الاتحاد

الإمارات

تكريم الفائزين بجائزة خليفة لنخيل التمر في أبوظبي اليوم

مزارع نخيل في مدينة العين (تصوير يوسف السعدي)

مزارع نخيل في مدينة العين (تصوير يوسف السعدي)

السيد سلامة (أبوظبي)- يشهد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة لنخيل التمر اليوم حفل تكريم الفائزين بالجائزة في دورتها الخامسة، وذلك بقصر الإمارات بأبوظبي بحضور عدد من كبار المسؤولين وممثلي المنظمات والهيئات الدولية المتخصصة في نخيل التمر.
وتمنح الجائزة الفائز الأول مكافأة مالية قدرها 300 ألف درهم ودرعا تذكارية وشهادة تقدير، والفائز الثاني 200 ألف درهم مع درع تذكارية وشهادة تقدير عن كل فئة من فئات الجائزة.
وكشف الدكتور عبدالوهاب زايد الأمين العام لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر لـ”الاتحاد” عن تميز المحتوى العلمي والتطبيقي للبحوث والدراسات العلمية والمشاريع الفائزة في هذه الدورة، والتي يمكن من خلالها أن تقدم الجائزة إسهامات حيوية للميدان الزراعي والصناعي المتخصص في نخيل التمر بمختلف أنحاء العالم.
وفي فئة البحوث والدراسات المتميزة فاز بالمركز الأول جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية من الإمارات العربية المتحدة عن بحث “تدعيم عجينة التمر”، من إعداد د. محمد الفارسي في الجهاز ود. ساي لي من جامعة كورنيل الأميركية.
وتعتبر عجينة التمر من منتجات التمور الأكثر إنتاجاً في دولة الإمارات العربية المتحدة، كما تدخل في إنتاج الكثير من المعجنات والحلويات. يتم تصنيع عجينة التمر من التمور غير القابلة للاستهلاك المباشر نتيجة لصغر حجمها، أو تغير شكل الثمرة نتيجة لسوء معاملات ما بعد الحصاد.
وفي فئة البحوث والدراسات المتميزة فاز بالمركز الثاني المعهد الوطني للبحث الزراعي من المملكة المغربية عن بحث “انتقاء البصمات الجزيئية لتحليل التنوع الجيني والتنميط الجيني للأصناف والكشف المبكر للجنس، والفرز السريع لمقاومة مرض البيوض في نخيل التمر”، وهو من إعداد د. مولاي حسن سدرة مدير بحوث ورئيس المركز الجهوي للبحث الزراعي بمراكش التابع للمعهد الوطني للبحث الزراعي.
ويشير الباحث إلى أنه لكون النخلة ثنائية الجنس ومعمرة، تتطلب عمليات انتقاء أصنافها وتحسينها الوراثي وقتا طويلا وأموالا طائلة، ويهدف البحث إلى استخدام البصمات الجزيئية كأدوات لتقييم التنوع والتركيب الوراثيين والتنميط الجيني لأصناف النخيل، والكشف المبكر للجنس والفرز السريع لمقاومة مرض البيوض في نخيل التمر.
وعن فئة المنتجين المتميزين فاز بالمركز الأول المهندس مهلهل جاسم إبراهيم المضف من دولة الكويت، وهو مؤسس ومدير عام شركة البركة الدولية للمواد الغذائية (تمور البركة)
ويقوم مشروعه مرتكزاً على 4 محاور تشمل إنشاء المزارع الخاصة بزراعة عدة أصناف من نخيل التمر، وإنشاء مصنع لكبس وإنتاج التمور، وتأسيس شركة مهمتها الرئيسية نشر زراعة النخيل وتقديم الخدمات المميزة للمزارعين والهواة، وتأسيس وإنشاء شركة تسويق جميع المنتجات الخاصة بالنخلة ونجح في إكثار 13 صنفا من أفضل أنواع النخيل، وجعلها بمتناول المزارعين بأسعار مناسبة، وكذلك زراعة أكثر من 220 ألف نخلة في دولة الكويت، وتزويد المزارعين في الكويت بفسائل تصل إلى 50 في المئة من إجمالي النخيل الموجود في الكويت، وأيضا إنشاء مزارع خاصة تضم 9000 نخلة من أجود الأنواع، تنتج حالياً 300 طن من التمور.
كما فاز بالمركز الأول عن فئة أفضل تقنية متميزة الدكتور عبد الله محمد الحمدان من المملكة العربية السعودية عن “تقنية التحكم في غازات وسط التخزين لإطالة العمر التخزيني لتمور البرحي في مرحلة الخلال على مستوى تجاري”.
وفي فئة كرب النخيل فاز بالمركز الثاني المهندس أمين علي زوبة من الجمهورية التونسية عن تقنية “إكثار نخيل التمر بوسط بيئي جديد من كرب النخيل”.
وعن فئة أفضل مشروع تنموي فازت بالمركز الأول الهيئة العامة للنخيل بوزارة الزراعة بالجمهورية العراقية عن مشروع “تأهيل قطاع النخيل في العراق”، إذ قامت الهيئة العامة للنخيل ببغداد وبالتعاون مع منظمة الغذاء والزراعة الدولية “الفاو” بتأهيل هذا القطاع باعتباره قد تعرض للإهمال في العقود السابقة ما أثر سلباً على الواقع الزراعي والاقتصادي.
وعن فئة أفضل مشروع تنموي فاز بالمركز الثاني الدكتور حامد إبراهيم الموصلي من جمهورية مصر العربية عن مشروعه التنموي “نشر الصناعات الصغيرة القائمة على خامات النخيل”، وتتمثل الفكرة الأساسية للمشروع في إطلاق طاقات المبادرة والإبداع لدى عامة الناس في القرى، وذلك من خلال مساعدتهم في إعادة اكتشاف مواردهم المحلية، أي إيجاد صلة جديدة بين هذه الموارد واحتياجاتهم المعاصرة.
وعن فئة الشخصية المتميزة فاز الدكتور محمد سعيد مكي من المملكة الأردنية الهاشمية، حيث نشر العديد من الأبحاث العلمية في مجال تعبئة وتصنيع التمور وقدم إسهامات بارزة للنخلة في مختلف أنحاء الوطن العربي والعالم.
تكريم 3 شخصيات عربية

اقرأ أيضا