الاتحاد

دنيا

اضحك·· الصورة تطلع حلوة

فريج فلكلور  يطوع التقنية لتوثيق التراث بألوان  الفرح

فريج فلكلور يطوع التقنية لتوثيق التراث بألوان الفرح

عندما يجتمع الطموح والتميز لدى شخص فلابد من أن يفرز النجاح، نجاح كشعاع الشمس الساطع في الصباح التي لا يقوى على حجب نورها أحد لأن منبعه شخص ينظر إلى المستقبل نحو الخطوة القادمة فلا ينحصر في تجربة واحدة مهما كانت ناجحة ليظل أسيرها، وما أن يتحقق لديه طموح حتى يتولد في أعماقه طموح آخر وهو ما استطاع المخرج محمد سعيد حارب أن يثبته عندما أحال حلمه من فكرة أبت أن تبقى مجرد خيال إلى إعلان عن ولادة مسرحية ''فريج فلكلور'' عقب نجاح مسلسله الكارتوني ''فريج''· ومن خلال أربع جدات يروين قصة تراثية بمضامين إماراتية بدأت الحكاية· يقول حارب: ''عندما كنت طالباً في أميركا شدني الحنين إلى الوطن وأهله وعاداته وتقاليده، شمسه وحرارته، قهوته وأكلاته فالغربة هي من ولد لدي هذا الشعور بالحنين إلى هذا الوطن الذي تفصلني عنه آلاف الأميال وتجسد لدي هذا الحنين بصورة الجدة بحكمها وأشعارها التي تداعب الأحاسيس فقمت بخط صورة هذه الجدة على ورقة وهكذا كانت البداية''، مضيفا ''ما شجعني على تناول الفلكلور بهذه الطريقة هو قلة الأعمال الكرتونية المحلية التي أصبح الجمهور يتوق إليها وما ساهم في نجاح هذا العمل هي الصداقة القوية التي جمعت طاقم العمل فهذه التوليفة كان لها دور كبير في نجاح العمل الذي أصبح جزءاً من حياتنا وكانت حصيلة هذا الجهد نجاح فريج ليس فقط على مستوى الإمارات والخليج فقط بل تعداه حيث حقق الفوز بجائزة هامبورج للرسوم المتحركة كما أنه المسلسل الوحيد الذي ترجم إلى اللغة الإنجليزية ويتم عرضة على طيران الاتحاد والإمارات ويترجم إلى اللغة الإيطالية ليعرض على التلفزيون الإيطالي''· ويشير حارب إلى أن أجمل تعليق على نجاح العمل مقالة كتبها أحد الصحفيين في صحيفة الفايننشال تايمز قال فيها: ''من يرغب في معرفة ثقافة الإمارات وعادات أهلها وتقاليدهم وأسلوب حياتهم عليه أن يشاهد مسلسل فريج بعدها يذهب إلى المتحف''·
ويقول: ''قصدت التركيز على التراث لأنه ركيزة أساسية لابد من الحفاظ عليها في خضم الثورة التي نعيشها وبالطبع بعد النجاح الذي حققه فريج كان لابد أن يتبعه نجاح آخر وها هو فريج فلكلور أضخم إنتاج مسرحي عربي بتقنيات جديدة وعالمية وهو ثمرة عامين من العمل الدؤوب حيث يأخذنا فريج فلكلور في جولة تاريخية مسلطاً الضوء على الحكايات والأساطير نكتشف من خلاله روائع أدبنا العربي بأسلوب متطور مزج بين الحقيقة والخيال في لوحة مسرحية عالية التقنيات جمعت بين الفن المسرحي والرسوم ثلاثية الأبعاد والتصوير والإضاءة وقد شارك في تقديم هذا العمل 250 شخصاً''·
ويشارك فريق العمل المخرج المبدع حارب هذا النجاح· يقول سالم جاسم، الذي يلعب دور أم خماس:'' أنا فخور كوني جزءاً من هذا المشروع الرائع الضخم وأعجز عن التعبير عنه بكلمات فقد انتهرت بهذا العرض على الرغم من أنني كنت واثقاً من هذا النجاح وأنا سعيد بالعمل مع محمد الذي استطاع أن يترجم عبقريته إلى عمل''·
ويشير عبدالله حسين (أم سلوم) إلى أن فريج فلكلور أول عرض ضخم من إنتاج عربي، مؤكداً أن ''الطموح لا يثمر إلا النجاح''·
وتؤكد أم سعيد أن فريج فلكلور هو أضخم إنتاج عربي مسرحي استطاع أن يجمع بين الرقصات الفلكلورية الإماراتية وغيرها من الرقصات الفلكلورية العالمية ممزوجة بالكارتون مع الراقصين، معتبرة أن حارب هو مؤسس هذا النوع من الفن في الشرق الأوسط·
وتقول الفنانة أشجان (أم علاوي) :''أحببت العمل ولشدة حبي له أذهب يومياً لمشاهدته وأفرح كثيراً عندما ألاحظ ردة فعل الجمهور ومدى إعجابهم به حيث اتفق الجميع على أنه عمل خيالي وهذا ليس غريباً على المبدع حارب الذي يخطط ويدرس جيداً ويعرف مايريد لذا تأتي أعماله ناجحة وأنا أشجع الجميع على مشاهدته لأن من لم يشاهده فقد فاته الكثير''·

اقرأ أيضا