الاتحاد

الاقتصادي

الدج الأغبر يقود نرويجياً من أوسلو إلى غنتوت


أصبحت دولة الإمارات العربية المتحدة قبلة للسياح من مختلف أنحاء العالم وذلك لأسباب مختلفة منها مزاولة الأعمال أو زيارة الأهل والأصدقاء أوالتسوق أوالتمتع بقضاء عطلة جميلة إلا أن السبب الذي دعا المواطن النرويجي بروس هانسن لزيارة الدولة كان من الغرابة فقد زار أبوظبي للاستمتاع بمشاهدة طائر الدج الأغبر النادر والذي اتخذ من حديقة منتجع جولدن توليب بمنطقة غنتوت مسكنا له ثم تجول قليلا في مختلف أنحاء الدولة أملا في رؤية المزيد من هذا النوع من الطيور قبل العودة إلى موطنه· وينتمي طائر الدج الأغبر، وهو طائر مغرد صغير الحجم إلى فصيلة طيور الدج التي تستوطن المناطق الوسطى من سيبريا خلال الصيف ثم تهاجر جنوبا خلال الشتاء وهو طائر تندر مشاهدته في منطقة شبه الجزيرة العربية وقد شوهد من قبل في دولة الإمارات العربية داخل حديقة الصفا بدبي وذلك قبل عدة سنوات·
وقد بدأت وقائع القصة عندما قام أربعة من هواة مراقبة الطيور، وهم سياح نرويجيون بمشاهدة الطائر في حدائق منتجع جولدن توليب وسرعان ما انتشر الخبر وسط محبي الطيور في الدولة الذين تقاطروا على المنتجع أملا في رؤية هذا الطائر النادر· وعندما وصل الخبر إلى هانسن في النرويج، لم يتمكن من مقاومة رغبته في السفر للإمارات ورؤية الطائر وبالرغم من مشاهدته له من قبل أثناء زيارة لسيبريا إلا أن اهتمامه كان منصبا على الطيور التي تهاجر للمنطقة المعروفة جغرافيا باسم القطب الاوراسي الغربي والممتدة من جبال الاورال في المنطقة الوسطى من روسيا باتجاه الجنوب نحو إيران ومعظم المناطق الواقعة في شبه الجزيرة العربية ثم غربا إلى جميع أجزاء أوروبا وشمال أفريقيا· وتعتبر طيور الدج الأغبر نادرة في تلك المناطق مما أوحى إلى هانسن برؤية الطائر في غنتوت حتى يضمه لقائمته الخاصة بالطيور المهاجرة لتلك المنطقة والتي تحتوى على ما يزيد عن 750 نوعا من الطيور· وفى لقاء مع وكالة أنباء الإمارات· وصف هانسن الرحلة من أوسلو إلى غنتوت بالشاقة حيث ذكر بأنه توجه بالطائرة إلى مطار العاصمة الهولندية أمستردام في رحلة استغرقت ساعتين وسط تساقط مكثف للجليد ثم قضى ساعتين بالمطار لينتظر انطلاق الرحلة المتوجهة إلى دبي والتي استغرقت ست ساعات حيث كان في استقباله أحد أصدقائه من مواطني الدولة، الذي يعمل طيارا بشركة طيران الإمارات ومن هواة مراقبة الطيور· ويضيف هانسن أن صديقه أقله بسيارته مباشرة من المطار إلى غنتوت إلا أن مشاق السفر تلاشت تماما عندما علم بمجرد وصوله للمنتجع أن الطائر ما زال موجودا هناك·
ويؤكد هانسن أن لحظة مشاهدة الطائر وهو يتنقل بين أشجار منتجع جولدن توليب تستحق كل عناء يبذله المرء في سبيلها· ويضيف قائلا: 'لقد فقدت حقائب السفر الخاصة بي أثناء الرحلة الطويلة لكن هذا الأمر لم يقلقني البتة حيث أنني أحرص على الاحتفاظ بجميع الوثائق والمعدات المتعلقة بمراقبة الطيور في الحقيبة التي أحملها بصحبتي'· وقد عاد هانسن إلى النرويج بعد أن حقق مراده في مراقبة وتصوير طائر الدج الأغبر النادر إضافة إلى ثلاثة أنواع أخرى من الطيور صادفها أثناء رحلته للإمارات العربية· وما يزال الطائر يتخذ من حديقة المنتجع مسكنا له حتى الآن بالرغم من توقعات خبراء الطيور في الدولة بعودته إلى سيبريا بعد انقضاء فصل الشتاء· 'وام'

اقرأ أيضا

90 رحلة إضافية بمطار أبوظبي خلال يوليو