الاتحاد

عربي ودولي

السنة يحذرون من صياغة الدستور العراقي دون مشاركتهم


بغداد -(رويترز) - حذر العرب السنة الذين يقاطعون لجنة صياغة الدستور العراقي الجديد الاعضاء الاخرين في اللجنة أمس من اجازة الدستور دون تأييدهم، في الوقت الذي ودعت فيه واشنطن وزعماء الشيعة العراقيين 'السنة' الى استمرار مشاركتهم في عملية صياغة الدستور بعد تعليقهم مشاركتهم امس الاول بسبب اغتيال عضو في اللجنة من العرب السنة واثنين من زملائهم الاعضاء في الحوار الوطني العراقي، وسط انباء عن احتمال تأجيل صياغة مسودة الدستور نتيجة هذه الازمة·
وصرح همام الحمودي الرئيس الشيعي للجنة صياغة الدستور بإنه يعتقد ان مطالب السنة من اجل تحسين الامن يمكن تلبيتها بسرعة وتوقع ان يوقعوا على دستور جديد سيكون جاهزا خلال اسابيع، ولكن صالح مطلق المتحدث باسم الحوار الوطني العراقي أكد ان تصريحات حمودي تلمح الى تعجله مسودة دستور دون انتظار عودة العرب السنة الى الطاولة· وقال مطلق انه يتعين عليه سحب هذه التصريحات وان العرب السنة لن يستأنفوا العمل مع اللجنة الا بعد تلبية مطالبهم، وأضاف ان جماعة 'الحوار الوطني' سعت الى اجراء تحقيق دولي في اغتيال عضو اللجنة مجبل الشيخ عيسى·
وانضم 15 عضوا من السنة للجنة صياغة الدستور الشهر الماضي لتصبح أول هيئة سياسية في البلاد تضم تمثيلا كبيرا للعرب السنة منذ تشكيل الحكومة الجديدة بقيادة الشيعة والأكراد في ابريل الماضي·
وعلي الصعيد نفسه، نفى محمد جواد تقى عضو الجمعية الوطنية العراقية عن قائمة الائتلاف العراقى الموحد تبني الائتلاف فكرة اقامة نظام الجمهورية الاسلامية الفيدرالية، مؤكدا في الوقت نفسه حق العراقيين في المطالبة بما يشعرون بأنه مناسب لهم· وقال جواد تقي في تصريح للصحفيين إنه من وغير وارد ان يطالب الائتلاف بالجمهورية الاسلامية·
وحول التصريحات الاخيرة لعمار الحكيم نجل رئيس المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق قال جواد ان السيد الحكيم طالب بان يكون اسم العراق الجمهورية الاسلامية وكذلك الاكراد يطالبون بشيء آخر والعراق يعيش في فترة ديمقراطية ومن حق الشعب ان يطالب بما يحلم وما يريد ويقدمه·
من ناحية آخرى ناقشت لجنة متابعة كتابة الدستور الدائم الكردية المقترحات التي قدمتها كتلة الائتلاف العراقي الموحد حول الدستور العراقي الدائم· وقال عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني ملا بختيار للصحفيين ان اللجنة المشكلة من الحزبين الكرديين في كردستان العراق، وهما الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني، ناقشا المقترحات المرسلة اليهما من قبل الائتلاف وتحدثا حول جميع المواضيع المطروحة الخاصة بها وتوصلا الى اتفاق في الاراء الاساسية، وأضاف ان وفدا من اللجنة سيتوجه في الايام المقبلة الى بغداد لكي يوضح رأي اللجنة لممثلي التحالف الكردستاني والاحزاب الاخرى والبرلمان العراقي ورئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء وكل الاطراف المعنية بكتابة الدستور حول هذا الموضوع·
وكان الاكراد قد كشفوا عن المطالب التي يسعون الى تثبيتها في الدستور العراقي الدائم وتشمل السيطرة على الثروات الطبيعية في اقليم كردستان العراق والاعتراف بقوميتين عربية وكردية وان يكون اسم الدولة جمهورية العراق الفيدرالي بالاضافة الى اخضاع القوات المسلحة للسيطرة المدنية مع تحديد ميزانية للقوات المسلحة لا تتجاوز 4 % من ميزانية العراق وان يحتفظ كل اقليم فيدرالي بقواته المسلحة·

اقرأ أيضا

بعد عام على فتح الحدود مع الأردن.. عودة 153 ألف سوري إلى ديارهم