والإحصائيات فأن هذا القطاع يظهر نموا سنويا بواقع 6 بالمائة على مستوى العالم· وأعتبر أنشاء مشروع فستيفال مارينا ميناء اليخوت الفاخر على ضفاف خور دبي داخل دبي فستيفال سيتي أحد أهم المشاريع المتخصصة وجاء من منطلق المعطيات الإقليمية والعالمية التي طرأت على هذا القطاع· وأشار إلى إلى أن المشروع يحتوي على أكثر من 150 مرسى ويبلغ عرضه 240 مترا وسيتم بناء فستيفال مارينا على الطراز المعماري لدول حوض البحر المتوسط وسيكون افتتاحها في شهر سبتمبر العام المقبل· وتتوجه أنظار العالم خاصة أصحاب اليخوت وعشاق السياحة البحرية إلى الإمارات خلال الخمسة سنوات القادمة والتي سيتم فيها إشغال المشاريع البحرية لشركة نخيل العقارية بدءا من العام القادم بالنسبة لجزيرة النخلة 'جميرا' بينما يقع مشروع جزر العالم داخل الخليج العربي على بعد أربعة كيلومترات من شواطئ دبي ويشتمل على أرخبيل مكون من300 جزيرة اصطناعية ترسم خريطة العالم فوق سطح مياه الخليج مما يجعل وسيلة المواصلات الوحيدة المتاحة للمشروع أما بحرا أو جوا والتقديرات الأولية تشير إلى أن كل جزيرة سيكون لديها يخت على أقل تقدير· وسيضم المشروع حوضين كبيرين لليخوت وستتسع جزيرة النخلة جبل على لأكثر من ستة أحواض يخوت إضافة إلى المئات من المراسي التي تشكل جزءا من العديد من المشاريع السياحية والتجارية المخطط بناءها في إمارة دبي·

اقرأ أيضا

ائتلاف هندي يستكشف النفط والغاز بالرويس