الاتحاد

عربي ودولي

بيان الحكومة اللبنانية يركز على الإصلاح وحماية الثوابت الوطنية وخيار المقاومة


بيروت - الاتحاد: انجزت اللجنة الوزارية برئاسة رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة البيان الوزاري الذي ستنال على اساسه ثقة البرلمان مطلع الاسبوع المقبل، لتنطلق في ورشة عمل كبيرة شعارها 'الاصلاح'· وكانت اللجنة قد عقدت امس اجتماعها الثاني، واقرت خلاله البيان الوزاري بصيغته غير الرسمية وغير النهائية، على ان تناقشه الحكومة مجتمعة اليوم برئاسة الرئيس اميل لحود وتقره رسمياً، ليتم توزيعه على النواب تمهيداً لمناقشته في جلسة تشريعية عامة حددها رئيس البرلمان نبيه بري يوم الثلاثاء المقبل· وفي حين تحفظت مصادر اللجنة على كشف العناوين الرئيسية للبيان الوزاري، اوضحت مصادر حكومية أن البيان المذكور لن يخرج عن الثوابت الوطنية المعلنة، وسيتضمن تعهد الحكومة بالاصلاحات المالية والادارية والاقتصادية ومكافحة الفساد، والعلاقات مع سوريا، والالتزام بالاتفاقات الاقتصادية التي سبق ووقعتها الحكومات السابقة مع عدد من الدول·
واشارت المصادر الى ان القرار 1559 سيكون له فقرة خاصة به، حيث ستؤكد الحكومة على موقف واحد يعبر عن وحدة اللبنانيين لمواجهة الضغوط الخارجية، انطلاقاً من الاتفاق على حماية المقاومة كخيار للبنان، كما ستؤكد على احترام لبنان للقرارات الدولية التي يرفضها او يؤيدها لبنان، مع التشديد على رفض الضغوط الدولية حول سلاح المقاومة واعتبار هذا الامر شأناً داخلياً لبنانياً يعالج بحوار داخلي· واوضحت المصادر ان البيان الوزاري يعتمد الاصلاح كأولوية في السياسة والامن والاقتصاد والمال، ومكافحة الفساد والهدر والسرقة، واعادة ترتيب الادارات الرسمية وفق مخطط مدروس، ينقيها من الشوائب، ويصوب عملها، وتشكيل هيئة رقابة فاعلة لمحاسبة المقصرين ومكافأة المبدعين·
واكدت المصادر الحكومية بان الثقة البرلمانية للحكومة مؤمنة سلفاً وهي تقارب 105 اصوات وفق ما قدره رئيسها السنيورة يوم قدم تشكيلته الحكومية الاخيرة· وقالت: ان الحكومة مدعومة من الاغلبية النيابية قد تنطلق بزخم وحرية في ترجمة بيانها الى وقائع على الارض·

اقرأ أيضا

الاحتلال الإسرائيلي يهدم منزلاً في بيت لحم ويتوغل في غزة