الاتحاد

عدت لكم أنا وحزني


ها أنا عدت لكم من جديد، عدت الى صفحتي الحبيبة التي قررت أن أهجرها وعزمت على الرحيل عنها، ولجأت إليها حالياً في لحظة همومي وحزني، ها أنا عدت لكم وأنا أحمل لكم تلك العبارات الحزينة التي اعتدتم أن تروها مني، عدت ولم يقف قلمي عن البكاء عن نطقه عبارات الحزن والألم والجراح، وأعتقد أنه سيبقى على آهاته وأحزانه للأبد·
ها أنا عدت لكم وأنا أحمل الراية البيضاء بأن حزني فاق كل التصورات، وعانيت في آفاقه ولم أجد له من مفر، ولم أجد الشخص الذي يؤنسني في وحدتي، ويكون بقربي إن بكيت·
ها أنا عدت لكم وأنا أحمل تلك الذكريات التي نُحتت في قلبي ولم ترض أن تزول، والتي أعادت لي العذاب ليمزق قلبي من جديد·
وها أنا أقف فوق شطآن أحزاني لأتذكر قصة رحيل من سكن قلبي، وذهب من دون عودة ومن دون استئذان، لقد رحل وتركني للأسف وحيداً في هذه الحياة، أسرد لكم معاناتي وأحزاني وأتصارع معها·
فاعذروني يا أحبتي سيد الإحساس، واعذروه لأنه أبكاكم في وقت فرحكم وأطلق صرخاته في لحظة هدوئكم، وأحزنكم بكتاباته الحزينة التي تصرخ من جوفها ألحان العذاب·
وها أنا اعتذرت أيضاً لقلمي، بما أنه أفضل صديق يعبر عما يجول في مخيلتي، ولكني أتأسف منه لأني أعلم أنه لا يطيق الحمل الكبير، واني أتعبته وقسوت عليه وأجرعته ألماً وعذاباً في لحظة حزني وآلامي·
وها أنا أعتذر للسعادة، لأني عشقت الحزن وحملته شطراً من حياتي، ولم أجعل للسعادة والفرح عناوين في قلبي، وعشقت البكاء لكي أنفس به عن آلامي، وعشقت قول الآه لأنها تطفئ حرقة أناملي·
فعذراً أيتها السعادة لأني أبعدتك عن حياتي، وجعلت حياتي مجرد مجموعة أحزان، وها أنا أعتذر لخواطري وكتاباتي لأني جعلتها تتسم بطابع الحزن، فالكل يبحث عنها وعن معاني غموضها، وها هي تقطر دموعاً لأنها علمت أنها ستذوق العذاب الذي مزق أحرفها من جديد·
وها أنا أعتذر لصفحتي العزيزة 'رأي الناس'، وأطلب من كل قارئ وكل كاتب وكل محرر لهذه الصفحة والذين قاموا ببذل جهد لإنشائها وإبرازها بأرقى شكل وأجمل حُلة أن يسمحوا لي، فقد أصابتني بعض الظروف التي أبعدتني قليلاً عنها وعن عرض مقالاتي من بين أسطرها، ولكنني عدت لكم وأنا أحمل لكم كل جديد لأجد نفسي من الأشخاص الذين برزوا لارتقاء هذه الصفحة، وشكراً جزيلاً لكم وأرجو أن تقبلوا مني هذا الاعتذار·
'وهذه رسالة الى الراحل، لأجل أنسى جرحك واستريح بدنيتي·· ببكاي·· وبعد البكاء بكاء·· وبعد البكاء بكاء'·
سعيد خلف الظاهري - العين

اقرأ أيضا