الاتحاد

الإمارات

جامعة الإمارات تطلق أول برنامج ماجستير في المحاسبة المهنية

العين (الاتحاد) - أعلنت جامعة الإمارات العربية المتحدة عن إطلاق أول برنامج ماجستير في المحاسبة المهنية المعتمد لدى الهيئة العالمية للاعتماد الأكاديمي في المنطقة وذلك استجابة للاحتياجات الملحة لممارسي المهنة والمدراء على حد سواء.
وقال الدكتور محمد يوسف حسن بنى ياس، نائب مدير الجامعة مدير الشؤون الأكاديمية “إن هذا البرنامج يتماشى مع برنامج ماجستير المحاسبة العامة والذي يدرس الآن في أفضل 10 جامعات في الولايات المتحدة الأميركية. وسيتيح هذا البرنامج فرصاً واسعة أمام الدارسين والراغبين بالالتحاق بقسم المحاسبة بكلية الإدارة والاقتصاد، وجامعة الإمارات التي حصلت على الاعتراف الأكاديمي تعتبر رائدة في تعليم المحاسبة في المنطقة وترسخت سمعتها بالتفوق في قطاع التعليم.
وأشار إلى أن هذه المكانة التي وصلت إليها الجامعة هي انعكاس وترجمة حقيقية تجسد رؤى معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي الرئيس الأعلى للجامعة والذي يحرص على جودة مخرجات التعليم الجامعي وإعداد الخريجين لأسواق العمل بكل كفاءة واقتدار.
وأضاف أن هذا البرنامج من شأنه أن يعزز تأهيل المحاسبين المهنيين الخريجين لقيادة العمل المحاسبي طبقا لأحدث النظم العلمية في الممارسات المهنية والأخلاقية”.
ووصف بني ياس طرح هذا البرنامج بأنه جاء تلبية لاحتياجات المهتمين في هذا القطاع، موضحا أن البرنامج سيستغرق استكمال دراسته خلال ثلاثة فصول دراسية وفي دورات مسائية. من جانبه أشاد الدكتور راديباوغ من جامعة بريغهام يونغ، الولايات المتحدة الأميركية، الذي كان أحد المقَيّميِن لهذا البرنامج بأن جامعة الإمارات هي أول جامعة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تحصل على اعتماد المحاسبة لدى الهيئة العالمية للاعتماد الأكاديمي، موضحا بأن خطط جامعة الإمارات تندرج في مجملها في سياق أفضل الممارسات العالمية في جميع أنحاء العالم”.
من ناحيته أفاد الدكتور ديفيد جراف، عميد كلية إدارة الأعمال والاقتصاد، بجامعة الإمارات ، أن برنامج الماجستير في المحاسبة المهنية صمم لتزويد الطلاب بتدريب دقيق ومتعدد التخصصات في المحاسبة، وتكملها مجموعة واسعة من الوحدات الاختيارية، لإعدادهم لحياة مهنية تتصل بالمحاسبة والأعمال التجارية. والبرنامج يمكن الخريجين من الحصول على مستوى عال من الكفاءة الوظيفية والفنية في المحاسبة والتي تفوق الكفاءات الموجودة بسوق العمل.

اقرأ أيضا