الاتحاد

عربي ودولي

محادثات فرنسية مغربية لتعزيز التعاون الأمني

أكد مصدر رسمي فرنسي أن فرنسا والمغرب تعتزمان تعزيز التعاون الأمني في عدد من المجالات ولاسيما في مجالي مكافحة الإرهاب والاتجار بالمخدرات·
وأضاف بيان صدر عن وزارة الداخلية الفرنسية أن وزيرة الداخلية ميشيل اليو- ماري اجتمعت مع نظيرها المغربي شكيب بن موسى، حيث أكدت الوزيرة الفرنسية من جديد ''ضرورة القيام بتعبئة جماعية ضد تهديد الإرهاب''، وأشار البيان الى أن الوزيرين اشادا بالمستوى الجيد للتعاون بين بلديهما، معربين عن عزمهما تعزيز التعاون الثنائي ليصل الى مستوى أعلى لاسيما في مجال مكافحة الإرهاب والاتجار بالمخدرات·
وأوضح أن الطرفين اتفقا على تدعيم التعاون في غرب البحر الأبيض المتوسط في مجال الامن، مشددين على ضرورة أن يشمل ذلك تعزيز الروابط مع نظرائهم في كل من إسبانيا والبرتغال وايطاليا ومالطا وموريتانيا والجزائر وتونس وليبيا·
وعلى صعيد منفصل عقد وزيرا الخارجية في كل من البلدين اجتماعاً لمناقشة مشكلة الصحراء الغربية وجهود الامم المتحدة الرامية الى التوسط من أجل التوصل الى حل بين المغرب وجبهة البوليساريو·
وفي واشنطن أعربت الحكومة الأميركية عن أسفها لعدم توصّل المغرب وجبهة البوليساريو إلى اتفاق في اجتماعاتهما التي عقدت في الاونة الاخيرة في بضاحية مانهاسيت خارج ولاية نيويورك، حول مستقبل إقليم الصحراء الغربية، في الوقت الذي حيت فيه الجانبين على قرار مواصلة المفاوضات في شهر مارس المقبل·
وقال ناطق باسم وزارة الخارجية في بيان: ''كنا نتمنى أن يستفيدوا من هذه الجولة الأخيرة للمفاوضات في إيجاد حلول للنقاط الأكثر أهمية''، وتابع ''على الرغم من عدم إيجاد حل لأي من تلك المشكلات، نعتقد أن الجانبين عقدا مباحثات مطولة اشتملت على إجراءات لزيادة الثقة، نحيي قرار إجراء جولة رابعة للمفاوضات''· واتفقت المغرب وجبهة البوليساريو على العودة إلى مائدة التفاوض في الفترة بين 11 إلى 13 مارس في مانهاسيت·

اقرأ أيضا

زعيم كتالونيا يدعو لمحادثات والحكومة الإسبانية ترفض