أوظبي (الاتحاد)

بادرت مدارس الإمارات الوطنية بدعم من شركة سيكيورتيك، وضمن مبادرة «لا تشلون هم» بتوفير 300 جهاز لوحي ذكي بالإضافة لتوفير الحلول الفنية والدعم الفني بتخصيص كادر فني طوال فترة الدعم في مجمعات المدارس الخمسة في مدينة أبوظبي ومحمد بن زايد والعين وإمارتي الشارقة ورأس الخيمة، وذلك حرصاً منها على إشراك جميع الطلبة في العملية التعليمية عن بعد المستمرة لنهاية هذا العام الدراسي ولضمان استمرارية التعليم في ظل الظروف الاستثنائية الراهنة والحفاظ في نفس الوقت على أمن وسلامة الطلبة.
وأكد الدكتور كينيث فيدرا مدير عام المدارس «بأن الكادر الإداري والأكاديمي حريص على استمرارية العمل لتحسين تجربة التعليم عن بُعد بما يتوافق مع أعلى المعايير الأكاديمية عالميا، والاستمرار في التطوير في المرحلة المقبلة وتقديم ما يتناسب مع الطلبة وأولياء الأمور من خلال الاستماع لآرائهم ومقترحاتهم، فهم شركاؤنا في عملية التعليم. من جهته أكد الدكتور عبدالله النعيمي – المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة سيكيورتيك المتخصصة في حلول الأنظمة الأمنية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والذكاء الاصطناعي، حرص الشركة منذ تأسيسها في عام 2001 على مبادرات المسؤولية المجتمعية، ومنها دعم المسيرة التعليمية لأبنائنا الطلبة خصوصاً في ظل هذا الظرف الاستثنائي ودعماً لجهود القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة التي أكدت أن التعليم أولوية تستوجب ضمان استمراريته حرصاً على أبنائنا الطلبة الذين هم عماد مستقبل وطننا الغالي، نتقدم بالشكر لإدارة مدارس الإمارات الوطنية على جهودهم وتعاونهم معنا في تحقيق أهداف المبادرة».