الاتحاد

الإمارات

«الصحفيين» تدعم دورة «السلامة المهنية» بالقدس

مشاركون في الدورة (وام)

مشاركون في الدورة (وام)

القدس المحتلة (وام) - اختتم مركز السلامة المهنية التابع لنقابة الصحفيين والاتحاد الدولي للصحفيين، دورة متخصصة تعقد لأول مرة في مدينة القدس المحتلة في مجال السلامة المهنية، بمشاركة 16 صحفياً وصحفية، يمثلون مؤسسات إعلامية محلية وعربية ودولية.
وجرى تنظيم الدورة بدعم من جمعية الصحفيين الإماراتيين، والاتحاد الدولي للصحفيين، وشارك فيها مراسلون ومصورون صحفيون والمدرب الرئيسي في الاتحاد الدولي للصحفيين ديفيد بفيان، والمدرب المعتمد من قبل الاتحاد الدولي في فلسطين منتصر حمدان.
وتعد الدورة الأولى من ست دورات تدعمها جمعية الصحفيين في الإمارات، ونظمت في فندق الأقواس السبعة لمدة ثلاثة أيام خلال الفترة من 23 إلى 25 فبراير الجاري. افتتحت الورشة بكلمة رئيس المجلس الإداري لنقابة الصحفيين الفلسطينيين أمجد العمري، أكد فيها حرص النقابة تطوير مشروع السلامة المهنية لخدمة الصحفيين، من خلال تطوير قدراتهم ومهاراتهم في مجال السلامة المهنية، خاصة أنهم يواجهون انتهاكات واعتداءات متكررة بحقهم أثناء التغطية الإعلامية، ما يستوجب مضاعفة الجهود من أجل تنفيذ المزيد من الدورات التدريبية في هذا المجال، خاصة في مدينة القدس المحتلة. وأشاد العمري بدعم جمعية الصحفيين الإماراتيين لمشروع السلامة المهنية، من خلال دعم تنفيذ 6 دورات تدريبية في مجال السلامة المهنية للصحفيين الفلسطينيين في الضفة، بما فيها القدس وقطاع غزة، وأثنى على الدور الكبير الذي لعبه نائب رئيس اتحاد الصحفيين العرب، ورئيس جمعية الصحفيين الإماراتيين محمد يوسف، في دعم استمرار هذا المشروع وتنفيذ الدورة في مدينة القدس المحتلة. وأكد منسق مشروع السلامة المهنية ورئيس دائرة التدريب والتطوير في نقابة الصحفيين منتصر حمدان، أهمية عقد هذه الدورة التدريبية في مدينة القدس المحتلة لما تمثله من مكانة في قلوب الفلسطينيين والأشقاء العرب.

اقرأ أيضا

انخفاض ملحوظ في درجات الحرارة غداً مع فرصة لسقوط أمطار