الاتحاد

الرياضي

يوفنتوس يعزز الصدارة بنقطة من مواجهة نابولي

بيرلو نجم يوفنتوس (وسط) ينطلق بالكرة رغم رقابة زمايلي (يمين) وبيهرامي لاعبي نابولي (رويترز)

بيرلو نجم يوفنتوس (وسط) ينطلق بالكرة رغم رقابة زمايلي (يمين) وبيهرامي لاعبي نابولي (رويترز)

روما (أ ف ب، رويترز) - انتهت موقعة القمة التي جمعت يوفنتوس حامل اللقب والمتصدر مع مضيفه نابولي الثاني بالتعادل 1-1 أمس الأول، على ملعب “سان باولو” في افتتاح المرحلة السابعة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم. وكان يوفنتوس المستفيد من هذه النتيجة رغم أنه فشل في تحقيق فوزه الأول في “سان باولو” منذ 30 سبتمبر 2000 (2-1)، إذ حافظ على فارق النقاط الست الذي يفصله عن نابولي الذي اكتفى بنقطة واحدة للمرحلة الرابعة على التوالي، ما سيمنح الثلاثي لاتسيو وميلان وإنتر ميلان الأمل في مزاحمته على الوصافة إذ قد يخرج من المرحلة وهو يتقدم بفارق 5 نقاط فقط عن المركز الخامس. واستهل يوفنتوس الذي يستعد لاستضافة سلتيك الإسكتلندي الأربعاء المقبل في إياب الدور الثاني من مسابقة دوري أبطال أوروبا (3-صفر ذهابا)، المباراة بشكل مثالي، إذ افتتح رجال المدرب إنتونيو كونتي التسجيل منذ الدقيقة 10 بكرة رأسية صاروخية من قلب دفاعه جورجيو كييليني بعد تمريرة عرضية متقنة من الجهة اليسرى عبر أندريا بيرلو.
وواصل يوفنتوس أفضليته وكان بإمكانه أن يعزز تقدمه في نصف الساعة الأول في أكثر من مناسبة خصوصاً عبر المونتينيجري ميركو فوسينيتش، لكن مهاجم روما السابق أهدر فرصتين ثمينتين، ودفع فريقه الثمن في الدقيقة 43 عندما تمكن نابولي من إدراك التعادل بكرة صاروخية أطلقها السويسري جوكهان إيلنر من خارج المنطقة، فتحولت من رأس المدافع ليوناردو بونوتشي وخدعت الحارس جانلويجي بوفون.
ولم تتغير النتيجة في الشوط الثاني رغم الفرص العديدة التي حصل عليها الفريقان، خصوصاً نابولي، لكنه اصطدم بتألق القائد بوفون الذي نجح في الوقوف سداً منيعاً في وجه الأوروجوياني أدينسون كافاني وإيلنر ومواطن الأخير بليريم دزيمايلي.
من جانبه، قال جورجيو كيليني مدافع يوفنتوس إن فريقه المتصدر أكد عزمه على الفوز بلقب الدوري بعد تعادله 1-1 مع ملاحقه نابولي، وقال كيليني لشبكة سكاي سبورتس إيطاليا: “أعتقد أننا أظهرنا مدى رغبتنا في الفوز بلقب الدوري هذا العام، نحن سعداء بأدائنا، من المؤسف أننا لم نفز كما كنا نتمنى، لكن هذه هي النتيجة المناسبة”. وأضاف: “ما زلت أعاني من إصابتي في (ربلة الساق)، يجب أن أشكر الفريق الطبي، كنا نعمل مساء كل يوم وحتى وأنا في المنزل، أنا سعيد لأنني ساعدت الفريق رغم إدراكي ضرورة أن يتحسن أدائي من الناحية البدنية”.
وكان من الممكن أن يطرد أدينسون كافاني لاعب نابولي بعد أن اعتدى على كيليني قبل نهاية الشوط الأول. وقال كيليني تعليقا على هذه الواقعة: “يمكنك رؤية ما حدث خلال الإعادة لكننا في النهاية تصافحنا بعد امتثالنا لقرار الحكم، كل شيء انتهى عقب المباراة”. وقال انطونيو كونتي مدرب يوفنتوس: “كان نوعا من اختبار ثبات الشخصية وعلى الرغم من الأجواء المتوترة استطعنا الحفاظ على هدوء أعصابنا وكنا حاضرين بقوة في المباراة”.
وذكرت وسائل إعلام إيطالية أمس أن جماهير نادي نابولي ألقت بالحجارة والزجاجات والبيض على حافلة تقل لاعبي يوفنتوس، في طريقهم إلى استاد سان باولو لخوض المباراة أمام نابولي مساء أمس الأول في الدوري الإيطالي.
وتحطمت إحدى نوافذ الحافلة، ولكن دون أي أذى للاعبين، بجوار الاستاد بعد أن غادرت بعثة يوفنتوس فندق الإقامة تحت حماية الشرطة، التي استخدمت القنابل المسيلة للدموع لتفريق الجماهير. كما هوجمت ثلاث حافلات تقل جماهير نادي يوفنتوس. واشتبكت مجموعة من جماهير يوفنتوس مع الشرطة خارج استاد سان باولو، بعد إشعال النار في سيارة وإلحاق أضرار بسيارتين أخريين.
ويتصدر يوفنتوس الدوري الإيطالي برصيد 59 نقطة من 27 مباراة متقدما بست نقاط على نابولي الثاني الذي تعادل للمرة الرابعة على التوالي، ويلعب اليوم إنتر ميلان مع مضيفه كاتانيا، وفيورنتينا مع كييفو، وتورينو مع باليرمو، وبولونيا مع كالياري، وبيسكارا مع أودينيزي، وسمبدوريا مع بارما، وسيينا مع أتالانتا، وروما مع جنوة.

اقرأ أيضا

«الزعيم» يتفادى «الإعصار» مع احتفالية كايو