الاتحاد

الإمارات

المطالبة بمركز متخصص لعلاج السكري في رأس الخيمة

أطفال يتناولون وجبتهم في إحدى مدارس رأس الخيمة

أطفال يتناولون وجبتهم في إحدى مدارس رأس الخيمة

مريم الشميلي (رأس الخيمة)- طالب مواطنون من أبناء إمارة رأس الخيمة، بتأسيس مركز متخصص لعلاج مرضى السكري، وجمعية للمصابين بالمرض، وتكثيف الحملات لتوعية أفراد المجتمع من المصابين وغير المصابين بالمضاعفات، وتعريفهم بالأسباب التي تؤدي إلى انتشاره، وأفضل السبل للسيطرة عليه، وذلك بعدما أظهرت الإحصاءات إصابة 150 طالباً بالمرض.
وقالت مهرة صراي مسؤولة قسم الإعلام والتثقيف الصحي بمنطقة رأس الخيمة الطبية، إن وزارة الصحة بالتعاون مع المناطق الطبية، تنفذ برامج وخطط سنوية لتعزيز الثقافة الصحية ضد مرض السكري، والتعامل معه بهدف تقليل نسب المصابين به، مشيرة إلى أن المنطقة الطبية تنظم على مدار العام ورش عمل بمشاركة من دول التعاون تحت عنوان «معسكر البسمة»خلال شهر مارس من كل عام لمحاربة المرض.
وأشارت صراي إلى أن هناك برامج وفعاليات للتوعية بالمرض ينظمها القسم على مدار العام، كان أخرها مسابقة «أفضل مقصف مدرسي صحي» بين مدارس المنطقة بمشاركة 90 مدرسة، فاز منها 11 فقط، بالإضافة إلى تنظيم برنامج «إخساس الوزن» بإشراف نخبة من أخصائي التغذية ومعلمي التربية الرياضة، مشيرة إلى أن قسم الإعلام والتثقيف الصحي بصدد عقد اتفاقية مع «تعليمية رأس الخيمة» لاختيار ما بين 20 إلى 40 طالباً من المصابين بكتلة وزن تزيد على 35% لإجراء برامج طبية غذائية مدروسة لعلاجهم، وتعديل نمط الحياة الخاص بهم وتغيير العادات السلبية. وأكد تربويون وإداريون بمدارس ورياض الإمارة، أن هناك عددا من طلاب وصلوا لمرحلة الإصابة بمرض السكري بخلاف الأمراض الأخرى المنتشرة بين طلبة المدارس كالسمنة، ما دفع المدارس بالتعاون مع إدارة المنطقة الطبية وإدارة التثقيف والإعلام الصحي والصحة المدرسية لتنفيذ خطط وبرامج لتصحيح النمط الغذائي للطلبة، خاصة بعدما كشفت الدراسات ارتفاع نسبة الإصابة بالسمنة والسكري بين طلاب المدارس، حيث يصل عدد مصابي السكري من الطلاب في رأس الخيمة خلال العام الماضي 150 حالة، بينما تصل نسبة الإصابة بالسمنة إلى 30% من إجمالي الطلاب.
ووضعت المدارس برنامجاً غذائياً للوجبات الموزعة على الطلاب في المقاصف المدرسية، على أن لا تحتوي على المشروبات الغذائية، والسكاكر والأغذية المسبة للسمنة، واستبدالها بالفواكه، وبسكويت النخالة، ومنتجات الألبان.
وقالت أمنة راشد الشحي الأخصائية بالمنطقة التعليمية، إن «تعليمية رأس الخيمة» أصدرت قرارا بتغيير نظام الوجبات الغذائية التي توزعها على طلابها وطالباتها في مختلف المراحل الدراسية، وذلك تجاوباً مع توجيهات وزارتي التربية والتعليم، والصحة حول التغذية الصحية السليمة، خاصة بعدما تبين إصابة 150طالباً، مشيرة إلى أن معدلات الإصابة بزيادة الوزن والسمنة تصل إلى 30% بين الطلاب والطالبات، ما يجعل هؤلاء الطلبة عرضة للإصابة بالمرض.
وقال المواطن محمد على سالم خليفة المحرزي من منطقة الفلية إن ارتفاع نسب الإصابة بالمرض سواء يستوجب العمل بشكل عاجل من أجل إنشاء مركز تثقيفي علاجي للتخفيف من انتشار المرض والوقاية منه ورفع مستوى الوعي حول أسباب الإصابة به بين فئات المجتمع، لافتاً إلى أن المرض أصبح منتشراً وبنسب مرتفعة في المجتمع الإماراتي، مؤكداً ضرورة تخصيص مساحات لممارسة التدريبات الرياضية للقضاء على السمنة التي تعد من أهم أسباب الإصابة بالمرض.
بدوره أشار المواطن حمد راشد الشرقي من منطقة حبحب إلى أن الإحصاءات تظهر بين فترة وأخرى إلى ارتفاع نسب الإصابة بالمرض في الدولة، ما يستوجب ضرورة إيحاد حلول سريعة التخفيف من وطأة المشكلة، من خلال إنشاء مركز متخصص لعلاج المرض، والتوعية بأسباب الإصابة به.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يبحث تعزيز العلاقات مع رئيس غواتيمالا